أحدث الأخبارشؤون آسيوية

حقوق الإنسان من منظور الأمم المتحدة

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزّوني

ربما تتحمل الأمم المتحدة العبء الأكبر والمسؤولية العظمى ،عن المآسي التي تتعرض لها الإنسانية جمعاء ،بسبب طمع الطامعين وجشع الجشعين من الدول المتقدمة التي لا تشبع،ونصّبت نفسها وكيلا للشيطان الرجيم في الغرب الذي تلبسته الصهيونية والماسونية،وكانت الأمم المتحدة ومبناها في نيويورك هي وكيل/وكلاء هذا الشيطان الرجيم الذي ينقلنا من مأساة إلى مأساة أشد ضررا وأكثر تأثيرا،وآخرها جائحة كورونا وعلاقتها بالمليار الذهبي وتجسيد دين الشيطان في الأرض.
لا نقول أن الأمم المتحدة نائمة أو غائبة عن المآسي التي نتعرض لها ،خاصة نحن شعوب العالم الثالث ،لكنها منومة ومغيبة ،وإن تصادف أن إستيقظت فممنوع عليها الكلام ،لأنها مختطفة أصلا من قبل وكلاء الشيطان الرجيم،وهذا ما حصل بالنسبة لجريمة إغتصاب فلسطين عام 1948 وشن العدوان الثلاثيني على العراق ومواصلة العبث في سوريا وليبيا واليمن،وإستمرار عبث المراهقة والدهقنة العربية والخليجية في العبث وتعريض أمن الإقليم للخطر.
كانت قمة حركة الأمم المتحدة ردا على أي جريمة يرتكبها حمقى الرأسمالية، هي أن يعبر أمين عام الأمم المتحدة أيا كان عن قلقه حيال ما يجري،وكفى الله المؤمنين شر القتال،ولذلك حق لنا تسميتها بإسم جديد يليق بها و هو “منظمة القلق المتحدة”.
بالأمس فاجأتنا منظمة القلق المتحدة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها ،بدعوتها الصريحة لإحترام حقوق الإنسان أثناء حالات العزل بالنسبة للمصابين بفايروس كورونا، الذي زرعه الموساد الإسرائيلي بالتعاون مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية “السي آي إي”في الصين بدفع من شيطان الأرض بيل غيتس ،إثر توقيع إتفاق تجاري بينها وبين المقاول ترمب ،لهدف مزدوج وهو إعاقة التقدم الإقتصادي الصيني من جهة ،وتوريط أمريكا مع الصين في حرب عالمية ثالثة من جهة أخرى ،بعد ان فشلوا في إثارة هذه الحرب بين أمريكا وإيران.
إن أردنا فعلا أن تكون هناك منظمة دولية فاعلة تعمل لصالح البشرية ،فإن علينا القيام بخطوات إصلاحية كثيرة أهمها :نقل مقر هذه المنظمة من وكر الشيطان نيويورك إلى بلد محايد يحترم نفسه ،وأن تكون لها ميزانية خاصة بها حتى لا تبقى تحت رحمة الكبار ،وأن يكون لها جيش أممي عرمرم يتحرك في حال حدوث أزمة ما لإعادة الأمور إلى نصابها،وعندها سنقول إن لدينا منظمة أمم متحدة فاعلة وقوية.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : [email protected]
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى