أحدث الأخبارالسعودية

تقدير موقف

العصر-اذا دخلت الجهاد الإسلامي في مكاسرة مع العدو

بوضع الافراج عن السعدي مقابل التصعيد

قد يجازف العدو بالدخول في جولة صغيرة مع الجهاد
لكن لن يجازف بهيبته ولن يفرج عن السعدي

تهديد الجهاد الإسلامي دون بقية الفصائل
ودون مظلة الغرفة المشتركة

قد يضر بالجهاد الاسلامي لكنه سيؤثر على مصداقية الغرفة المشتركة كمظلة جامعة لفصائل المقاومة

صوت ووحدة المقاومة أمام اختبار إثبات مصداقية وحدة الموقف كما وحدة العمل في الميدان

محاولة الجهاد الإسلامي التعبير عن وحدة الساحات بتسجيل موقف تحدي للاحتلال بالافراج عن السعدي مقابل وقف التصعيد


محاولة تستحق ان تقف خلفها جميع الفصائل في موقف موحد يستكمل ما حاولت جولة سيف القدس تثبيته من معادلات

لأن نجاح محاولة الجهاد الإسلامي سيضع حدا لتغول واستفراد العدو بالضفة

وسيوقف أو على الأقل سيحد من حملات الاعتقال التي تجرف كل محاولة لإحياء المقاومة او ترميم بنيتها التحتية.

فصائل المقاومة في موقف لا تحسد عليه أمام الوسيط المصري الذي يحاول مبادلة التسهيلات المدنية لغزة مقابل التهدئة

فيما الفصائل تسعى لتغيير المعادلة بوضع التهدئة مقابل تحسين الاوضاع في غزة كما في الضفة والقدس وكف يد الاحتلال عن أبناء شعبنا هناك؛ لترجمة وحدة الساحات.

*تقدير الموقف:*
_ الوسيط المصري سيمارس دوره في الضغط على فصائل المقاومة بما يلبي الشروط الصهيونية.

_ العدو لن يجازف بسمعته وهيبته ولن يستجيب لشروط المقاومة
وسيمارس الضغط العسكري بالتزامن مع الضغط الاقتصادي ليضع المقاومة في مواجهة حاضنته المجوعة.

_ هذه الأجواء قد تخدم أطراف أخرى في الكيان والسلطة التي تحاول احداث كركعة وارباك في غزة لصرف الإنتباه عن المطالب الشعبية بالانتخابات وباصلاح المنظمة وبوقف التنسيق الأمني في ظل فشل جميع خيارات السلطة السياسية وغرقها في مستنقع الفساد واصطفافات لا وطنية.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين | + المقالات

كاتب وصحفي
عمل سابقا مراسلا في صحيفة الوطن الفلسطينية
ومراسلا لصحيفة النهار المقدسية
ومحررا في صحيفة الرسالة الفلسطينية
له الكثير من المقالات المنشورة في العديد من الصحف والموافع الاخبارية العربية والفلسطينية

Related Articles

Back to top button