أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

اليَمَنّْ بَيٌْن حُكٌْم السَفِيّْر وتَلّْمِيح السَفِيّْرَة

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالله علي هاشم الذارحي

*اليمن حكمها السفير الأمريكي عقود من
الزمن..وما إن انتصرت ثورة21 سبتمبر
عام2014م..حينها سعوا صادقين لإعادة الأمن والإستقرار،وتوجهوا لطمأنةالبعثات الدبلوماسية،وبفترة وجيزة أكدوا للداخل والخارج أن الوضع الأمني باليمن مستقر ولاصحةلِمَايُشاع عن وجود إنفلات أمني،

*مساءاليوم الثاني9-22 توجهوا الى دار الرئاسة في العاصمة صنعاءلتوقيع اتفاق إنهاء الأزمة في البلاد، والذي حمل اسم “اتفاق السلم والشراكة الوطنية”
حضر مراسم توقيع إلإتفاق:-عبد ربه هادي، ورئيس مجلس النواب،ومساعد
أمين عام الأمم المتحدة،ومستشاره
الخاص لشؤون اليمن جمال بن عُمَر،
وممثلوا كافة الأطراف السياسية باليمن،

*إتفاق السلم والشركة:هوأول إتفاق كتبه اليمنيين دون أي إملآت من الخارج
ولو نُفِذت بنوده،ماسعت قوى العدوان
السُعوصِهيوإمَار أمريكي لإجهاضه،بدليل
ماقاله جمال بن عُمَرحينماتم الإعلان من
واشطن فجريوم الخميس2015-3-26م
قال(قلت في جلسة مغلقة لمجلس الأمن إن اليمنيين كانوا قاب قوسين أو أدنى من التوصل لحل سياسي لكن الحوار تعطل بسبب العنف)يقصدبالعنف عاصفة
الحزم….وفي مقابلة له بقناة الجزيرة

*قال(فوجئت لأنني كنت بالرياض قبل يومين من انطلاقها واتفقنا أن الحل لا يمكن إلا أن يكون سلميا، لا يمكن حل مشاكل اليمن عن طريق العنف والحرب، كان هذا هو اتفاقي مع القيادة السعودية آنذاك)فهو تفأجاء وهادي تفأجاء..والكل
تفأجاء.،وعليه فتفأجُؤهم يؤكد على أن:-

*أمريكا كانت مبيتة النية لشن العدوان
متخذة من فرار عملائها للخارج ذريعة
علما أن أمريكا كانت اول من قام بإغلاق سفارتهابصنعاءيوم 11 فبراير 2015وتم نقل طاقم سفارتها الى خارج اليمن،
ثم حذت حذوها بقية الدول….ومنذ أن
غادر سفير امريكا صنعاءالى اليوم مازال
هوالمتحكم في قرارالعملاء المرتزقة،

*ومامن شك أن واشنطن هي التي تقود العدوان وتشدد الحصار على احراراليمن،
بالتالي فإنهامن توعز اليهم رفض الحلول
السلمية،وماإن تأكدلهاعدم إحراز أي نصر
بعدوانها وحصارها.. بدأت بعزل عملائها
في حكومة هادي التي باتت تشعر بتخلي
امريكا والمجتمع الدولي عنها،

*ظهر هذا مؤخرا في تصريحات بعض
مسؤلي حكومة الفنادق وفي تحركات
بعضهم لكسب ود أمريكاالتي ايقنت الآن
بهزيمتهم وهزيمتها في العدوان الذي لم
يتحقق لها ولهم هدف،وماهي الا مسألة
وقت لكي يعترفوا بهزيمتهم في اليمن…

*سيعترفوا قريبا بحكومة صنعاء، تأتي
هذه التصريحات تزامنا مع محاولات أمريكية لمغازلة انصار الله،فقد ألمحت القائمة بأعمال السفارة الأمريكية لدى اليمن كاثرين ويستلي،عن رغبة بلادها بإعادة فتح السفارة الأمريكية بصنعاء،

*هذا التلميح إن صح فإن له مابعده من أبعاد وتداعيات ستظهر مستقبلا،وعلى
قيادتنا السياسية الإستعداد للحرب قبل
السِلّّم المزعوم والسلام المعدوم،ومعلوم
أن السفارة الأمريكية ماحَلَّت بأي بلد الا
حلت معهالحظةالقُدوم الأزمات والهموم
ولاتود الخير لشعب من الشعوب يدوم
بل تظل حول مصالحها تحوم وسيزول
جبروتها بمشيئة الله الحي القيوم،

*ختامااقول:لن نُعول على تلميح السفيرة بالكلام..بينماهي وعدوانها وعملائهايوميا
يتمادوا في الحصار والإجرام.ويبقىأملنا
بـ الله تعالىوفي انتصارات رجال الرجال بكل جبهة وميدان مايُجبر امريكا على
الإعتراف بحكومةصنعاء الثبات والصمود
والإنتصار المؤزر على قوى الشر… بفضل الله اكبر”لن ترىالدنيا على ارضي وصيا؛؛

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى