أحدث الأخبارالعراقشؤون امريكيةمحور المقاومة

حقيقة الانسحاب الامريكي من العراق في ضوء الاعلام والتصريحات

مجلة تحليلات العصر الدولية - محمد صادق الهاشمي

يختلف المراقبون للشان العراقي حول المفاوضات بين الكاظمي وبايدن وهل سيكون هناك انسحاب امريكي جدي ام انها مناورة؟
وهنا قراءة في التقاير والصحف والتصريحات، ويمكن منها تقييم الامور ومعرفة النتائج.

1- اعلن مكتب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي 15-7-2021، عن قرب توجه الكاظمي الى واشنطن في زيارة الى البيت الأبيض،الهدف منها إقامة ((جولة جديدة من المباحثات الثنائية الاستراتيجية))، تتناول الاتفاق على الية سحب القوات الامريكية من العراق بشكل نهائي، بحسب ما اعلن مكتبه واضاف البيان ((الكاظمي اجتمع مع منسق البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا بيرت مكورغ في مكتبه في بغداد خلال السابع عشر من الشهر الحالي، حيث اكد، ان الاجتماع الاولي وضع الخطوط العريضة للاتفاق المقبل على المرحلة الانتقالية للعلاقات الاستراتيجية بين البلدين وتعزيز “قدرات العراق العسكرية ومقومات سيادته على حد تعبيره)).

وعليه 📌

فالحديث عن علاقات ستراتيجية طويلة الأمد متنوعة الأبعاد، وليس عن رحيل للقوات الامريكية، وبلا ثمن، وانما استبدال التواجد الامريكي بتواجد موسساتي من خلاله يتمكن الامريكي التواجد عبر كل الملفات الصناعية والطاقة والزراعة والامن والصحة والتدريب.

⭕ نعم الشي الذي يصح هو(( انسحاب عدد من القوات الأمريكية، وابقاء العدد الاخر بصفة مدربين، وكل الامر مشروط بانهاء دور الفصائل كماتشير وتسميها التقارير الامريكية)) .

2- الحكومة الامريكية ومن خلال كل الصحف العالمية والمصادر المعتبرة ترهن وتشترط مقابل انسحابها من العراق (( ان تقدم الحكومة العراقية حلا نهائيا للفصائل المسلحة وهو شرط نهائي للانسحاب ))، فقد أوضحت وزارة الخارجية الامريكية على لسان مساعد وزير خارجيتها لشؤون الشرق الأدنى جوي هود،(( انها تعتزم استخدام المباحثات المزمع عقدها في البيت الأبيض بين الكاظمي والإدارة الامريكية بشان المرحلة المقبلة من التعاون الاستراتيجي، للضغط على الكاظمي لايجاد حل نهائي لمعضلة الفصائل في العراق))، مشيرا الى ان ((حل الفصائل، هو احد الشروط الأساسية التي ستقوم الولايات المتحدة بتقديمها للكاظمي مقابل الانسحاب الكلي)) .

⭕ ايضا هود اكد، ((ان الإدارة الامريكية عازمة على محاسبة الفصائل العراقية “عن الخروقات التي وقعت سابقا، وستقوم بكل ما يلزم لتشجيع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي للتحرك ضد الفصائل خلال الفترة المقبلة))، مشيرا، ((الى ان الموقف الأمريكي يتضمن الدفع بالكاظمي الى مواجهة الفصائل بينما تنسحب القوات الامريكية منعا لوقوع ضحايا أمريكيين خلال العملية الانتقالية.)).

⭕ وهذا الكلام من المسول الامريكي البارز يشير الى: ان حل الفصائل هو الشرط الاساس مقابل الانسحاب الامريكي، وان طبيعة الوفد العراقي الذي يرافق السيد الكاظمي من العسكريين والقادة في الجيش والامن يوحي بما لايقبل الشك الى ان ثمة خطة لفرض امريكا وجودها في العراق سياسيا وامنيا مقابل تقديم خطة لانهاء دور الفصائل في العراق، 📌ومن اراد الحقيقة فليدقق في طبيعة الوفد .

3- الصحف العالمية تشير الى ان امريكا لايمكن ان تلغي كل وجودها العسكري في العراق كما فعلت في افغانستان، وهذا ما اشارت اليه شبكة(( ذا ناشيونال نيوز)) والتي اكدت، ان الاتفاق بين الطرفين على الانسحاب في حال حدوثه لن يحد بشكل كبير من التواجد العسكري الأمريكي الحالي في العراق، حيث تحتفظ الولايات المتحدة بعدد كبير من القوات داخل البلاد تحت وصف تقديم الدعم والاستشارة العسكرية، مما يعني ان بقائها يقع خارج حسابات الانسحاب المتوقع.

⭕ الصحيفة تقول (( الذي يبدوا ان البيت الأبيض يتجه صوب افقاد الفصائل في العراق، المبرر الأساسي لوجودها، ثم التاثير على الحكومة العراقية بشكل سياسي مباشر دون تقديم الحماية المباشرة للنظام)) .

4- الصحف المهمة والمراكز الامريكية لاتشير الى انسحاب امريكي كما يريده العراقيون بل هو عبارة عن ستراتيجية جديدية استراتيجية جديدة للولايات المتحدة في العراق فقد أعلنت صحيفة الفورين بوليسي في تقرير لها نشرته في الخامس عشر من الشهر الحالي،خلاصته(( ان الاستراتيجية الجديدة للادارة الامريكية ، لم تتضمن الإعلان الصريح عن الانسحاب، حيث ما تزال الإدارة الامريكية متحفظة على اعلان نيتها حول بقاء قواتها في العراق من عدمه)) ، و اكدت صحيفة البزنس ستاندارد الامريكية، ان ((لا انسحاب امريكي يلوح في الأفق حتى الا)) ، مبينة، ان ((الحكومة الامريكية لا تثق كليا بالكاظمي لضمان مصالحها في العراق او الحفاظ على الأوضاع السياسية والأمنية مستقرة اذا ما انسحب القوات الامريكية بشكل كلي)) .

5- مجلة(( دفيفنس وان العسكرية الامريكية)) ، اكدت في تقرير نشرته في الخامس عشر من الحالي، ان مراسلة للبي بي سي، نشرت عبر حسابها الخاص على تويتر اعلان الحكومة العراقية التباحث مع وفد بريت مكورغ حول الانسحاب الامريكية، مؤكدة ان الولايات المتحدة أعربت عن موافقتها على الانسحاب لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

⭕ المجلة اكدت، ان الصحفية اضطرت الى حذف تغريدتها، موضحة، ان مسؤولا أمريكيا من وزارة الدفاع رفض الكشف عن هويته، صرح للمجلة، بان(( الحكومة الامريكية لم توافق رسميا على أي خطط للانسحاب من العراق حتى الان، وان الانباء التي صدرت عن مكتب رئيس الوزراء مصطفى الكاظميعارية عن الصح)) .

⭕ وتابعت نقلا عن المصدر ((ان المباحثات بين الوفد الأمريكي والكاظمي التي جرت الخميس الماضي لم تتضمن تقديم أي التزامات من الطرف الأمريكي لنظيره العراقي لسحب القوات من البلاد)) ، مشيرة الى ان(( تصريحات الكاظمي لم تدعم من قبل واشنطن حتى الان)) .

6- قال الكاظمي خلال اللقاء المتلفز الذي بثته قناة العربية الحدث، ان القوات الامريكية وان انسحبت، ستبقي على مجموعة عسكرية ضمن اتفاقها مع الحكومة العراقية السابق، لتدريب القوات العراقية وتقديم المشورة والرقابة.

⭕ الاسوشيتد برس من جانبها، اكدت، ان الحكومة الامريكية وفي حال سحب قواتها، ستبقى مرتبطة باتفاقية الاطار الاستراتيجي مع العراق، التي تخولها الإبقاء على قوات مقاتلة باعداد غير محدودة.

⭕ الوكالة اشارت، الى ان الحكومة الأمريكية باتت ترى بان تواجدها العسكري المباشر والمعلن عاملا يضعف موقفها داخل الولايات المتحدة، امر تستطيع تفاديه من خلال وضع غطاء قانوني اخر لتواجد قواتها.

⭕ وأوضحت، ان الإدارة الامريكية بدات فعلا بالعمل ضمن هذه الاستراتيجية الجديدة، حيث صرح بايدن، بان ((الولايات المتحدة ستحافظ على دور اكبر في أفغانستان بعد انسحاب قواتها من خلال الاستمرار بالغارات الجوية)) ، مشددا ((ان الحرب على الإرهاب عالمية ولن تنتهي في أفغانستان او غيرها، في إشارة الى العراق)) .

7- مجلة الفورين بوليسي وفي الرابع عشر من الشهر الحالي، اكدت، ان القوات الامريكية ستبقي على قواتها في العراق بشكل او باخر، كقاعدة عسكرية متقدمة ضد ايران في حال وقوع صراع بين البلدين، امر يبدوا ان الحكومة الامريكية ستنجح فيه من خلال استبدال عنوان وجود قواتها في العراق من قوات أمريكية، الى قوات حلف ناتو مسؤولة عن تدريب الجيش العراقي.

8- تصريحات الكاظمي التي اكدت استمرار وجود القوات الامريكية تحت عنوان تدريب وتطوير القدرات العسكرية ، تاتي بالتوافق مع الاجتماع الذي عقده وزراء دفاع حلف الناتو مع الكاظمي في الثلاثين من الشهر الماضي، حيث اجتمع الكاظمي برفقة وزير الخارجية فؤاد حسين ووزير الدفاع جمعة سعدون بقادة الحلف، تحت طلب من الحكومة العراقية.

9- وعلى الرغم من عدم اصدار توضيحات حول ما تم الاتفاق عليه عسكريا من قبل الطرفين، الا ان حلف الناتو اعلن من خلال موقعه الرسمي، ان(( المباحثات بين الطرفين تضمنت الحديث عن تواجد قوات حلف الناتو في البلاد، بالإضافة الى توسعة مهمتها لما وصف باستبدال القوات الامريكية، باخرى متعددة الجنسيات)) .

⭕ الاستبدال الذي لم يؤكد الى الان يتضمن إبقاء قوات أمريكية قتالية في العراق تحت عنوان مهمة للناتو، حيث ستحظى الولايات المتحدة بغطاء قانوني جديد لوجود قواتها، يمكنها من تجنب ردود الفعل السلبية من الراي العام الداخلي في حال وقوع ضحايا أمريكيين في العراق، كون المهمة توصف بالدولية.
◾ 👇
من هنا لانجد ثمة دليل على وجود تفكير جدي لامريكا بالانسحاب من العراق وفق التقارير العالمية والتصريحات الصادرة من الجانبين ولكن الذي نذهب اليه كمركز دراسات ان امريكا تنسحب وتبقي قوات محودوة وتعوض انسحابها بتواجد سياسي وامني واقتصادي وغيره فهي تنتقل من ملف الى ملف مع الابقاء على وجود عسكري معتد به من خلال قوات التحالف ومع كل الادواروالاحوال ان امريكا عازمة على ان تنهي دور الفصائل وهذا شرطها الاساس وانها تعمل بنحو ستراتيجي لهذا الامر .

عن الكاتب

مدير at مركز العراق للدراسات ومركز الهدى للدراسات | + المقالات

ولد في العراق عام 1965
حكم بالموبد زمن الطاغيةوقضى فترة ١١ سنة في الاعتقال
درس الشريعة الاسلامية وحضر دروس البحث الخارج اية الله الشيخ هادي ال راضي.. فقة، وأصول على يد المرحوم على رضا الحائري
حصل على الماجستير والدكتوراه من جامعة المصطفى العالمية
من مؤلفاته المطبوعة
الثقافة السياسية للشعب العراقي
سنة العراق بعد ٢٠٠٣
شيعة العراق بعد ٢٠٠٣
المنهج الأمني في نهج البلاغة
عشرات المقالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى