أحدث الأخبارسوريامحور المقاومة

خميرة الشرق – المسيحيون في سوريا

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزّوني

وجه الراهب الفلسطيني الأرثوذكسي المقيم في سوريا أنطونيوس حنانيا كلمة معبرة للمؤتمر الكاديمي الذي عقد بالأمس في بريطانيا ،بمناسبة مرور عشر سنوات على الحرب العبثية الدائرة في سوريا،وذلك بحضور الدبلوماسي السوري الكبير بشار الجعفري،ومشاركة العشرات من المهتمين والخبراء والسياسيين الأحانب والعرب .
تميزت هذه الكلمة عن عمق في فهم ما يجري في سوريا،وعن عميق إنتماء رجال الدين المسيحي العرب لقضايا امتهم إبتداء من قضية فلسطين وإنتهاء بالقضية السورية ،مرورا بكل ما يحاك من مؤامرات ضد العرب عموما.
أنصفت كلمة الراهب الفلسطيني العربي المسلمين قبل أن تنصف المسيحيين وأعطت للعرب حقهم،وأكد الراهب الفلسطيني هويته العربية شأنه شأن إخوته من رجال الدين المسيحي العرب ،يتقدمهم على سبيل المثال المطران المقدسي عطا الله حنا ،ومعه الراحل المطران كبوتشي والأب الراحل إبراهيم الصباح ،وكثيرون ممن إلتزموا بهويتهم العربية وسعوا إلى تعريب كنيستهم وتحديدا الأرثوذكس العرب.
وتاليا الكلمة المعبرة كما وصلتنا:

سورية قديمة. هي أقدم من الإسلام والمسيحية واليهودية إذا أخذنا بعين الإعتبار هذه الصفة منذ عهد عزرا الكاتب. سورية هي أرض آرام والآراميين. هي أرض إبراهيم الآرامي الذي سار في طرقاتها من حاران إلى أرض الكنعانيين فلسطين.
أرْسَلَ ملك آرام، أبجر الخامس، رسوله وفنانه حنانيا إلى المسيح طالبا الشفاء. حنانيا آخر وهو لاوي، من رسل المسيح السبعون، وعضو في جماعة تائبي إسرائيل، بشّر بالمسيح في مدينة الشام منتهيا بتعميد شاؤل الذي أصبح بولس الرسول بعد المعمودية. بولس هذا، هرب إلى أنباط العرب في جنوب سورية حيث اختبأ عندهم لعدة سنوات. بولس هذا، بشّر الأمم.
بعد ذلك، عندما فتح المسلمون دمشق، جرت مفاوضات لكي يعيش المسيحيون بسلام. هؤلاء المسيحيون عملوا في الحكومات وخدموا في الجيش. لدينا أعلام مسيحية ازدهرت في ظل عهود هذه الحكومات الإسلامية كحكم الخليفة عمر ابن عبد العزيز المحمود من المسيحيين لعدالته وتقواه كخليفة. عندما مات الخليفة عمر دُفِنَ في دير مار سمعان في معرة النعمان في سورية.
إمام الشام الأول، عبد الرحمن أبي عمرو الأوزاعي، دافع عن المسيحيين الذين لم يشتركوا في حروب ضد المسلمين. ولكنه لم يكتف بذلك، إنما واجه الخلفاء دون خوف مدافعا عن الحق.
لماذا أذكر هذه المقدمة التاريخية الموجزة؟ أذكرها لأنها تعكس وضع سورية في أيامنا. لا تستطيع سورية تحمّل التعصب الديني وتطرّفه. في سورية، يعيش اليهود والمسيحيون والمسلمون معاً ويتعايشون. هذه الديانات، بكل طوائفها موجودة معا ولها مكان.
من يستطيع تحمّل المتعصبين والمتطرفين الذين يتهمون الجميع بالكفر؟ من يستطيع تحمّل منظمات سرّية تهدف لقلب أنظمة شرعية فقط لأن رئيسها علوي من أقليّة؟
سورية اليوم، يحكمها رئيس شرعي أسمه بشار حافظ الأسد، وهو منتخب ديموقراطيا من الشعب السوري. الجيش العربي السوري هو جيش سورية الشرعي. دفاع سورية عن نفسها ضد الإرهابيين والتكفيريين هو حق مشروع للمحافظة على طوائف سورية المتعايشة مثل: الأرثوذكس الشرقيون والمشرقيون، الكاثوليك الشرقيون، المسيحيون الإنجيليون، المسلمون السنّة، المسلمون الشيعة، المسلمون الإسماعيليون، المسلمون العلويون، المسلمون الدروز واليهود.
كراهب فلسطيني مسيحي يعيش في سورية، أؤكد بثقة كاملة وتأكيد غير متأرجح، أننا ما زلنا نتعايش بسلام مع المسلمين في هذا البلد بالرغم من الأضرار التي نتجت من العقلية التكفيرية.
الإرهاب لم يوفّر كنيسة أو جامع. الإرهابيون اغتالوا مفتي السنة، الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي، وخطفوا المطران بولس يازجي الرومي الأرثوذكسي والمطران يوحنا ابراهيم السرياني الأرثوذكسي. قتلوا أيضا رجال دين كاثوليك. الإرهاب لا يميّز بين مسلم ومسيحي. يعمل الإرهاب لحساب دول ويفرض أجندات سياسية لتحقيق غايات خاصة. قبل الصراع في سورية، وصلت سورية إلى حد الإكتفاء الذاتي. كيف يمكننا أن نأخذ بعين الإعتبار الإصلاحات السياسية عندما تكون مُرْفَقة بمظاهرات فوضوية وأعمال إرهابية؟
هذا النوع من الأعمال تسبب في هجرة المسيحيين من سورية ليفتشوا عن حياة جديدة وآمنة ولكنهم كانوا بغنى عن الهجرة لو تدخّل المجتمع الدولي وصان بلدهم. إحصاءاتنا تؤكد لنا أنه عندما تُبْنى سورية وتعود إلى عافيتها، سيعود عدد كبير من السوريين إلى سورية لأنه ليس هناك مكان كالبيت كما تقول دوروثي في فيلم ’ساحر أوز’.
كفلسطيني مسيحي، في سورية، أشعر بأنني أعيش في وطني لأن علم بلادي يرفرف إلى جانب العلم السوري. في سورية، نحن متساوون في الحقوق مع الإخوة السوريين. في الماضي، كانت سورية تضم لبنان، فلسطين، الأردن والعراق. كانت أرضا واحدة ومجتمعات متعددة متعايشة معا. كانت تُعرَفُ بسورية الكبرى.
كمسيحيين، نحن خميرة الشرق وحجر الزاوية لكل الأديان لأننا طبيعياً، نشجّع على التفاهم، السلام والمحبة كما يأمرنا روح الحق الذي ورثناه في العنصرة في القدس الشريف.
سورية هي المحجّ الثاني بعد القدس كما ورد في كتب الرحّالة والكتّاب الذين زاروا بلدتي صيدنايا ومعلولا.
ما زلنا نحمل غصن الزيتون في أيدينا مشجّعين السلام والحوار لكي نجلس معا بصراحة ونناقش أغلاط الماضي ونتعلم مرّة إلى الأبد أن الحروب وإهراق الدماء لا تحلّ خلافا.
نحن لسنا غرباء في أرض المشرق، ولم نأت إلى الشرق مع الصليبيين. نحن السكان الأصليون لهذه الأرض القديمة والمقدسة.
في القرون السابقة، عدد كبير من العلماء مثل ريتشارد برتن، صموئيل زويمر، إدوارد براوني، توماس أرنولد، مارغريت سميث، كارل بروكلمان، آرثر جون آربري، ابتدأوا بعمل أدبي مميّز حول كتابات ومخطوطات هذه المجموعات والديانات القديمة. كشفوا عدة أسرار غامضة ولكن العمل لم ينته بعد.
أنتم جميعا مَدعوون ومُشَجّعون للتعاون معنا لننسق ونكمل هذا العمل الراقي والمقدس بحجة الإستنارة من خلال المعرفة. عليّ أن أعترف أنه من الأكثر أماناً أن نعمل في بلد يُشَجّع الإنسجام بين طوائفه المتعددة على أن نعمل في دولة تعتبر كل من يختلف مع عقائدها المتعصبة (الغير الإسلامية) بأنهم كفار.
كمسيحيين في الشرق، في سورية، نبقى منتظرين إياكم جميعا لكي نلتقي مجدداً معززين ومشجّعين السلام العالمي.
شكرا

الراهب الأرثوذكسي أنطونيوس حنانيا

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : [email protected]
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى