أحدث الأخبارالعراق

امريكا تغتال ناشطي التظاهرات بداية حقبة ونهاي أخرى..

مجلة تحليلات العصر الدولية

[كتابات المحرر الحر]
أمريكا تنهي حقبة فوضى سابقة لم تجن منها شيئا وتهيء العدة لبداية حقبة جديدة من الفوضى بأساليب وأشخاص جدد.
لم تحقق أمريكا كل مبتغياتها في جولتها الأولى التي تُنهيها بإغتيالات تطال ناشطين في التظاهرات، وواجهت بعض العراقيل على الرغم من تحقيقها بعض النجاحات المحدودة، لذا فهي ستعمل ببرنامج جديد وخطة جديدة ويبدو أن ذلك سيتم بأشخاص جدد..
ما تشهدة محافظات عراقية محددة من عمليات إغتيلات تقف خلفها أمريكا بما لا يقبل الشك، لا لأن أمريكا تقف خلف كل فوضى العراق والجرائم التي تحدث فيه منذ عام ٢٠٠٣ فقط، بل جمع محققون في عدد من أجهزة أمنية معتبرة أدلة دامغة على قيام عناصر مدربة ومجهزة وموجهة أمريكيا بعمليات إغتيال مبرمجة لناشطين في التظاهرات التي اندلعت في تشرين الأول من العام الماضي.
هذا يأتي أيضا متزامنا مع الضغط العراقي لإخراج قواتها العسكرية من العراق، لذا هي تسعى لإشعال فتيل رعب داخل العراق قد يمنحها العذر في بقاء قواتها العسكرية على هذه الأرض، وبين هذا وذك تبقى مسؤولية ما يحدث من قتل للعراقيين في كل مكان -سواء على أيدي داعش أو على أيدي زمرها الإرهابية التي دربتها- واقعة على عاتق أمريكا الإرهابية وتتحمل هي دون غيرها مسؤوليتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى