أحدث الأخباراليمن

اليمن: أولويات المرحلة وتحذير شديد اللهجة

متابعة/عبدالله هاشم الذارحي؛

العصر*ادراكا بالواقع وشعورا بالمسؤولية وتعاطيا مع الاحداث والوقائع وتنبؤا بما يضمره الاعداء تجاه بلدنا وشعبنا حدد قائد الثورة اولويات ثلاث تعتبر هي ركيزة محورية واساس صلب للمرحلة الحالية والقادمة بحيث يجب على الجميع  كلا من موقع مسؤوليته الاستناد اليها لمواصلة مشوار الجهاد لمواجهة اعتى عدوان عرفه التاريخ

* لتكون تلك الأولويات محطة عبور للسير نحو التنمية و بناء قدراتنا القتالية الدفاعية والهجومية وتعزيز الوعي والمعرفة في نفوس ووجدان كل ابناء يمننا الحبيب بما يضمن الحفاظ على تماسك الجبهة الداخلية من كيد ومكر الاعداء الذين جربوا كل الطرق والوسائل للنيل من هذه الجبهة الصلبة التي تبعث رسائلها  للعدو سواء السياسية او العسكرية باننا لا تهزنا اعاصير الاحداث بل تصقل قدراتنا وتجاربنا لكي نسعى ونعمل على تصحيح اخطائنا بما يجعل مؤسساتنا المدنية والعسكرية في وضع يمكنها من تحقيق ماهو مفيد على مستوى الوطن والمواطن ..

* وهذه الأولويات تتمثل في التالي:-
1-  مواصلة المشوار الجهادي التحرري في مواجهة تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي.
2-  الحفاظ على تماسك الجبهة الداخلية من المؤامرات التي تستهدف النسيج الاجتماعي اليمني الصامد في وجه العدوان.
3- العمل على تصحيح وضع مؤسسات الدولة بما يخدم مصلحة الوطن والمواطن في هذه الظروف الصعبة



*هذا ومازالت قيادتنا الثورية والسياسية والعسكرية تعمل على التوجه نحو السلام كونه المحطة الرئيسية لانهاء العدوان والحصار الجائر على بلدنا وشعبنا .. ومازالت قيادتنا الحكيمة تتعامل مع الملف السياسي والانساني كأولوية لعل وعسى يكون تحالف العدوان السعودي الاماراتي الأمريكي قد استوعب درس الميدان ووصل الى قناعة المهزوم لايقاف عدوانه الغاشم وحصاره الظالم وخروجه من أراضينا ..

*ومع ان تحركاته في المحافظات المحتلة تنذر بانه مازال راكبا لموجه التصعيد العسكري وترتيب اوراقه لكننا نعده بانه اذا استمر في هذا الطريق فان اعصار اليمن قادم وسيجرفه ليرميه الى خارج التاريخ .. والفطين من يستوعب عبر التاريخ.

*واليوم كتب العميد يحي سريع في افتتاحية صحيفة 26 سبتمبر ..قال:-
القوات المسلحة تحذر العدو الإسرائيلي من مغبة ارتكاب أية حماقة كون الإقدام عليها لن يقابل بالصمت بل بالرد المناسب والقوات المسلحة جاهزة لأية خيارات تحددها القيادة في أي لحظة وبالتالي فما على العدو الإسرائيلي إلا أن يأخذ هذا التحذير بمحمل الجد فاليمن بقيادته وشعبه وقواته المسلحة لن يتردد في تسديد الضربات القاسية والمؤلمة رداً على أي عدوان محتمل
ضد بلادنا.” فهو تحذير قوي يجب
اخذه بعين الإعتبر مالم فالبلا عليهم؛

Related Articles

Back to top button