أحدث الأخبارايرانمحور المقاومة

ايران الثورة : أمة تقول وتفعل

مجلة تحليلات العصر الدولية - د.محمد العبادي

واحدة من صفات الثورة الإسلامية والتي تعد نموذجا يقتدى به هي صفة (التحرر والإستقلال).
لقد إكتوى الشعب الإيراني بنيران التبعية للأجنبي وآلامها الممضة ، حيث كان النظام الملكي ( الشاهنشاهي) قد إتكأ على القوى الإستعمارية وخاصة أمريكا وبريطانيا في القطاعات المدنية والعسكرية المختلفة ؛ ففي سنة ١٩٧٨م كان عدد الأمريكان الذين يعملون بصفة مستشار في ايران (٥٤) ألف شخص ، ويذكر مؤلف كتاب ( ايران بين ثورتين) ارواند ابراهاميان ان عدد الأمريكان سنة ١٩٧٧م/١٣٥٦ش قد بلغ (٦٠) ألف شخصا.
أما عدد البريطانيين في سنة ١٩٧٥م _ والذين يعملون داخل ايران بعنوان تقني أو مستشار _ فيتراوح بين ١٥الى ٢٠ ألفا ،وكانوا يعملون في قطاع الكهرباء والمنشآت العسكرية والموانيء وغير ذلك ؛ هذا عدا الاجانب من الدول الاوربية وغيرها والذين يقدرون بالآلاف. نعم لقد كانت ايران أرضا مستباحة لكل من هب ودب .
وليس هذا فحسب بل ان الأمريكان على وجه الخصوص يتمتعون بمزايا لايتمتع بها حتى المواطن الايراني نفسه مثل المصونية الحقوقية والقضائية ، وبعضهم يتقاضى راتبا شهريا خياليا بالعملة الصعبة .
وهناك عمليات نهب وحلب مستمرة لثروات إيران ؛ وبهذا الصدد يذكر إحسان نراقي والذي كان مستشارا للشاه في مذكراته( من قصر الملك إلى سجن إيفين) : ان ايران بعثت عشرات الطيارين إلى الولايات المتحدة للتدريب وكان كل طيار يتدرب (٢٠٠) ساعة طيران ، وتدفع إيران عن كل فرد لقاء كل ساعة من التدريب (٥) آلاف دولار .
ان ايران الثورة قد عملت على تحرير بلدها من التبعية ، حيث وضعت قوانين لصيانة الثورة من التدخلات الأجنبية والتأكيد على الاستقلال وحفظه ؛ ففي المادة (٩) من دستور الجمهورية الإسلامية جاء التأكيد على الحرية والاستقلال وانه يجب المحافظة عليه من قبل الحكومة وأفراد الأمة ولا يحق لأي فرد أو جماعة أو سلطة التعدي على الاستقلال والسلامة السياسية والثقافية والعسكرية وغيره .
ان ايران كانت لها رؤية واضحة في تحقيق الاستقلال ، وقد رأينا الاستقلال الوطني في إتخاذ القرارات السياسية ،وفي الموضوعات الثقافية حيث عملت على نشر الثقافة الإسلامية الاصيلة ،و جاهدت في سبيل تشذيب المجتمع من الثقافات الدخيلة ، كما شاهدنا إعتمادها على قدراتها الذاتية وحصول النمو في القطاعات المختلفة كالصناعة والتعدين والزراعة والثروة الحيوانية وغيره ، هذا فضلا عن النهضة العلمية والمعرفية داخل ايران وتأثيرها في المحافل العلمية المحلية والدولية .
ان إيران نادت بالاستقلال ، وسنت القوانين اللازمة لتحقيقه ، وقطفت ثمار التحرر ، وقد أصبحت ثورة إيران ومبادئها خير ثورة أخرجت للناس .

عن الكاتب

كاتب at العراق | + المقالات

العراق - ميسان
حاصل على شهادة الدكتوراه في تاريخ التشيع
استاذ في جامعة المصطفى العالمية منذ سنة 2003.
أشرف وناقش رسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراه
طبع له ثمانية كتب في دور نشر مختلفة، والعشرات من البحوث والمقالات السياسية والثقافية والتاريخية والحديثية والكلامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى