أحدث الأخباراليمن

الهدنةُ المـزعومة وستار الأمم.

كوثر العزي

في أنصاف الـليالي تمدُ أياديها المـلطخة بدمـاء العـرب، تبحث عن ضحية تقتلهـا ليلاً بـمساعدة عبرية من قبل أوغاد الخليج تقتل القتيل، وفي الصباح ترى الوجه الآخر لهـا عيون مُحمرة ويدّان ترتجف، تتكلف بتكاليف العزاء، لعلها بتلك الأفعال قد تحتجب وتختبى وراء ستار العدل والإنصاف والبحث عن دواء لـذلك الداء الذي وبلا شك هيَّ أكثر من ساهم في انتشاره.

زعمـاء ورؤساء يساومون في الدمـاء، وشعوب ترتقب بهدوء وتُطبل بـ أيادي مخفية بسكوتهم الصاخب تتفنن المآسي، ومجلس أمن فاشل، وتحالف يجر ورائه أذيال الهـزائم.

هُدنة مـزعومة وستار أممي، ما وراء شاشة الحقائق يخيط لـباس لـ زعماء الخـليج، يُقسم الأدوار بالخفاء، ويظهر بقلق لامثيل ورعب على الدماء العربية بـ دور بارز ومتقن.

الهُدنة في اليمن تمثـل ضوءًا في نهاية النفق ذاك الذي تحجبه هشة الالتزام بتلك البنود من قبل الطرف المُعتدي.


مانّصت عليه الأهداف لتلك الهُدنة ليست الا حقوق واجبة لشعب يريد العيش تحـت سيادة يمـنية لا سيادة أجنبية.
مالذي تُريد أن تصل له السعودية وأي مكر تحبكه لـ تجعل اليمـن مُحاطة الأنظار بإنهـا رافضة السلام وغير مـرحب بـمن يمد يده للسلام، مـن غلب الجـهل عقله قد يصدق أذان جحـا وينكر صوت الحمار .

اليمـن أكثـر مـن تبحث عن السلام،, فقد أنهكـها الحصار، وقيدتها الحـروب.
لاخروقات من قبل السعودية قد وقفت، ولا ومطارتُنـا لـم تفتح إلا في الآونة الأخيـرة من الوقت المحدد.
ميناء الحديده والبواخر النفطية كـانت من المهمشين، المرفوضة من قبل التنفيذ، والالتزام من قبل السعودية، أكثر من سبعة أعوام عـلى العدوان الغير مببرر له على اليمن، أكلت صواريخهم أخضر اليمن ويابسه، عدوان سعودي إماراتي مدعوم مـن قبل قوى إقليمية وعالمية متعددة ذات قدرات عالية في التصنيع العسكري، دعم لوجستي، ونقل أهداف حساسة.
وفي ظل الانقسام الحادّ في المشهد الداخلي بين نزاعات يمنية هرول هادي لـفنادق الرياض، حينهـا إتِّكأ العدوان في وحشيته على زعامات وافتراء مـن لا قول له.

فهل تصمد هذه الهدنة الإنسانية، التي ساهمت وسقت الكثير من اليمنين من ينبوع الأمــل .؟!

ماذا عن ذلك الطرف المـاكر وميدانه وفعاليته السياسية، وخروقاتها المتوالية، مع تسارع التطورات الإقليمية والدولية!.

#اتحاد_كاتبات_اليمن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى