أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

اليمن نموذج أول للتحرر العربي

مجلة تحليلات العصر الدولية - خالد العراسي

مادامت دفاعاتنا الجوية تسقط طائرات حديثة وتجبر أسراباً منها على مغادرة سمائنا دون تنفيذ مهامها مما اضطر أمريكا لاستخدام أحدث ما لديها (قاذفات بي 52) ، ومادامت قواتنا الصاروخية وطيراننا المسير باتت قادرة بفضل الله عز وجل على قطع أكثر من ألفي ميل وإصابة أهدافها بدقة عالية في ظل عجز وشلل كامل لأحدث منظومات الدفاع الأمريكية والبريطانية، فمن الطبيعي أن يدعي تحالف الشر والظلام الكوني أن إيران تمدنا بالسلاح، وعندما تبدأ قواتنا بتنفيذ مراحل متقدمة من مراحل توازن الردع قد يدعون بأن كوريا الشمالية أيضاً دعمتنا عسكريا ، أما في حال اضطرت قيادتنا إلى توجيه قواتنا ببدء تنفيذ مرحلة الوجع الأكبر فقد يدعي تحالف العدوان بأن الصين وروسيا كانتا السبب الرئيسي لوصول اليمن إلى ما وصل إليه من قوة رغم مشاركتهما في العدوان على اليمن من خلال صفقات الأسلحة ودعمهما السياسي لدول العدوان من خلال تأييد قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن أو بالامتناع عن التصويت أو بعدم استخدام حق الفيتو ومن خلال غض الطرف عن جرائم ومجازر وانتهاكات العدوان وبالتأكيد كل ذلك مقابل تحقيق بعض مصالحهما على حساب معاناة الشعب اليمني ، ومع كل هذا الوضوح إلا أن دول العدوان والدول الراعية له تجد نفسها مضطرة للحديث عن دعم خارجي لليمن .
المشكلة لا تكمن في خطأ التقدير والفشل في الوصول إلى مصدر القوة اليمنية التي صعدت بشكل كبير ومفاجئ من تحت الصفر (بعد تدمير منظومات الدفاع الجوي والرادارات وتفكيك الجيش اليمني) فقد باتوا يدركون جيدا أن التحول الكبير تم بقدرات وسواعد يمنية بحتة، بل إن المشكلة الأساسية لتحالف العدوان تكمن في رؤيتهم بشأن ضرورة إخفاء الحقيقة حتى لا يقال بأن أفقر شعوب العالم تمكنوا من هزيمة أكبر تحالف عرفته البشرية ، فهذه الحقيقة ستنكس رايتهم وتلحق بهم الخزي والعار وستشجع بقية المستضعفين على رفض الهيمنة والاستكبار والسعي نحو التحرر والاستقلال السياسي.
فلا تنتظروا منهم الاعتراف بأن عباقرة اليمن -بفضل الله عز وجل- تمكنوا من إحداث نقلة نوعية في مجال التصنيع الحربي ؛ صناعة وتحديثا وتطويرا ، كما لن يعترفوا بأن مجاهدي اليمن تمكنوا من دحر جيوش حجمها يشير إلى أن بمقدورها احتلال العالم، ولو تمعن أعداء الإنسانية وتفكروا بالمعجزات التي اجترحها أبطال اليمن (قيادة وجيشا) ، رغم الفارق المهول في العدة والعتاد، لعرفوا أنهم يواجهون قوما لم يخلق الله مثلهم على هذه الأرض سواء من حيث الإيمان بالله والإخلاص للقضية أو الشجاعة والإقدام والحنكة أو الحكمة .
ولو ركزوا على ما تم عرضه في معرض الشهيد القائد لعرفوا أن اليمن بلد العبقرية والابتكار والإبداع والتحدي .
كما أنهم لو تمعنوا قليلا بمدى صمود وثبات الشعب اليمني لأيقنوا أن إركاعه مهمة تفوق المستحيل ولا مجال لتحقيقها .
فإفشال مخططات دول عظمى وتجريعها مرارة الهزيمة نتيجة لم تكن في حسبانهم ، ولم يتوقعوا حدوثها ولا يريدون أن يتقبلوها كحقيقة لا مفر منها ، لاسيما بعد أن أفقرونا لعقود وأغرقونا في مستنقع الجهل والجوع والمرض وغزوا ثقافتنا بمدخلات أدواتهم الوهابية التي عملت بجهد مكثف طوال عقود لتجعل تركيزنا وجل اهتماماتنا تصب في سفاسف الأمور وحالت بيننا وبين المضي في أي تطور ممكن في كل المجالات لنبقى أمة خانعة وخاضعة، وبالتالي تصبح حاجتنا للمشغلين العالميين مسألة ملحة وبقاؤنا تحت عباءتهم ضرورة .
اليمانيون يخوضون معركة فريدة من نوعها بكل المقاييس في ظل عدم قدرة محور المقاومة على مساندتنا عسكريا بفعل التباعد الجغرافي والحصار الظالم جوا وبرا وبحرا، لكن ذلك لم يكن سببا في انكسار اليمانيين كما تمنى تحالف العدوان وفق دراساتهم المحصورة على الخونة واعتقادهم بأن الشعب اليمني لا يختلف عمن تمكنوا من شرائهم .
حاليا كل المؤشرات تقول بأن العدوان سيتوقف لكنهم لا يريدون أن يتم ذلك من خلال رفع الراية البيضاء وإعلان الهزيمة، فالسيناريو سيكون تدخلاً وضغوطاً دولية وسيبرز دور الوسطاء وهم كل من تقمص دور الحياد وسيتحول رعاة العدوان إلى وسطاء، وسيتحرك الجميع تحت عنوان مساعي السلام لإعلان وقف الحرب ومن ثم الدخول في مفاوضات تنتج سلاماً وحلاً شاملاً، وبالتأكيد لن يكون الحل كما خططوا له، لكنه سيكون أقصى ما استطاعوا التوصل إليه بعد 6 أعوام من تكالب دولي لم يسبق له مثيل في تاريخ البشرية ، وعندها سيكون اليمن منفردا قد صنع بفضل الله النموذج العربي الأول للتحرر من التبعية والتخلص من الهيمنة والاستكبار، وسيحذو حذونا كل مستضعفي الأرض .

عن الكاتب

كاتب at اليمن | + المقالات

يمني الجنسية
بك / علوم سياسية جامعة اليرموك المملكة الاردنية الهاشمية 2003
طالب ماجستير علوم مالية ومصرفية الاكاديمية العربية 2020 .
مدير عام في وزارة المالية اليمنية .
محلل سياسي وناشط اعلامي .
مواليد 1975 .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى