أحدث الأخبارفلسطينمحور المقاومة

تمنيات في زمن الانطلاقات

مجلة تحليلات العصر الدولية - عماد عفانة

لايخفى عليكم جميعا وانتم الفقهاء والعقلاء والعلماء فهم الغاية مما صنعه سايكس بيكو
حيث جرى صناعة راية وعلم لكل دولة لتأبيد الانقسام عبر اثارة النزعات العصبية والطائفية والحزبية والفصائلية والفتن والتحزب
لكن غاب سايكس بيكو وبقينا نحن وكأننا أقسمنا الا يقسمنا احد لاننا نقسم انفسنا بأنفسنا
فصنع كل فصيل وحزب له علم و راية
وبات كل حزب يخصص يوما يحتفل فيه بانطلاقتها في جو من الحزبية والعصبية للحزب والراية.
كم كنت أتمنى أن تعي احزابنا وفصائلنا درس سايكس بيكو وان توحد نفسها؛ واذا كان لابد من الاحتفال بالانطلاقه فليتفق الجميع على تحديد يوم وطني يحتفل به جميع من يقف خلف خيار البندقية
والتوحد خلف راية المقاومه وتصديرها كخيار وحيد للأمة للتوحد بدورها خلفه وأخذ دورها كاملا معنا في مسيرة التحرير.
وحماس كاكبر تنظيم فلسطيني مقاوم
واكثر من يتفهم هذه الحالة
واكثر هم قدرة على توحيد الحالة الفلسطينية المتشرذمة
مطلوب منها بذل جهد كبير في هذا الاتجاه على ان تبدأ بنفسها
والا تاتي بافعال تكون فيها قدوة لادامه التعصب والتحزب للحزب وللراية وان كانت محقة.
لأن الأولوية الوطنية تقتضي التنازل عما هو لها لصالح ما هو لنا جميعا.
لصالح ما يوحدنا؛ لصالح ما يقوي صفنا؛ لصالح ما يوسع جبهتنا؛ لصالح مايحقق مصالحنا كأمة اسلامية؛ واحدة و كأمة عربيه واحدة؛ وكأمة فلسطينية واحدة.
والهتافات الشعبية والجماهيرية التي بات يتردد صداها في قلب عاصمة التنسيق الامني في قلب رام الله ومدن الضفة الغربية المحتلة؛ والتي تنادي باسم القائد الهمام محمد ضيف وباسم المقاومة وقادتها؛ يجب ان يكون خير حافز لحماس لتكون مظلة للجميع ومعها جميع فصائل وقوى المقاومة؛ التي باتت الامل الوحيد في ظل هذا الظلام العربي الدامس والانبطاح المخزي.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين | + المقالات

كاتب وصحفي
عمل سابقا مراسلا في صحيفة الوطن الفلسطينية
ومراسلا لصحيفة النهار المقدسية
ومحررا في صحيفة الرسالة الفلسطينية
له الكثير من المقالات المنشورة في العديد من الصحف والموافع الاخبارية العربية والفلسطينية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى