أحدث الأخباراليمن

اليمن: رسائل الرئيس مهدي المشاط أمام تخرج الدفعات العسكرية.

#أميرة السلطان

العصر-على مدى العقود الأخيرة وخاصة عندما أصبحت أمريكا هي المتحكم الأوحد بهذا العالم جعلت من نفسها هي من يحق لها أن تغير وهي من تعين وهي من تختار من يحكم هذا البلد أو ذاك.
ويتم إختيار هذا الرئيس وفق مواصفات تراها هي أنها المواصفات المناسبة لكي تستطيع من خلاله تنفيذ اجنداتها.
وإن لم تختار هي من يقود هذا البلد فهي تستطيع ومن خلال خبرتها الطويلة أن تطوعه فيصبح خادما مطيعا في يدها ما تريه إلا ما ترى?

إلى أن جاءت ثورة ال21من سبتمبر وقلبت كل تلك الموازين.
فأصبح للجمهورية اليمنية رئيسا يمتلك القرار الذاتي والذي جعل من كل قراراته تصب في مصلحة شعبه .



إن المتتبع لخطابات الرئيس مهدي المشاط وفي أكثر من مناسبة وتخرج دفعه سيجد فيها الكثير من الدلالات والرسائل التي يرسلها والتي جعلت من العدو الأمريكي يقف عندها لإنها كلمات من رئيس ليس تابعا لاحد ولا يتلقى أوامره من أحد وليست الإدارة الأمريكية هي من تُملي عليه القرارات
بل كلمات ورسائل ودلالات نابعة من رئيس بات يمتلك هو القرار وكلمة الفصل ، رئيسٌ قادرٌ أن يقول للأمريكي والإسرائيلي كفى
ومن تلك الرسائل :

رسالته للجيش اليمني الذي أصبح اليوم قوة يحسب لها العدو ألف حساب كونه أصبح جيشا متسلحا بالوعي والثقافة القرآنية مدركا لخطورة العدو متحملا مسؤولياته أمام وطنه وأبناء شعبه أولا وأمام قضايا أمته الكبرى المتمثلة في القضية المركزية للأمة”فلسطين”
ثم أردف قائلا ” أن التدريب مستمر ونحن في القوات المسلحة والأمن وفي قيادتنا الثورية المتمثلة في السيد عبدالملك يحفظه الله مصممون على أن نقود بلدنا إلى بر الأمان بهذا الجيش وبهذه الرؤوس الشامخة الأبية وماضون لصون هذا البلد مدافعين عن سيادته ووحدته واستقلاله على كل التراب الوطني .

كانت القبيلة اليمنية ومازالت وستظل هي العمود الفقري لهذا الوطن كونها هي الداعم ومنذ اليوم الأول للثورة بالمال والرجال.
ومن هذا المنطلق فقد شكر الرئيس مهدي المشاط دور هذه القبائل اليمنية والتي حيا صمودها الأسطوري في وجه غطرسة هذا العدوان فقال “أحيي كل القبائل اليمنية والرجال الأوفياء أحيي صمودكم وشموخكم أمام هذا العدوان”

أما الرسالة التي قدمها للمرتزقة والعملاء ففي طياتها النصح لمن أراد منهم العودة إلى صف الوطن قائلا لهم ” إن التاريخ لا يصنع بالإرتزاق بل بالدفاع عن الحق”
محذرا لهم بأن التاريخ لا يرحم أحد ومن أراد الاستمرار في صف العدوان فأن قواتنا لن تقف أمامهم مكتوفة الأيدي بل ستقوم بواجبها في الدفاع عن هذا البلد.



كما وجه رسالة إلى الشعب الفلسطيني قائلا ” إننا كشعب يمني ندعم كل ما تقوم به حركات المقاومة الفلسطينية وإننا مع هذا الشعب ولن نتخلى عنه”

تحدث الرئيس أيضا عن التواجد الأمريكي الملفت في حضرموت قائلا “إن التواجد الأمريكي في حضرموت يجعلنا على يقين أن هناك لعاب سيل تجاه شعبنا
ومن واجبنا في القوات المسلحة والأمن تحرير كل اليمن ولن نتردد في توجيه أقسى الضربات”

كما وجه الرئيس مهدي المشاط النصح إلى السعودية قائلا لها ” كفي إن الأمريكي يلعب بكم ” ثم تابع كلمة قائلا ” إن المناورات التي يقوم بها العدو الأمريكي مع النظام السعودي لا تخيفنا ولن تهزمنا ولن تهز فينا شعرة فضرباتنا مصممة لكي تصل إليكم ”
ثم ختم كلمته قائلا “إن في الأيام القادمة تحولات ومفاجأت كبرى فقد أصبح اليمن بعد فضل الله له رقما صعبا يحسب له هذا العالم ويحسب لهذا الشعب ألف حساب .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى