أحدث الأخباراليمنشؤون امريكيةمحور المقاومة

تبا للمبادرات الأمريكية

مجلة تحليلات العصر الدولية - فهمي اليوسفي

من يعود لقراءة المبادرات السابقة واللآحقة التي اتت وتأتي من البيت الإبيض سواء عبر سماسرة الناتو ممن يعملون في الأمم المتحدة بشان بلدنا او عبر ليندر كينغ او غيرهم هي مبادرات التفافية . خداعية . مسمومة. تطبخ في لندن وواشنطن .
علينا ان ندرك بأن
اليمن لازال يدفع فاتورة المبادرة الخليجية حتى اليوم .
لقد اثبت الواقع ان تلك المبادرات هي من اوصلت البلد لهذا الوضع الكارثي وبلا شك هي تحمل اهداف غير مباشرة للغرب لتحقيق ماعجزوا عن تحقيقه بالقوة العسكرية .
المبادرة التي يروج لها المبعوث الإمريكي هذه الأيام ويتنقل من عاصمة لاخرى هي في حقيقة الامر لاتحمل الحل و لا تختلف عن المبادرات السابقة والكذب الأمريكي اصبح مكشوفا فحين تقول واشنطن ويروج إعلامها ان سوف تبذل جهود لإيقاق الحرب فاعلموا ان تعمل عكس ذلك وحين تقول ستكافح الإرهاب فهي تعمل عكس ذلك .وحين تتحدث عن الإنسانية فهي تمارس أبشع الجرائم ضد الإنسانية.
لو كانت امريكا تحترم الإنسانية كان عليها ان تتخذ قرار بكسر الحصار الشامل علي اليمن ولما اقدمت على منع دخول المشتقات النفطية.والغذائية لميناء الحديدة بإعتبار ذلك محرم بكافة المواثيق والقوانين الدولية وإقدامها بالمساومة في الملف الإنساني مقابل اهداف اخرى فهو جزء من الجريمة ضد الإنسانية . لكن سجلها يؤكد انها عدوة للإنسانية وللحياة.
مع ان المبادرات الأخيرة لليندر كينج جزء من اهدافها الاتي .
.. التعتيم على المشاريع الأمريكية التي تسير من تحت الطاولة .
.. محاولة إيقاف بقية.المناطق الخاضعة لسيطرة الآحتلال في مارب .
.. الحفاظ على بقية.عناصر التدعيش في المحافظات الخاضعة للإحتلال . .وهناك اهداف اخرى .
بلا شك الإنتصارات التي يحققها المجاهدون على مختلف المحاور اصبح مقلقا للناتو ولكياني سعود ونهيان ومرتزقتهم ودواعشهم..
ما ينبغي ان يتم هو رفض اي مبادرات امريكية. حتى تنسحب قوى الاحتلال الاجنبي من اليمن طالما وهي تحمل حزام. ناسف
.. كسر الحصار على اليمن وادخال الغذاء والمشتقات النفطية لميناء .الحديدة.
سرعة صرف مرتبات موظفي جهاز الدولة من قبل قوى العدوان .
.. تسليم الدواعش الى حكومة صنعت لمحاكمتهم وكافة.مرتزقة.العدوان .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى