أحدث الأخبار

دفعة الشهيد الصماد، منظومة أمنية متكاملة.

خلود الشرفي

وبالتزامن مع احتفالات شعبنا اليمني الصامد بعيد الوحدة الثاني والثلاثون ، التي جسدها الشعب اليمني بكل تفاصيلها على أرض الواقع ، رغم كل محاولات العدوان لبعثرة الأوراق ، خلخلة الصفوف ، في ظل عدوان بربري همجي استهدف كل مقومات الحياة بلا استثناء، هاهو شعبنا اليمني العظيم يحتفل من جديد بتخرج دفع متميزة ، وكوادر بناءة، وبشكل متتابع من ضباط الأمن والشرطة من كافة أنحاء وربوع يمننا الحبيب ، تأكيداً على المضي في الدرب، ومواصلة المشوار ، واقتفاء لخطى الشهداء الأبرار ، وعرفانا بحقهم وتضحياتهم ، وانطلاقا من قول الله سبحانه وتعالى: ” وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ ” ولاشك أن من أهم وسائل الإعداد بناء الكوادر الأمنية ، والسواعد الفاعلة، والشخصيات المخلصة ، التي تجسد قول الشهيد الصماد الخالد الأثر ” يد تبني ويد تحمي ” ؛ وانطلاقاً من المسؤولية الجماعية التي تحتمها الظروف الراهنة، من الحرب الظالمة والعدوان الغاشم ، والحصار الخانق ؛ هذه الظروف الصعبة كانت بمثابة الفرصة الذهبية للشعب اليمني العظيم ليبادر إلى بناء النفس ، وسد الثغرات ، وفتح المجال للإبداع والتطوير وصولاً إلى الاكتفاء الذاتي في جميع المجالات بلا استثناء ، سواءً تلك المجالات الأمنية والسياسية والعسكرية أو المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية …. الخ .

ومما لاشك فيه فإن تلك المجالات يجمعها هدف واحد ، وغاية سامية ، وهي خدمة الوطن والمواطن بالدرجة الأولى، ولامكان هناك لأي اعتبارات مذهبية أو طائفية ، أو شعارات زائفة ، فالكل في الكل يمثل منظومة أمنية متكاملة، ذكوراً وإناثاً ، صغاراَ وكباراً ، أفراداَ وجماعات ، فكل المجتمع معني بالانضباط المهني ، والحس الأمني، وكل فرد فينا يمثل شعب بأسره، ويكمل بعضه بعضاً.


وفي هذا الحفل المهيب لدفعة “الشهيد الصماد “ألقى رئيس المجلس السياسي الأعلى المشير : محمد مهدي المشاط… كلمة رائعة أشاد فيها بمدى الانضباط لدى الخريجين والخريجات، وتقدم بمباركته الحارة لهم ، وأعرب عن آماله فيهم ، وأكد عليهم باستشعار المسؤولية في أعمالهم القادمة وبتحسين الأداء في الجانب الأمني الذي يعتبر ركيزة هامة في مواجهة العدوان ، وجبهة داخلية لها ثقلها الكبير ، وأهميتها البالغة في جبهات المواجهة ، حيث وأن الجبهة الأمنية الداخلية للوطن هي بمثابة صمام الأمان، لضمان النصر ، والحفاظ على وحدة الشعب وتماسكه .

كما تطرق إلى الحديث عن العدوان وماخلفه من مآسي للشعب اليمني الصامد وقال :” سنواصل العمل على تخفيف وطأة الحصار المفروض على بلادنا بمختلف السبل ولم نقبل بالهدنة إلا لتحقيق هذا الغرض، مبينا أننا خصصنا إيرادات ميناء الحديدة لصالح الراتب على أساس أن تغطي قوى العدوان والمرتزقة العجز الحاصل من إيرادات النفط والغاز.

وشدد الرئيس المشاط على قوى العدوان والمرتزقة بالوفاء بالتزاماتهم تجاه العجز والفجوة في تغطية رواتب موظفي الدولة، وتحدث الرئيس المشاط عن صحوة المؤسسة الأمنية ، وأن تغير العقيدة الأمنية حقق الأمن، وأحبط خطط الأعداء لاستهداف الجبهة الداخلية ..
وفي ختام كلمته عبر عن أمله أن يكون الخريجون والخريجات في دفعة الشهيد الصماد رافداً نوعياً للمؤسسة الأمنية في وحداتها المختلفة.

وفي المقابل أعرب وزير الداخليه اللواء عبد الكريم الحوثي عن مدى فخره واعتزازه بالضباط الخريجين رجالاً ونساء ، وأكد عليهم بأن يكونوا النموذج الراقي والمشرف الذي يمثل وزارة الداخلية في إيمانهم وتعاملاتهم واستشعارهم للمسؤولية .

وفي كلمة العميد هاجس صالح الجماعي مدير الكلية التي عبر فيها عن مباركته للخريجين والخريجات ، وأمله الكبير فيهم لخدمة الوطن ، وبناء الدولة ، وردع العدوان ، والمضي على خطى الشهداء ، واستشعار المسؤولية ، مبيناً ان دفعة الشهيد الصماد كما هو حال جميع الدفعات السابقة حظيت بالكثير من الاهتمام والدعم ، والجهود المتواصلة من قبل إدارة الكلية والقائمين عليها ، من أجل إيجاد كادر مؤمن ، مجاهد في سبيل الله تعالى ، يستشعر المسؤولية ، ويقوم بواجباته لله والوطن بأمانة وإخلاص .

مؤكدًا أن الكلية مستمرة في تأهيل الكوادر ، وصنع قادة الأجيال وعلى ضوء المشروع الذي أطلقه الشهيد صالح علي الصماد ” يد تبني ويد تحمي ”
ومن الملفت أن المشهد الانضباطي للخريجين والخريجات لدفعة الشهيد صالح الصماد تدل على مواكبة أعلى المعايير الاحترافية الدولية للأداء والتشغيل والمهنية ، واستعدادهم للعمل البنَّاء ، والمثمر ، والإنتاج النوعي والكمي في جميع الميادين .

#اتحاد- كاتبات -اليمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى