أحدث الأخبارالعراق

دعوة للمرجعية الرشيدة لإعادة إقامة صلاة الجمعة

د.محمد العبادي

قبل كل شيء أود التنبيه إلى أني لست في موضع الإيضاح والبيان وأتعالم على مَن هو أعلم مني ( احطت بما لم تحط به ) ،وإنما في موقع ( مسنا وأهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا ) .
لقد كانت هناك أسباب موجبة دعت إلى ايقاف إقامة صلاة الجمعة ومنها إنتشار جائحة كورونا ، واظن ان أكثر تلك الأسباب قد ارتفعت ، والناس بحاجة ماسة الى توجيهات المرجعية الدينية السديدة.
لا يخفى على المطلعين ما ليوم الجمعة وصلاة الجمعة من أهمية ؛ فقد نزلت سورة بإسم الجمعة ،وافتتحت آياتها بالتسبيح( يسبح لله)،ودخلت السورة في بيان وظائف الرسول ( يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وان كانوا من قبل لفي ضلال مبين ).
أنها وظائف جسيمة تنوء عن حملها الجبال في تربية الأمة وتهذيبها وتعليمها الكتاب والحكمة .
ما أعذب التعبير القرآني وهو يشير إلى قيام الرسول بهذه الوظائف الخطيرة حتى لو كان المجتمع في انحراف وفساد ( وان كانوا من قبل لفي ضلال مبين ).
لقد كان الرسول الأعظم لايكف عن دعوة الناس حتى لو لم يستجيبوا له ( ما على الرسول إلا البلاغ) فهو يؤدي تكليفه بإيصال البلاغ ،وليس تحميل البلاغ (لا إكراه في الدين) ( أفانت تكره الناس..) …
لقد ورد في سورة الجمعة نداء وحث للمؤمنين في السعي إلى إقامتها والاستغناء عن سائر المعاملات الاخرى ( فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع). ان خير طريق يتمثل في إقامتها طالما ان شروطها متوفرة ؛ولذا يقول الله سبحانه(ذلكم خير لكم ).
ان يوم الجمعة كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه و آله هو ( سيد الأيام ) ، ونعرف ان هذا اليوم المبارك سمي بالجمعة لاجتماع المسلمين فيه لصلاة الجمعة(لجمعه فيه خلقه)، اظن لابد من تطبيق مضمون معنى الجمعة في جمع الناس .
انّ صلاة الجمعة كما في الرواية عن الامام الصادق (عليه السلام) هي ( حج المساكين).
إنها المظهر الاجتماعي الثاني في الإسلام بعد فريضة الحج ، بل هي أحد تجليات وحدتهم وقوتهم .
إنها الشعيرة المؤثرة في تجسيد الحضور الإسلامي، بل هي ساعد المرجعية في بناء المجتمع والتواصل معه ، وبناء عليه أدعو مرجعيتنا الدينية متواضعا بأن تعيد هذا الملتقى الإسلامي والإعلان الأسبوعي في توعية الناس وتبصيرهم ما إلتبس عليهم من أمور دينهم ودنياهم ،لاسيما ونحن نشاهد المحاولات المحمومة للأعداء في افراغ المجتمع من محتواه الإسلامي الأصيل وتزريقه بمختلف الأفكار والمفاهيم الغريبة والدخيلة عليه .

عن الكاتب

كاتب at العراق | + المقالات

العراق - ميسان
حاصل على شهادة الدكتوراه في تاريخ التشيع
استاذ في جامعة المصطفى العالمية منذ سنة 2003.
أشرف وناقش رسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراه
طبع له ثمانية كتب في دور نشر مختلفة، والعشرات من البحوث والمقالات السياسية والثقافية والتاريخية والحديثية والكلامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى