أحدث الأخباراليمن

حكَاية الحَاج بيمـنِ الإيمَان زمَـان والآن

✍️ عبدالله علي هاشم الذارحي؛

*الحج في اللغةالعربية هو:- قصد الشيء المعظم، وفي الاصطلاح الشرعي، فإن الحج هو:- قصدبيت الله الحرام في مكة المكرمة حيث البيت الحرام في زمن معين وهي أشهر الحج(شوال- ذو القعدة وذو الحجة) فـ (الحج أشهر معلومات…)

*فإذا كان الحج هو كذلك في اللغة وفي
الإصطلاح..فإن له بذاكرتي حكاية خالدة
من زمن الطفولة والشباب حين اتذكرها
الآن فإنها تنكئ الجراح¡خاصة وان الحج
بالسبعينات كان ألشعب اليمني لايحتاج
لتصريح من السفارة السعودية بصنعاء.
بل كان مسموح للشعب اليمني ان يحج
بدون قيود ولاعدد محدود ففي موسم من المواسم كان عدد الحجاج هوالأول
رغم قلة السكان مقارنة بالدول الأخرى،

*فكيف حدث ذلك؟هذا ماسأبينه بالتالي:
ففي السبعينات كان المغتربين اليمنيين
هم الأكثر عمالة لدى الجارة الكوبرى..
فكانت لاتوجد قرية من قرى اليمن إلا
ومنها العشرات مغتربين بنجد والحجاز..
فهم الذين بنوا وساعدوا في ظهور مدن
جديدةوشاركوابتقدم ونهضة السعودية.


*كماانهم عملوا بوظائف عدة فمنهم كان
يوجد التاجر والعامل والبناء والحارس والمزارع والبنشري وامام المسجدوو..الخ
كلهم كانوا يعملون بدون كفيل..وكان
الريال اليمني مساويا للريال السعودي..
ثم ثبت سعر الريال السعودي عند ريال وثلاثين فلس يمني بداية الثمانينات،
حينهاكانت تحويلات المغتربين تزيد عن
الميزان التجاري لليمن بالملايين في عهد
الرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي.ونتيجة
لمواقفه وحبه لليمن فقد اغتالته المهلكة،

*مايهمني هنا هو توضيح عادات وتقاليد
الحاج اليمني من قبل ذهابه للحج الى
عند عودته الى قريته بعد الحج..
فقبل ذهاب الحاج للحج من القرية كان ناس القرية يتجمعون للمقيل لديه لأيام لغرض مجابرته وكان من حج قبله يعلمه
مناسك الحج ويسرد للحاضرين حكايته..
وبماان من ابناءالقريةمغتربين بالسعودية
فكان اهلهم يرسلون مع الذاهب للحج
الرسائل والحاجات واشرطةالكاسيت فلم
تكن توجداي وسيلةتواصل حينهاغيرها،

*وبعد انتهاء فترة المجابرة يعزم حجاج
القرية على الذهاب لصنعاء والسفر للحج
في صباح مغادرتهم يجتمع اهل القرية
لتناول طعام الفطور لدى الذاهبين للحج..
ثم يخرجون جميعا لتوديعه بالتسبيح
والزوامل وماإن تأتي السيارة التي تقلهم
للحج وكانت هذه السيارة لأحد ابنائهم
الذي كان مغترب بالسعودية واتى للزيارة
ونقل حجاج القرية على سيارته للحج..
وتنتهي مراسيم التوديع بسلام المودعين
للمسافرين والدعاء لهم بالعودة سالمين…


*ومن المُودِعين من كان يتأثر بالتوديع فينوي للحج في تلك اللحظة فيذهب
معهم..والفرحةتغمر الجميع،حينها ماكانوا
بهمون الفلوس ولا الزاد ولا الراحلة..فكل
شيئ كان متوفر والسفر الىبلادالحرمين
كالسفر الى صنعاء او لأي مدينة يمنية..
وكانت توجد فرزة باب اليمن لنقل الناس
من هنا الى هناك،حتىجواز السفر كان لايستغرق الحصول عليه غير ساعات…

*بعدها يسافر الحجاج للحج على تلك
السيارة التي ركبوا عليها من القرية وفي
وظهر اليوم الثاني يكونوا في الطائف
لدى اولادهم فيحلون عليهم ضيوفا عدة
ايام يتنقلوا من مدينة الى اخرى يلتقون
بأولادهم فيذهبوا جميعا لزيارةالنبي صلَّ
الله عليه وآله وسلم..ويمكثون بجواره
8 ايام يُصَلُون بالحرم المدني40فرض
قبل الحج ثم يتجهون الى الحرم المكي
محرمين بالحج والعمرة من ذُو الحليفة
والأتي من اليمن يحرم بالحج من يلملم..

*بينماالحجاج يؤدون مناسك الحج هناك
يكون أبناء القرية قد نصبوا المداره اي
-المراجيح-في الأشجار الكبار- التالوق-
ويصعدعليها الرجال والنساء كبار وصغار
جميعهم يدرهون ويرددون بصوت عالي
على المرجيحة اشعار للحجاج منهاقولهم

ياحجنا ياحجنا الله يعودك سالي
الله يعودك لأخوتك والأهل والجيراني
وحجنا قد سار يحج وفي وداع رحمنِ
بايحفظه واحد كريم جل ماله ثاني..
لوتبسرونا ياهلناوسط الحرم مارحمنا
مخلسين بأجسادنا لأجل الرحيم يرحمنا..

*وهكذا تسمع اصوات الناس تصدح ليلا
ونهارا والناس يتجمعوا حول المراجيح
يتداولوا الصعود عليها ويحركونها الى
مسافات أطول من طول حبالها فتراهم طائرين في الهواء يرددون اشعار الحج والتمني للحجاج بالعودة بأمن وسلام..
وفي مدارههم- المراجيح- يقولون:-
ياحجنا ياحجنا وفين قدك وين عادك؟
قال عادني وسط الحرم وملتوي لزمزم…
كملت حجك والمزار واليوم شداد يامالي
قد اهل بيتك في شجن ماولفين لفراقك.

*وماهي الا اسبوعين ويرجع الحجاج الى
قراهم..فيكون في استقبالهم ابناءالقرية
بالألعاب الناريةودقات الطبول والزغاريد
يسلمون عليهم بشوق ويباركون حجهم
المبرور وسعيهم المشكور.مإن يتم ايصال
الحجاج لمنازلهم بذلك الكرنفال الفرايحي
حتى يبداء الحاج بتوزيع الهداياء على
الأطفال كـ (الحلق..والطاقيات والتمور
والمحابس للبنات والكحل …ووالخ)كنا
نتنقل بين منازل الحجاج من منزل لمنزل
لغرض الحصول على تلك الهداياء..


*بينماالكباركانوا يأتون للمقيل عندالحاج
فيجابرهم ويجابرونه ويعطيهم الهداياء
كـ(المسابح والشيلان والأثواب وماءزمزم ونواظير بهاصورثابتة عن مناسك الحج والحجاج والحرمين وووالخ من الهداياء)
ويقوم الحج الآتي بتسليم اهل المغتربين
رسائل وحاجيات اهلهم التي ارسلوهالهم.

*تتسمر المجابرة بضعة ايام فيها النشيد
والحكايات فيقص الحاج عليهم حكايته
منذ مغادرته للقرية الىلحظةعودته اليها
وتقام الولائم والأفراح تعم الجميع..هذا
بعض ماكان يتم وغيره للحج زمان…؛
فما اجمل تلك العادات والتقاليد التي
صارت اليوم منسية وربما في خبر كان..

*أمــا الآن فحُجاج اليمن مـمنوعين من الحج للعام الثامن منذ بداية العدوان..
فلا المراجيح اُقيمت ولا الأفراح عمت
حتى فرحتنا بالعيد سلبت منا..ليحل محلها الهموم والجراح التي عمت كل
بيت..حتىالمغتربين اليمنيين هناك عانوا
ويعانوا ظلم واستبداد النظام السعودي
الذي يدمر وطني ويقتل ويحاصر شعبي
ويقطع مرتبي وينهب ثروتي وو…الخ..

*رغم ذلك فأنا وغيري من الصامدين
علىثقة بالله أن بعدالعسر يسرا سننتصر
على اولاد الحرام وسنحج الى بيت الله
الحرام قريبا إن شاء الله تعالى وبهذ
تنتهي حكاية الحج بين زمان والآن..فإن
اطلت الكلام اوقصرت فأعذروني..ولكم
من جزيل الشكر والتحية والسلام ختام؛

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى