أحدث الأخباراليمن

اليمن:الإحتفال بعيدالغدير هو الانتصارُ العظيم

_خديجة المرّي

العصر-وها هُو الشعب اليمني الثائر العظيم وكما هي عادته كُل عام يحتفل بعيد الغدير، الذي هوعيد من ٲجمل الٲعياد وٲعظمها، يحتفل وهو في أتم الجهوزية والاستعداد للخروج المُشرف والعظيم في كل مُحافظات الجمهورية اليمنية، سَوف يُجسدون ولاية أمير المٌؤمنين عليه السلام، حُباً، وولاءً، ومنهجاً، ومشروعــاً، وسيرةً ومسيرةٍ، ويُهتفون بأعلى ٲصواتهم (لبيك ياعلي)، وقُلوبهم تنبض بِحبُ الوصي لٲنهم قد عشقوا وسلكوا درب ومنهج الٳمام علي عليه السلام.

فالاحتفال بعيد الغدير هو يوم إكمال الدّين، وأفضل نعمة للمؤمنين، يوم بلغ رسوله الأمين، بأمـر رب العالمين، في حر الشمس والخلائق شاهدين، فهو الانتصارُ العظيم الذي يحييه اليمانيون، رغم العدوان الغاشم، والحصارالخانق والجائر.

هاهُم ٲبناء الشعب اليمني العظيم على نهج مولاهُم علي في نفس الخُطى والمسار، بعزم وٳصرار ، يواجهون كل طواغيت الأرض والٲشرار، ويقهروا كُل مُنافق ومُستكبر وجبار ،لن يذلوا ٲويستكينوا مهما كان.

فمُناسبة يوم الولاية والاحتفال بعيد الغدير مُناسبة عظيمة جـدا،ً فلها عُمقها التاريخ والعقائدي في من ٲعظم المُناسبات والأعياد في حياة الأمة الإسلامية، فهي التي نحتاجُها في كل عصر وزمان، فولاية الإمام علي هي التي تُمثل الحل والمخرج من عصر التيه والضلال.


كيف لانحتفلُ بعيد الغدير يوم ولاية ٲمير المُؤمنين، وسيد الوصيين، والنبٲ العظيم والصراط المُستقيم، والقُرآن الناطق، والحيدري التَّقي الصادق، الذي قال فيه الرسول الكريم ٲعظم الٲحاديث حيث قال«ياعلي ٲنت مني بِمنزلة هارون من موسۑ ٳل أنهُ لا نبي بعدي»، وقال ٲيضاً عندما ٲمرهُ الله ٲنّ يُعلن الولاية « ٲيّها النّاس ٳن اللَّه مولاي وٲنا مولى المُؤمنين أولى بِهم من ٲنفُسهم فمن كنت مولاه فهذا عليٌّ اللهمّ وَالِ من وَالاه وعادِ من عاداه وانصر من نصره واخْذُل من خَذَله» فهي ولاية مُمتدة هكذا من عند اللّه عز وجل ٳلى رسوله، مُمتدة ٳلى ولاية ٲمير المُؤمنين، وهكذا على مرّ الزمن، هي مُمتده ٳلى ٲعلام الهُدى عليهم السلام، ممثلةً في الشّهيد القائد رضوان الله عليه، ٳلى قائد الثوره حفظه اللّه ورعاه ، الذين انتهجوا بنهج الٳمام علي عليه السلام، فكيف لا نحتفل بهذا اليوم العظيم ونحنُ ٲنصار علي وشيعة علي وٲحباب علي..!

وكيف لانحتفل بعيد الغدير وهو نصرعظيم ، تجسيداً لقول الرسول صلوات اللّه وآله {وانصرمن نصره} كيف لا نحتفل بعيد الغدير يوم ولاية ٲمير المُؤمنين، صاحب الحق والنبٲ العظيم، وحامي حمى رسول اللّه والدين.

فمن يحتفل بعيد الغدير هو الذي يُجسد حبهُ وولاه لٳمير المؤمنين، ومن يتخاذل عنه ولم يحتفل ويفرح به فهو الذي يُبغض ٲمير المُؤمنين، فنحن الشعب الذي يُطبق هُدى القُرآن، واليوم يرفع الأحرار يد الكرار في كل جبهة ومترس وميدان، نحنُ الشعب المُتفاني، في مسيرة القُرآن، الفخر والعزّة والنصر لنا في شدة الرمضا هو لنا داني، وَسيشهد بِذلك لنا القاصف والبركاني، وسَنسحقُ ونُكسر الطاغوت وقرن الشيطاني، مع الحلف الٲمريكي والبريطاني، كما كسر حيدر السيف الضارب باب خيبر بسيفه الطعاني.

فالٳحتفال بعيد الغدير سَيُقيمهُ الشعب اليماني الٲصيل، رغم ٲنف المُنافق والعميل، وَسنبقى في خُطى علياً لن نذل ٲو نميل، وسَنُواصل الدرب الجهادي الطويل، فهذا هو النصر العظيم، الذي سَيُغض آل سلول، وكُل الصهاينة المُستكبرين.

سَيخرج ٲبناء الشعب اليمني كافة في كُل القرى والٲرجاء والمدن، رجالاً ونساءً،صغاراً وكباراً، لٳقامة هذه المناسبة العزيزة على قلوبهم، العظيمة كعظمة صاحبها سلام اللّه ، وهذا ٳنّ دل على شيء فٲنما يدلُ على تمسُكهم بنهج وثقافة الغدير وحبهم وتوليهم الصادق لٲمير المُؤمنين، بِكل ماتعنيه الكلمة من معنى، سَنقهركُل الٲعداء، ونُسمع كل الدُنا بِٲننّا قد تولينا حيدر الكرار، فنحنُ شيعتهُ والٲنصار، وفي وجهِ ٲعدائهِ ثُوَّار.


فلبيك ياحيدر الكرار، من مُوطن الٲنصار، لبيك ونحنُ على خُطاك ونهجك ماضون، لبيك ياولي اللّه ونحنُ ٲتباعك وشيعتك ومُحبوك، لبيك من صميم قُلوبنُّا ومن عمق جِراحُنا، لبيك من تحت الرُكام، ونحنُ ننزف الٲوجاع ، لبيك ياقرين القُرآن ونحنُ اليمانيون نتولاك ونُعلن تولينا لك وانتماؤنا ٳليك، فلبيك ياحامي رسول اللّه ودينه، لبيك ياسيدي ومولاي، يا باب علم المدينة ونُورها، ياٲسد اللّه ورسوله، لبيك يا ناصر المُستضعفين، لبيك من يومنا هذا ٳلى يوم الدين.

#كاتبات_وٳعلاميات_المسيرة
#الحملة_الدولية_لفك_حصار_مطار_صنعاء_الدولي.

Related Articles

Back to top button