أحدث الأخبارالثقافة

دقائق الصدمة تمسح آثار الازمة

مجلة تحليلات العصر الدولية

في علم النفس لايمكن الخروج من صدمة كبيرة الا بصدمة اكبر ..
وفي الاعلام تسهم الازمة الجديدة بمسح آثار الازمة السابقة من ذاكرة وجدول اهتمامات الجماهير ..
لكن في السياسة يكون الامر مختلف احيانا فالدخول في ازمة جديدة يسهم بتفاقم الامور ويترك امام الطرف الآخر خيارات صعبة ربما تدفعه لاتخاذ خطوات اكثر خطورة…
استهداف منزل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قضية صادمة للجميع فهي #صدمة و #ازمة و #فعل_مرفوض بل يتفق الجميع على رفضه واستهجانه، لكن القضية يكتنفها #الغموض، بسبب توقيتها فلماذا بعد ازمة قمع المتظاهرين امام بوابات الخضراء؟؟ وبسبب الغاية منها، لان مخرجاتها بالتاكيد ستكون بمصلحة #الكاظمي ولن تصب في صالح الجهة التي تختلف سياسيا معه؟؟!!
والاهم في الموضوع تحيطها التساولات فلماذا اعلنت بلحظتها رغم انها وقعت في وقت متاخر من الليل ولماذا هذا الشكل من التعاطي والاخراج الاعلامي لهذه الصدمة الاعلامية التي عرفها الجميع من خلال قناة #العربية_الحدث دون غيرها!!
فكيف وصلت الاخبار الى دبي حيث مقر الحدث التي كما يبدو كانت مستعدة بشكل جيد قبل وصولها الى الصالحية في بغداد حيث التلفزيون الوطني العراقي الذي يبعد كيلومترات بسيطة عن موقع الحادثة!؟
النخب العراقية عبر گروبات #الواتس_آب كانت تعيش القلق والتاويلات لدقائق عصيبة قاتلة وتتلقى #الاخبار و #الشائعات بنهم كبير لكن قناة العربية اصبحت الصوت الناطق باسم الازمة لدقائق عصيبة، اعلانا وتحليلا وعرضا للمعلومات وتوجيها للجماهير ..
الكثير من النخب اخذوا يستعينون بذاكرتهم مبتعدين عن تاويلات العربية وغيرها، وبعضهم اخذ يستعين بما تعلنه قنوات التلغرام او صفحات تويتر ويذكر بتغريدة الشيخ قيس الخزعلي التي حذر فيها قبل يومين او ثلاثة من جهات تخطط لمثل ماحصل من اجل اثارة الفتنة.
اذن هي الفتنة والصدمة والازمة..
الاغرب في الامر ان لا احد اعلن المسؤلية عن هذه العملية التي من المفروض ان تكون وراءها جهة مستفيدة؟ وهذا يعني ان الاستفادة تحققت دون حاجة الإعلان عن تبني الحادثة!!!!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى