أحدث الأخبارشؤون امريكية

ترامب والسلاح النووي الاميركي..

مجلة تحليلات العصر - محمد صادق الحسيني

▪️على الرغم من ان ترامب هو القائد الاعلى للقوات المسلحه الاميركيه ، بصفته رئيساً للجمهورية ، فانه يتمتع بالصلاحيات التامة لاصدار اوامره ، الى البنتاغون بتنفيذ ضربة او ضربات نوويه ” ضد اهداف تابعة لدول معادية للولايات المتحدة الاميركيه ” ، وذلك حسب نصوص الدستور الاميركي .

🔸وبالتالي فان هذا الخطر يبقى ، من الناحية النظرية ، قائماً طوال الاحد عشر يوماً المتبقية على انتهاء ولاية ترامب الرئاسيه.

▪️اما لماذ يبقى احتمال تمكن ترامب من شن حرب نووية ، قبل انتهاء ولايته ، احتمالات نظريات فقط ؟
على هذا التساؤل يجيب وزير الدفاع الاميركي السابق ، الجنرال جيمس ماتيس ، حسب ما نشره موقع ذي تايمز البريطانية ، صباح اليوم ٩/١/٢١ ، بالقول:
أَن بامكان جنرالات البنتاغون ان يتجاهلوا اوامر الرئيس او يؤخرون تنفيذها او يقومون بتعديلها ، اذا رأوا انها غير حكيمة او خطيرة.

وبالاضافة الى ذلك ، تقول التايمز البريطانيه ، فان ضابطاً كبيراً في الجيش الاميركي ( القوات البرية ) قد ابلغ التايمز : ” لقد أَدينا القسم على الولاء للدستور وليس للقائد الاعلى للقوات المسلحه ( الرئيس ) ” .
ويتابع هذا الضابط القول بانه :
” طالما ان الولايات المتحدة لا تتعرض لهجوم ( معادي ) فان هناك مجالاً للمناورة ( يقصد في تنفيذ اوامر الرئيس ) .

وهذا يعني ، من الناحية العمليه ، ان اوامر ترامب ، في مجال استخدام السلاح النووي ، لن تنفذ من قبل جنرالات البنتاغون ، وعليه فان خطر حيازته على الحقيبة النووية ، اذا ما افترضنا انها لا زالت في حوزته ، نقول ان الخطر يبقى محدوداً جداً . الامر الذي يعني ان الامر قد قضي ولن يكون باستطاعة ترامب تنفيذ اية اعمال بهلوانية تخلط الاوراق ، داخلياً وخارجياً.

وهذا يعني ان امامه طريق واحد فقط ، وهو انتظار دخوله ” بيت خالته ” – السجن ….وهو ما ينتظر آمر القاعده العسكريه الاميركيه في فلسطين ، نتن ياهو ،وربما ملحد بن سلمان أيضاً .

🔸بعدنا طيبين قولوا الله

عن الكاتب

كاتب at ايران | + المقالات

- كاتب وباحث إيراني.

- له العديد من المؤلفات والأبحاث أهمها:

• الشيخ الرئيس (هاشمي رفسنجاني).

• هويات حائرة في عالم مضطرب.

• الخاتمية : المصالحة بين الدين والحرية.

• إيران : سباق الإصلاح من الرئاسة إلى البرلمان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى