أحدث الأخبارشؤون امريكية

ترامب: الولايات المتحدة تركع على ركبتيها ومجبرة على تحمل الاذلال التاريخي !

العصر-لاول مرة الاعلان عن تشكيل احزاب جديدة بامريكا غير الجمهوري والديمقراطي .
28/7/2022

أعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أن الولايات المتحدة تركع على ركبتيها وتتعرض للإذلال تلو الآخر.
وقال ترامب: “يجب على بلادنا أن تتعامل مع إذلال تاريخي تلو الآخر على المسرح العالمي، وفي الداخل حقوقنا وحرياتنا الأساسية تحت الحصار”.
وأضاف أن البلاد في عهده سيطرت على قضية موارد الطاقة وأسعار البنزين كانت منخفضة، وكانت الدولة تحظى باحترام في العالم.
وتابع: “لقد تمزق الحلم الأمريكي إلى أشلاء. والآن تركع بلدنا على ركبتيها. من كان يظن أن هذا سيحدث”.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تتوسل الدول الأخرى من أجل الطاقة. والتضخم وأسعار البنزين تضرب أرقاما قياسية، و”ملايين” المهاجرين غير الشرعيين “يغزون” البلاد من حدود غير محمية.
في ذات السياق أعلن العشرات من المسؤولين الجمهوريين والديمقراطيين السابقين، الأربعاء، عن حزب سياسي جديد في الولايات المتحدة، يسعى لكسر هيمنة الحزبين التقليديين في البلاد.
وأكد المؤسسون للحزب الجديد أن هدفهم “جذب ملايين الناخبين الذين يقولون إنهم مستاؤون مما يرون أنه نظام الحزبين المختل في أمريكا”.
واختاروا إطلاق اسم “إلى الأمام” (فوروارد)، وسيترأسه المرشح الديمقراطي السابق للرئاسة أندرو يانغ وكريستين تود ويتمان، الحاكمة الجمهورية السابقة لنيوجيرزي.



وسيعقد قادة الحزب سلسلة من الفعاليات في أكثر من عشرين مدينة في الخريف المقبل، لإطلاق برنامجه وجذب الدعم.
ويكون حفل الإطلاق الرسمي في هيوستن يوم 24 أيلول/ سبتمبر، وكذلك أول مؤتمر وطني للحزب في مدينة أمريكية كبيرة في الصيف المقبل.
والحزب عبارة عن اندماج ثلاث مجموعات سياسية ظهرت في السنوات الأخيرة كرد فعل على النظام السياسي الأمريكي الذي يزداد استقطابا وانغلاقا.
وهذه المجموعات هي: حركة “تجديد أمريكا” (رينيو أمريكا)، التي أسسها عام 2021 عشرات المسؤولين السابقين في الإدارات الجمهورية لرونالد ريغان وجورج بوش وجورج دبليو بوش ودونالد ترامب؛ وحزب “إلى الأمام” الذي أسسه يانغ، الذي ترك الحزب الديمقراطي في عام 2021 وأصبح مستقلا؛ وحركة “خدمة أمريكا” (سيرف أمريكا)، وهي مجموعة من الديمقراطيين والجمهوريين والمستقلين أسسها عضو الكونغرس الجمهوري السابق ديفيد جولي.
واستشهد القادة باستطلاع أجرته مؤسسة “غالوب” العام الماضي، أظهر أن ثلثي الأمريكيين يعتقدون أن هناك حاجة لحزب ثالث.
ومن ركائز برنامج الحزب الجديد “تنشيط اقتصاد عادل ومزدهر” و “إعطاء الأمريكيين المزيد من الخيارات في الانتخابات، والمزيد من الثقة في حكومة تعمل والمزيد من الرأي في مستقبلنا”.
ولم يتضح بعد كيف يمكن أن يؤثر الحزب الجديد على التوقعات الانتخابية لأي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في بلد شديد الاستقطاب.
ويهدف الحزب إلى التسجيل رسميا وخوض الانتخابات في 30 ولاية بحلول نهاية عام 2023 وفي جميع الولايات الخمسين .

Related Articles

Back to top button