أحدث الأخبارشؤون حربية

“دروس” من حرب أوكرانيا… تدريبات الجيش الأميركي

قام الجيش الأميركي تدريبات استخدم فيها “دروساً” من حرب روسيا على أوكرانيا، بهدف إعداد الجنود لمعارك مستقبلية ضد خصوم مثل روسيا أو الصين.
ويعتمد، في صحراء كاليفورنيا، مدربون في مركز التدريب الوطني على “دروس مستفادة” من الحرب الروسية الأوكرانية، إذ يتم تركيز التدريب على سيناريوهات يتحدث فيها جنود باللغة الروسية، للسيطرة على مدن افتراضية، تبدأ بمنشورات كاذبة على شبكات التواصل الاجتماعي ضد القوات الأميركية.
وستلي هذه المرحلة سيناريو محاربة عدو يستعد لتدمير مدينة بنيران الصواريخ من أجل السيطرة عليها.
وتحاكي هذه التدريبات ما يحصل حالياً في أوكرانيا، حيث تقصف القوات الروسية المدن الأوكرانية بهجمات جوية، ناهيك عن نشر معلومات كاذبة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، مثل اتهام القوات الأوكرانية بتزوير عمليات قتل جماعي في مدن مثل بوتشا.
وقالت وزيرة الجيش في الولايات المتحدة كريستين ورموت، إنني “أعتقد الآن أن الجيش بأكمله ينظر حقا إلى ما يحدث في أوكرانيا ويحاول تعلم الدروس”.



وأضافت، “هذه الدروس تتعلق بالمعدات الروسية، والمشاكل اللوجستية التي يمكن أن تواجههم، واستخدام الاتصالات والإنترنت”.
وأوضحت ورموت، “لقد كنا نتحدث عن هذه الحرب منذ خمس سنوات.. لكن رؤيتها حقا. إنها حرب عالمية يمكن للعالم رؤيتها ومتابعتها في وقتها الفعلي”.
وفي مركز التدريب، يتابع الجنرال كيرت تايلور التدريب، لضمان استعداد الجنود الأميركيين للقتال والفوز ضد عدو متطور.
وهذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها مركز التدريب الوطني مثل هذه النوع من التدريبات، فقد كان قد أجرى تدريبات سابقة لمكافحة التمرد خلال حربي العراق وأفغانستان، كما أقيمت تدريبات تحاكي القتال في الطقس البارد بمحاكاة ظروف في روسيا أو كوريا الشمالية.
ويخوض التدريبات حوالي 4500 جندي من اللواء الثاني في فرقة الفرسان الأولى المتمركزة في فورت هود بتكساس، حيث سيقضون أسبوعين في منطقة تدريب فورت إيروين بمواجهة فوج الدروع الحادي عشر التابع لفرقة الفرسان.
وخلال التدريبات سيتم محاكاة تحريف الروايات وانتشارها على شبكات التواصل الاجتماعي، حتى يدرك الجنود أنهم يخوضون معركة من أجل الحقيقة، بحسب ما قال الجنرال تايلور.
وأشار إلى أن “الهدف من التدريب محاكاة دمج جميع عناصر القوة القتالية في هجوم منسق، إذ سيتم التركيز بشدة على كيفية محاربة خصم مستعد لتدمير البنية التحتية، لأن هذه الطريقة التي نعتقد أن خصومنا سيقاتلون بها.. يجب أن نكون مستعدين للقتال في المناطق الحضرية إذ لدينا خصم يقوم بإطلاق نيران المدفعية بشكل عشوائي”.

Related Articles

Back to top button