أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

دلالات التصويت على إسقاط العضوية

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالله علي هاشم الذارحي

للكَرَةِ الثانية يُصوت مجلس النواب بالأ غلبية على إسقاط العضوية على بعض
أعضائه،فاليوم صوت على إسقاط39 عضو من أعضائه الخونة المؤيدين للعدوان والواقفين بصفه لقتل الشعب وحصاره وتدمير الوطن ونهب ثرواته¡¡؛
فمادلالات تصويت اليوم وأبعاده؟
هذا ماسوف احاول الإجابة عليه من
وجهة نظري في السطور التالية:-

١- فلكونه تصويت حكيم ونصر برلماني عظيم، إلا أنه اتى متزامنًا مع الإنتصار الحربي على قوى العدوان ومرتزقته وفُلول داعش والقاعدة في محافظة البيضاء،التي أعتبرها البوابة الرئيسية
لإستكمال تحر ير المحافظات المحتله
(مأرب و شبوة وأبين والضالع ولحج)
وبقيةالمحافظات بجنوب اليمن الغالي،

٢- هذا التصويت هو بمثابة رسالة قوية
للذين بقلبهم مرض والمؤيدين للعدوان
بأن ينتهوا عن غيهم ويعودوا الىرُشدهم،
فاليمن تتسع لكل حر يمني شريف يؤمن
بالثوابت الوطنية،عملا بالقاعدة الشرعية
(التائب من الذنب كمن لاذنب له)وايضا
بموجب قرار العفو العام يمكنهم العودة،

٣- إجماع السلطة التشريعية على اسقاط
عضوية الخونة هو بمثابة اجماع الشعب
الذي انتخبهم ليَنُوبوا عنه في اتخاذ أي
قرار مصيري،فالشعب هو مالك السلطة
ومصدرها،ولايقبل أي إملآت عليه من الخارج، هذا في حد ذاته رسالة قوية
للعدوان والأمم المتحدة ومجلس أمنها
وعالم الصمت ومنظماته وو…..الخ..بأن
عليهم أن يحترموا إرادة الشعب اليمني
وسيادته واستقلاله،ممايحتم عليهم
الإعتراف بسلطات صنعاء الممثلة للشعب
والمدافعةعنه وعن الأرض والعرض للعام
السابع على التوالي محققة للإنتصارات
في كل مجالات الحياة،

٤- التصويت على اسقاط العضوية أتى
ليُسقط الشعارات البراقة لتلك الحملات
الدعائيةلأولئك الأعضاء،من عبارات حملاتهم التي مازلت اتذكرها(إنتخبوا
القوي الأمين)و(صوتك أمانه اعطيه لمن يستحقه)ماإن فازوا ظهروا علىحقيقتهم
(خونة،سرق،عملاء،ضعاف مجرمين…الخ)

٥- قرار اسقاط عضويتهم يعني اسقاط
الحصانة عنهم،هذا يستدعي محاكمتهم،
ومصادرة اموالهم، وحجز ارصدتهم التي
في الخارج،وأتمنى اسقاط الجنسية
اليمنية عنهم كون اعمالهم وجرائمهم لا
تمت الى اخلاق وقيم وعادات وأسلاف
وأعراف ووو..اليمنيين بِصِلَة،

6-اتوقع ان أبعادالتصويت بإلإجماع على
إسقاط عضوية النواب الخونة يستدعي
دعوة الناخبين لإنتخاب البديل عنهم،
لتفويت الفرصةعن مجلس نُواق البركاني
الذي رفض الإتحاد البرلماني الإعتراف به،

٧-ماقامت به السُلطةالتشريعيةمن اسقاط
للعضوية يجب أن تقوم به السلطة القضا
ئية والتنفيذية وكافة مؤسسات الدولة
عليها أن تبادر بإسقاط عضوية الخونة
وفصلهم من وظائفهم بالداخل والخارج،
كونهم لايمثلون الشعب اليمني منذ أن وقوفوا بصف العدوان الى الآن،

*في الختام الكلام كثير والدلالات أكثر
سأترك الحديث عنها لغيري من ذوي
الإختصاص ولمن لهم باع في المعرفة
والكتابة والتحليل ووو…الخ
راجيا ان اكون قد وفُقت في توضيح
بعض الدلالات،ولكل حدث حديث،
وحديثنا عن الخونة لاينتهي الا بنهايتهم
المتمثلة في النصر المؤزر عليهم إن شاء
الله تعالى هو حسبنا ونعم الوكيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى