أحدث الأخبارسوريا

بعد تحذيرات الأسد هل يملك اردوغان الشجاعة لشن حرب على الحسكة ؟

مجلة تحليلات العصر الدولية

د. خيام الزعبي

لم تكد تبدأ الأزمة في سورية عام 2011، حتى بدأ النظام التركي يبشّر بنهاية الدولة السورية خلال أسابيع أو أشهر بأبعد تقدير بما يخدم الأجندات المرسومة والمعدة في مطابخ السياسة الغربية وبعض الدول العربية التي ترى في سورية أرض خصبة لتحقيق أهدافها ومصالحها، لكن أكثر من 9 سنوات مرّت، خسروا الرهان، وبقيت سورية وجيشها صامدين.

ولطالما أرادت أنقرة فرض منطقة آمنة في شمال سورية، وفشلت في تحقيق ذلك بدأت برسم خطوط جديدة لتغيير قواعد اللعبة هناك، من خلال تحشيد كبير للجيش التركي والمجموعات المسلحة المدعومة منه ودخولها إلى الأراضي السورية، في المقابل هناك شائعات عن نية الأتراك لشن عمل عسكري في المنطقة وحالة خوف بين الأهالي، في الوقت الذي يدخل فيه الجيش التركي معدات عسكرية وأسلحة وذخيرة عبر معبر السكرية لدعم مواقعه في قريتي باب الخير والداودية حيث خطوط التماس مع الجيش السوري، فضلاً عن تحضيرات داخل قاعدة القوات الأمريكية في الشدادي بريف الحسكة الجنوبي لاستقبال دفعة ثانية من القوات السعودية التي من المتوقع وصولها خلال فترة قريبة مما يؤشر إلى احتمال شن عملية عسكرية جديدة على الأراضي السورية.

والسؤال الذي يفرض نفسه بقوة هنا، هل يتورط أردوغان فعلاً في شن هجوم عسكري على الحسكة السورية متجاوزاً شعبه وشعوب الدول الحليفة لسورية ومتجاوزاً الشرعية الدولية؟ خاصة بعد أن تلقى تحذيرات جدية من الرئيس الأسد بعدم ارتكاب أي مغامرة في سورية لأنها ستكون حرب قاسية.

في خضم الأحداث المشتعلة، يظن الكثير من المحللين العسكريين أن طبول الحرب تدق الآن بين سورية وتركيا، وكثير من المحللين مثلي لا يظنون بأن حرب ستقع بين سورية وتركيا التي تأكد تورطها في دعم التنظيمات المسلحة بعد ثبوت أدلة قاطعة ووثائق.

لذلك أرى أن الحرب على سورية حتى الآن لا تبدو حقيقية، ولا تعدو كونها حرب إعلامية، أو فقاعة سياسية هدفها فرض تسويات معينة، وقد كان اردوغان مرتبك بما فيه الكفاية عندما تحدث عن الهجوم العسكري في سورية، بعد أن تلقى تحذيرات جدية من الرئيس الأسد بطريقة مباشرة بعدم ارتكاب مغامرة في سورية لأنها ستكون أصعب من فيتنام على الجيش الأمريكي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق