أحدث الأخبارالخليج الفارسيةالسعوديةاليمنمحور المقاومة

تفنيد وتعقيب .. أين الحل ؟!

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالملك سام

مبرر النظام السعودي للتدخل في اليمن هو دعم “الشرعية” ضد “الإنقلاب” ، وعودة اليمن للحضن العربي ! وبغض النظر عن مناقشة هذه الحجج الواهنة والتي لا يمكن أن تصمد أمام نقاش منطقي ، فإن هذا النظام قد أعطى الآخرين الحق في أن يفعلوا ذات الشيء معه ، ونحن هنا نقبل بحججه شريطة المعاملة بالمثل !

فلو سلمنا بأن حجة “الشرعية” مقبولة ، فهذا يعني أن هذه الشرعية يحق لها أن تتدخل في شئوون السعودية كونها شرعية مقبولة لديهم ! فإذا رفضوا هذا لأن حدود هذه الشرعية هي اليمن ، فمعنى هذا أنهم ناقضوا أنفسهم وتدخلوا فيما لا يعنيهم ، أي أن الدور الذي كان يجب عليهم تأديته لا يتعدى أن يكونوا وسيط خير بين الأطراف اليمنية المعنية بتحديد وإعطاء الشرعية لمن يتولى شئوونهم .

أما حجة العودة إلى الحضن العربي فمصطلح كاذب ، فحتى لو سلمنا بأن هناك من يتعامل لمصلحة بلد أجنبي فهذا لا يعني نفي صفة العروبة عنه ، وليس بقدرة السعودية ولا غيرها أن تفرض رأيها أو أن تقر أو تنفي صفة جينية عن أي شعب آخر ، فما بالكم بالشعب اليمني الذي يعتبر أصل العرب جميعا ؟!!

ولنفترض أن بإمكانهم ذلك ، فكما أعطوا نفسهم حق تمثيل العرب ، كان يجب عليهم أن يكونوا أحرص الناس على مصلحة العرب ، لا أن يكونوا أول من يهرول بإتجاه التنازل عن حقوق العرب ومقدساتهم ، وتولي اليهود الذين لا يخفون كرههم وحقدهم على العرب في كل مناسبة ، ولا أن يكونوا أكثر الأنظمة محاربة للأحزاب القومية ، وأكثر الأنظمة عمالة وطاعة لأمريكا التي لا توجد مشكلة ولا مصيبة تحدث للعرب إلا ولها الدور الأبرز والأوحد في وجودها !

أما لليمنيين فأقول : فلتكونوا ما تشاءون ، ولكن فكروا .. التنافس الحاصل – بفرض حسن النوايا – هو من أجل خدمة الشعب ، فما موقعكم بعد أن يفرض النظام السعودي نفسه لو أستطاع ؟! وأين مصلحة الشعب في تسليم سيادته وثروته للنظام السعودي ؟! وكما رأينا فالحجج التي فندناها لا تعتبر إلا قناع تختفي وراءه أطماع النظام السعودي ومن يقف وراءه لمصالحهم الخاصة ! فهل تظنون حقا أنهم يمكن أن يسلموا لكم شيئا بعد أن يزيحوا خصومكم الذين هم مثلكم أبناء لهذا البلد ؟!

من الأشرف لكم أن تصلوا إلى أقصى مخاوفكم ، وأن تقروا بعدم شرعية تدخل أي طرف خارجي في شئوون بلدكم ، وأن تجلسوا بحرية مع خصومكم لتقرروا ما تشاءون دون تدخل من أحد ، وأن تفرضوا رؤيتكم لمستقبل بلدكم ، وبالضمانات التي ترونها مناسبة ، أو فلتعتزلوا الأمر كله بدل أن تحملوا المزيد من دماء أبناء شعبكم على عاتقكم ، وأنا أكيد أن الجميع محتاجون ليجتمعوا ، وتواقين للحل ، طبعا بإستثناء العملاء الإنتهازيين الخونة .

عن الكاتب

+ المقالات

أبريل
- 2020 -
3 أبريل
الخليج الفارسي
4
هل هناك تغيرات على مستوى النظام الدولي بعد هجمة فايروس كورونا؟

لا أعتقد بهذه السهولة يتم التغير والتحول، وحتى الصين وروسيا الدول التي تعارض الهيمنة الأمريكية هي أكثر الأطراف المستفيدة من…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى