أحدث الأخبارالعراقمحور المقاومة

بيان القوى الوطنية العراقية؛ما له وما عليه

مجلة تحليلات العصر الدولية - د.رعدهادي جبارة

البيان الذي أصدرته القوى العراقية الوطنية المعترضة على نتائج الإنتخابات البرلمانية لم يكن موفقاً بالكامل في عرض التزوير الذي حصل في يوم الإنتخابات والتفاوت الفاحش بين أشرطة أصوات المرشحين التي أعطيت لهم ،والعدد المحتسب والمعلن من قبل المفوضية عشوائياً،وما غُمِط منها ،
والأهم من ذلك : قرار المفوضية حرمان أعضاء الحشد الشعبي (وهم بعشرات الآلاف) من المشاركة في التصويت الخاص للقوات الأمنية و العسكرية.
فضلا عما جرى من حرمان لمئات الالاف من المواطنين من الادلاء بأصواتهم بسبب عطل أجهزة التعرف على بصمات الأصابع (أو أحدها) مما حرمهم من التصويت،وعدم غلق صناديق الإقتراع لساعات طويلة مع عدم وجود مراقبي الكيانات في المحطات.
ثم إن البيان المذكور، يخاطب رئيس جمهورية العراق وهو الانفصالي الذي لا يملك [ أساساً ] في الدستور صلاحيات واسعة حسب الدستور الرسمي النافذ،
فكيف يتدخل ؟
وماذا يقرر؟
وكيف بوسعه إجبار مفوضية [مستقلة ] ومشكّلة من (القضاة).؟
فلا يمكنه والحال هذه من كسر استقلال المفوضية ،ولا بوسعه التأثير على القضاة.
وكان ينبغي للبيان أن يطلب من المحكمة العليا [ وهي قمة الجهاز القضائي ] أن تقرر وتوعز وتؤثر في قضاة قريبين من اختصاصها القضائي وبموجب ما تملكه القوى الوطنية من أدلة حاسمة على سوء تصرف المفوضية ، وما تمثله هذه القوى الوطنية من ثقل سياسي واجتماعي وشعبي بل وعددي من بين الناخبين المصوّتين في العملية الانتخابية.
وكان ينبغي للقوى الوطنية تشكيل وفد مصغّر للقاءات فورية مع كل من:
■الامين العام للأمم المتحدة
■الأمين العام للجامعة العربية
■رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ورئيس المحكمة العليا والجهاز القضائي مع استدعاءالمذكورين لرئيس مفوضية الانتخابات للإجتماع، و إفهامه بعدم صحة ولا صوابية وقانونية قرارات المفوضية.
■السيد مقتدى الصدر وإجراء محادثات شاملة معه لإقناعه بعدم جدوى التفرد بالقرار الشيعي مقابل امتعاض 80%من مكونات البيت الشيعي من موقفه المرحب بنتائج مزورة.
ومع ذلك؛
فإن مما يثير الإرتياح أن الفرقاء الأكراد والسنة لم يقتنعوا بأن أصحاب ال٧٣ مقعداً يمثلون كل المكون الشيعي،بل هناك 80% من ممثلي المكون الشيعي لهم ثقلهم السياسي والاجتماعي و الجهادي ، لا يعترفون بصحة نتائج الانتخابات ، و لن ينفع التحالف مع الصدريين لوحدهم في بلورة مكونات الهرم السياسي و انتخاب رئيس الجمهورية و رئيس مجلس النواب و الحكومة القادمة.
يبدو أننا أمام انسداد سياسي و معضلة ليس من السهولة حلها.

عن الكاتب

کاتب at العراق | + المقالات

لميلاد:النجف الاشرف ١٩٦١
الجامعة المستنصرية والحوزة العلمية.
مؤلف ومترجم ٣٩كتاباً
إعلامي وصحفي منذ ٣٥عاما
باحث (مئات الأبحاث)
خبير ومستشار ثقافي [صنعاء والدوحة]
حوارات تلفزيونية وبرامج إذاعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى