أحدث الأخبارالثقافة

النفاق صار مرضا فتاكا: رمضان ليس شهرا للتجارة المادية..

غسان إخلاصي
__________________
لماذا يتلذذ الناس في شهر رمضان المبارك بمتابعة المسلسلات المتنوعة رغم رداءتها..؟؟؟؟ ويتسابق المخرجون والمنتجون لتقديم أعمالهم بمساعدة التجار الذين لاتهمهم نوعية المسلسل.. أو إسقاطاته الفكرية والسياسية والأخلاقية والاجتماعية… فيطرحون وجهات نظر فاسدة وعدوانية وحقيرة أحيانا لمجاملة العدو الصهيوني او للهجوم على الصحابة.. أو الترويج لوجهة نظر بلد أو دولة مارقة أو للدفع نحو فكر معين.. أو لإدارة التشويق وكسب المردود المادي من وراء هذه المشاهد المقرفة أحيانا مثل مايفعله التافه (رامز شيطان البر والبحر مع فان دام)…
أليس الأولى ان نهتم بالفقراء الذين يتضورون جوعا في وطننا العربي والعالم ويعيشون في الخيام..؟؟؟؟… هناك أكثر من 43 مليون لاجئ في الغالم
ولولا تفضل الأغنياء لماتوا جوعا.. او لذهبوا للعمل في الدعارة خوفا على أولادهم؟؟؟؟؟…
ايها النبلاء :
شهر رمضان المبارك لفعل الخير لا الشر.. فهل نجد هذا النزوع لفعل الخير لدى من يصومون عن الطعام والشراب لكنهم غارقون في فعل المنكرات..؟؟؟؟؟…
وكلما سألتهم عن مساعدة يشكون التسول وضيق الحال…..
هذه نماذج من المسلسلات المطروحة اليوم :



1_هي ﺗﻤﺎﺭﺱ ﺍلفاحشة ﻷﻥ ﺃﻣﻬﺎ ﻣﺮﻳﻀﺔ ﺃﻭ ﻷﻥ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﺩﻓﻌﺘﻬﺎ ﻟﺬﻟﻚ (مسلسل)….

2▪ﻫﻲ ﺗﺨﻮﻥ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻷﻧﻪ ﺃﻛﺒﺮ ﺳﻨﺎً ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻭ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺰﻭﺟﺖ ﻣﻨﻪ ﻏﺼﺒﺎً (مسلسل)….

3▪ﻫﻲ ﺗﻌﺼﻲ ﻭﺍﻟﺪﻳﻬﺎ ﻭﺗﻬﺮﺏ ﻣﻊ ﻋﺸﻴﻘﻬﺎ ﻷﻥ ﺍﻟﺤﺐ ﺃﻗﻮﻯ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ (مسلسل)….

4▪ﻫﻲ ﺗﺨﺘﻠﻲ ﺑﺤﺒﻴﺒﻬﺎ ﺩﻭﻥ ﻋﻠﻢ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﻭﺗﺴﻠﻤﻪ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻟﻪ ﺑﺪﻭﻥ ﺯﻭﺍﺝ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺜﻖ ﺑﻪ (مسلسل)….

5▪ﻫﻮ ﻋﺎﻕ ﻷﺑﻴﻪ ﻷﻥ ﺃﺑﺎﻩ ﻟﻢ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻪ ﻓﻲ ﺻﻐﺮﻩ (مسلسل)….

ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ ﺗﺘﻜﺮﺭ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻓﻲ المسلسلات ﻭﺍﻟﻬﺪﻑ ﻣﻨﻬﺎ ﺇﺣﻼﻝ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ ﻭﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺒﺮﺭﺍﺕ له….
ﻓﻴجبرون ﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪ غلى أن ﻳﺘﻌﺎﻃﻒ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺠﺮﻡ ﻭﺍﻟﺴﺎﺭﻕ ﻭﺍﻟﺰﺍﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﺎﻕ ﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻪ ﻷﻥ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﻭﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ﺩﻓﻌﺘﻬﻢ ﻟﺬﻟﻚ…
ﻓﻼ ﻏﺮﺍﺑﺔ ﺃﻥ ﺗﻬﺪﻡ ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ﻭﺗﻀﻴﻊ ﺍﻷﺧﻼﻕ ﻭﻳﺤﻞّ ﺍﻟﻨﺪﻡ والسبب متابعة مثل هذه المسلسلات التافهة.. قال الله تعالى :
( إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ )صدق الله العظيم…
لا شك أن الـمسلسلات المحلية والمستوردة والمترجمة والمدبلجة تركية كانت أم هندية أو مكسيكية أو مصرية أو سورية وغيرها… لا تمثل قيم ديننا وتصنع الدياثة في بيوتنا فاحذروها واحرسوا بيوتكم منها. قال الله تعالى :
(وَاللَّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا) (27) صدق الله الغظيم.. فلتصوموا في أعماقكم وألسنتكم وقلوبكم قبل أن تصوم كروشكم وأفواهكم..
ودي لكم…

Related Articles

Back to top button