أحدث الأخبارالخليج الفارسيةالسعودية

تصدعات في جدار جزيرة العرب

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزّوني

عندما أمر رسولنا الكريم محمد بن عبد الله “صلى الله عليه وسلّم” بطرد يهود من جزيرة العرب ،بعد أن غدروا به وحاولوا إغتياله رغم المواثيق التي وقعوها معه،قال :”لا يجتمع في الجزيرة دينان”،وأينع ذلك القرار سلاما وسلما مجتمعيا في جزيرة العرب،بعد أن كان يهود يشعلون حرائق الفتنة بين القبائل العربية ،وأخطرها في المدينة المنورة التي نجم عنها حرب الأوس والخزرج ،التي لم تتوقف إلا بعد دخول نبينا الكريم إلى المدينة المنورة ،وبنائه هناك دولة مجتمع مدني.
بقي الوضع على حاله حتى جاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ،وولي عهد الإمارات محمد بن زايد إلى الحكم في كل من السعودية والإمارات،وإرتميا تحت أقدام المقاول ترمب ،وبدآ بتهويد جزيرة العرب من خلال إخراجها من ثوبها الإسلامي ،وإغراقها في بحر التفرنج أو التحرر من جميع القيم والعادات العربية والإسلامية ،عن طريق قراراتهما الصبيانية الموجهة من قبل الماسونية،ومن ثم أغرقا بلديها في التطبيع التهويدي المجاني،لكن بن زايد كان أكثر جرأة من بن سلمان الذي لم يجرؤ على التوقيع علنا ،خوفا من شعبه ومن إيران ،في حين أن بن زايد حرق المراحل ،وعمل على تهويد الإمارات على طريق تهويد جزيرة العرب،وأمر بتجنيس 10 آلاف يهودي في الإمارات ،من كبار رجال المال والأمن والجيش وما أدراك ،ليستفيدوا من قرارات مجلس التعاون الخليجي وينتشروا في كافة أرجاء الجزيرة ،وخاصة في مكة المكرمة والمدينة المنورة ،ويشتروا الأراضي والعقارات حالهم حال المواطنين الخليجيين.
يبدو أن “كلاحة”بن زايد أوقعته في ورطة لم يحسب حسابها ،وظن أنه قادر على تصفية حساباته مع السعودية الضليعة في تدمير الدول المعارضة لسياساتها،وللتذكير فإن سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة قال لجلسائه المريكيين أن بلاده لا تتحالف مع السعودية بل تعمل على توريطها لتصفية حسابات وثارات قديمة بينهما،وها هو ذاته يتولى تشويه صورة السعودية في أمريكا من خلال نشر الأسرار والفضائح السعودية،وتصعيدا للموقف نشر أن بن زايد وافق على فتح مكتب للحوثيين في أبو ظبي نكاية بالسعودية.
ما نراه في الأفق حاليا هو أن هناك تحالفا سعوديا قطريا تركيا بدأ يتشكل ضد بن زايد ،الذي يبدو لحماقته أنه يحفر قبره بيديه ،وربما لا يعلم حقيقة أبناء سعود وما فعلوه في العراق واليمن والكويت على سبيل المثال،وها هو الملك سلمان يستدعي سلطان عمان السلطان هيثم ،لإغرائه بالإنضمام إلى هذا التحالف الجديد ،بينما لن يجدوا صعوبة في ضم البحرين إليهم ،ولا ندري كيف ستكون إستجابة الكويت.
لن يصمد بن زايد أامام هذا التحالف ،وسيجد نفسه خارج السور مطرودا مدحورا مذموما ،خاصة وإن ما فعله لا يرضي كافة حكام الإمارات وفي مقدمتهم الشيخ سلطان القاسمي،وربما يطعنه من آواه ونفذ من خلاله العديد من الجرائم وهو الجاسوس الهارب محمد دحلان،الذي سينقلب عليه إنتقاما لإهانات تعرض لها وسيتحالف مع الشيخ طحنون بن زايد ،لطرده وتخليص الإمارات منه ،وسوف لن ينفعه تحالفه مع مستدمرة الخزر في فلسطين ،لأنهم دقّوا أوتادهم في الإمارات،ويريدون ثورا غيره…..وها نحن نشهد حربا فضائحية تدور حول حول نوايا الأميرين المتنازعين لإسقاط بعضهما البعض،وكشف زرعهما لخلايا تجسسية في دوائر بعضهما البعض ومن الأجانب كمستثمرين .
كرة الثلج تتدحرج بقوة خارقة ،ورغم ما نرى ونسمع ،فإننا لم نغادر طرف قمة جبل الجليد بعد ،وسوف لن تنتهي المهزلة إلا بإنتصار أحدهما على الآخر،وربما يأخذ ذلك وقتا،لكن من المؤكد أن فاتورة الوساطات الأجنبية بطبيعة الحال “بريطانيا وأمريكا ومستدمرة الخزر “ستكون باهظة،ولن تحقق إلا الحلب الجائر للطرفين.
نختم أن النار تأكل بعضها إن لم تجد ما تأكله،وإن ما يجري بين الطرفين هو لعنة فلسطين والعراق واليمن وسوريا وليبيا والجزائر وتونس ومصر ولبنان والأردن والكويت، والتهويد والتعهير الذي فرضوه على شعوب الجزيرة العربية المحافظة،وتعطيل فريضة الحج،وقتل الأبرياء بالسم وبالمنشار …وإن ربك لبالمرصاد.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : [email protected]
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى