أحدث الأخبارشؤون اوروبييةفلسطينمحور المقاومة

ايجابيات القرار البريطاني تجريم حماس

مجلة تحليلات العصر الدولية - عماد عفانة

بدأت أشعر بالفخر من اتساع حجم الرد فلسطينيا وإنسانيا على الانحياز البريطاني ضد حماس.
بدأت أشعر بحجم الخسارة والوبال التي جرتها بريطانيا على نفسها مقابل حجم التأييد أو على الأقل التعاطف والتساند مع حماس حتى من خصوم حماس في الساحة الفلسطينية ضد القرار البريطاني تصنيف حماس منظمة إرهابية.
بدأت أشعر بحجم الوعي الذي تتحلى به مختلف قوانا الفلسطينية بمختلف ألوانهم ومستوياتهم يوم عملوا بنظرية أكلت يوم أكل الثور الاسود فهبوا كرجل واحد وگانهم تحولوا جميعا الى حمساويين.
بدأت أشعر بحسنات القرار البريطاني الظالم يوم أعلن الجميع بمن فيهم جماعة التنسيق الامني المقدس انحيازهم إلى المقاومة يوم رفضوا ولو إعلاميا تجريم أكبر حركاتها ورأس حربتها.
بدات أشعر بعمق معنى وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم؛ وأنا استحضر يوم جرمت أمريكا الإسلام بعد أحداث البرجين فازداد الاسلام انتشارا؛ وها هي بريطانيا تحاول عبثا تجريم المقاومة والنضال الفلسطيني وحق شعبنا الفلسطيني المشروع بالدفاع عن نفسه؛ ليزداد التأييد والتعاطف الفلسطيني والعربي والإسلامي والدولي للمقاومة ولحقنا في التحرير والعودة ولكل قيم الحرية والعدالة التي ما انطلقت حماس وغيرها من فصائل شعبنا المقاومة الا للدفاع عنها.
بدأت أشعر بحجم العزلة الانسانية والأخلاقية والقيمية التي لحقت ببريطانيا ومكانتها جراء هذا القرار الكارثي مقابل حجم المكانة والتقدير التي باتت تحظى بها حماس بالنيابة عن كل من حمل بنادق المقاومة ودعمها ورفع لوائها.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين | + المقالات

كاتب وصحفي
عمل سابقا مراسلا في صحيفة الوطن الفلسطينية
ومراسلا لصحيفة النهار المقدسية
ومحررا في صحيفة الرسالة الفلسطينية
له الكثير من المقالات المنشورة في العديد من الصحف والموافع الاخبارية العربية والفلسطينية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى