أحدث الأخبارالسعودية

بن سلمان ، هل خرج من بيت الطاعة الامريكي ؟

اتصال هاتفي بين الرئيس الصيني وولي العهد السعودي والتطورات الإقليمية والدولیة مدار البحث . ميدل ايست نيوز قالت ان رئيس جمهورية الصين الشعبية تحدث هاتفيا يوم الجمعة مع ولي عهد المملكة العربية السعودية حول العلاقات الثنائية والتطورات في المنطقة والعالم.
وجاء اتصال ” شي بينغ” بولي العهد السعودي في وقت يعتبر فرصة ذهبية للتشاور مع الامير الشاب بحثا عن مصالح الصين وفي محاولة لدفع السعودیین باتجاه تأمین المصالح الصینیة .
بن سلمان الذي بيده مقاليد السلطة في البلاد ، فانه من موقع التکبر وذروة الإيرادات النفطية وتعکر صفو علاقاته مع بایدن ، یشکل أفضل فرصة بالنسبة للصين لبيعها شحنات من النفط و تنفيذ مشاريع استثمارية وذلك في مناخ يمكن التحكم به باتجاه المصلحة الصینیة ..
الواقع ان الریاض تسعی للتکیف مع الاستحقاقات والمعطیات الجدیدة وعدم الرهان فقط علی الخیار الامريكي ويفسر بعض المراقبين هذا التوجه السعودي الجديد الذي يكشف عن ثغرات في الشراكة السعودية الامريكية طويلة الامد بنوع من الخروج عن بيت الطاعة الامريكي.
يبدو ان الرياض تفضل الوقوف إلى جانب روسيا والصين بدلا من وضع معظم بيضاتها في سلة الولايات المتحدة. ولهذا لم يصدر اي موقف ادانة سعودي للهجوم الروسي على اوكرانيا كما فعل بقية حلفاء امريكا . كما رفض بن سلمان الطلب الامريكي بزيادة انتاج النفط للتعويض عن الحصة الانتاجية الروسية وبقي على التزامه باتفاقية أوبك بلاس مما عزز ذلك من مكانة الرئيس بوتين في المواجهة مع تداعيات العقوبات الغربية المفروضة على روسيا وجعل الغرب رهينة النفط والغاز الروسي . وحسب بعض المعلومات امتنع ولي العهد السعودي عن عقد اجتماعات مباشرة مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وكبار المسؤولين الأمريكيين ، بمن فيهم مستشار الأمن القومي جيك سوليفان ومنسق مجلس الأمن القومي للشرق الأوسط بريت ماكغوركو كما امتنع عن اللقاء بوزير الخارجية الامريكي انتوني بليكين. ورغم كل ذلك لايخفى على المراقبين السياسيين ان بن سلمان يسعى جاهدا لتفويت الفرصة امام ايران وفنزويلا للعودة الى سوق النفط وزيادة حصتها في ظروف عجز السعودية عن التعويض عن النفط والغاز الروسي المصدرين الى القارة الاوروبية .



خبراء أخرون لايستبعدون ان تكون هذه التحركات السعودية في اطار سيناريو امريكي مدروس حيث يرون انه من سابع المستحيلات ان يكون هناك تمرد سعودي ضد امريكا وتقف الاخيرة ساكتة عنها .

Related Articles

Back to top button