أحدث الأخبارالإماراتالخليج الفارسية

برج خليفه،وأحجار الدومينو

مجلة تحليلات العصر الدولية - وعدالله اليمني.

إذا لم تعترف الإمارات بخطأ عدوانها على اليمن وتنسحب من كل شبر من أراضي اليمن وجزره ومياهه وتوقف دعمها للمرتزقه وتعلن برائتها من امريكا وإسرائيل، فإن (الوجه من الوجه أبيض).،وقد أعذر من أنذر والبادئ أظلم. وسيكون برج خليفه، أول أحجار الدومينو.التي إذا ما إنهار تداعت بعدها كل أركان الإمارات وتهاوى بعضها على بعض.
———–
قال تعالى(وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللهَ وَاعْلَـمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ الْـمُتَّقِينَ

من سورة البقرة- آية (194)صدق الله العظيم.

العدوان الصهيوني،بأحذيته السعودية والإماراتيه.والأمريكية،.إنكشفت حقيقته،الإسرائيلية الماسونية.وإتضحت أدواته الأعرابية المتصهينة المتخفية بلباس عربي وإسلامي زائف والتي لابد من قطع أياديها القذرة وضرب رأسها الإسرائيلي العفن والنتن الذي يحركها من تل أبيب..

فهذه هي حقيقة السعودية والإمارات وقد تساقطت عنهم الأقنعة ومساحيق التجميل التي تواروا خلفها عقودا من الزمن فظهرت وجوههم القبيحة ونواياهم الشريرة والخبيثة.التي ترجمتها أعمالهم الإجرامية وسلوكهم العدواني وأطماعهم التي أكدت أنهم صهاينة الفكر والهوى والهويه،وأنهم سفاحين وقتلة ومتآمرين مع أعداء الأمة.وموالين لهم ومنفذين لأجنداتهم الشيطانية الإستعمارية..

وبعد ان اتضحت حقيقتهم.التي لم يكن يعرفها الكثير من أبناء الأمة ولم يكن يعرفها إلا القليل من أحرار الأمة.الذين تحملوا مسؤلية الدفاع عن الأمة وقضاياها والوقوف في وجه اولئك الخونة والعملاء الذين ارتموا في أحضان الصهيونية والماسونية العالمية،وإنتعلتهم لينفذوا بهم مشاريع الصهيونية وأجنداتها الاستعمارية وأطماعها الشيطانية.
يجب على شعوب الإمة معرفة هذه الحقائق وحقيقة أولئك الحكام الخونة والمجرمين.ليعرفوا منهم أعدائهم،الحقيقيين ويتخذوا بإزائهم الإجراءات المناسبة التي يمليها عليهم ضميرهم ودينهم واخلاقهم فلاعذر لأحد أمام الله بعد أن تكشفت كل هذه الحقائق .
والتي من واجبنا جميعا توضيحها للناس حتى لاينخدعوا ويخدعهم الأعداء بأقنعتهم الزائفة التي يلبسونها بإسم العروبة والإسلام ليخفوا وجوههم الإجرامية الصهيونية القبيحة والبشعة،التي كشفتها الأحداث وأكدت صهينتها أعمالهم وجرائمهم التي يمارسونها كل يوم بحق الامة وشعوبها وأوطانها..

وستكون ضرباتنا مسددة ومميته لدول العدوان إذا لم يوقفواا عدوانهم ويسحبوا قواتهم ويرفعوا حصارهم،ويسلموا الخائن الفار الدنبوع عبدربه منصور هادي وكل المسؤلين الخونة الذين استجلبوا العدوان وأيدوه فلايلوموا إلا انفسهم.
إذا كان برج خليفه هو حجر الدومينو الأول الذي ستنهار بإنهياره الإمارات. ونحن نعلم أنه برج صهيوني بدليل قرني الشيطان وعين الدجال التي في قمة برج خليفه،وبإمكان من يقطن الإمارات أو لديه صوره لقمة البرج أن يرى ذلك بكل وضوح.
ولذلك نقول انه إذا لم تعد الامارات الى رشدها فليس برج خليفه أغلى من قطرة دم واحده سفكتها الإمارات من دماء الشعب اليمني ولابد لنا من ضرب برج خليفة وتسويته بالأرض،وهو المشروع الصهيوني الماسوني الأول في الإمارات وعمود إقتصادها السياحي الاول الذي يدر عليهم بل وعلى المستثمرين الصهاينة الكثير من الأموال .
فليس قليلا مافعله ذلك النظام الإماراتي الصهيوني المجرم منذ سبعة أعوام وهو يعتدي على اليمن.

وقد حانت ساعة القصاص.
من اليهود ومن أذنابهم صهاينة العرب.

Related Articles

Back to top button