أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

دول اسيأ والموقف الضعيف تجاه دول تحالف العداون علي اليمن

مجلة تحليلات العصر الدولية - الدكتور عبدالله المنصوري

اكيد يامعالي الوزير الصيني
المسيرات الصينية التي اعطيتمها للسعودية تؤدي واجبها بقتل اليمنيين والسعودية دولة غنية لايهمك الجانب الانساني ولا غيرة

يامعالي الوزير اذا كان البيع والشراء والتعاون المشترك مع ال سعود الا من اجل الزلط فاننا سنحتفظ بهذا الموقف ونحسبه عليكم
انكم تؤدون الواجب مع المملكة السعودية بقتل اليمنيين

وكان من الاجدر بالصين الشعبيه ان تكون لها موقفا مشرفا
وواضحا ضد دول تحالف العداون السافر والذي تجاوز الحد والقوانين والاعراف الدولية
ان كانت الصين تحترم سيادة اليمن وستقلالها
فعليها ان توقف ذالك الدعم العسكري للطائرات المسيرة وغيرها و التي تقتل بها اليمنيين بدم بارد
تاريخ المملكة السعودية يامعالي الوزير الصيني غني عن التعريف
امريكا واسرائيل وادواتها بالمنطقة السعوديه والامارات ضربتا وجربتا انواع القنابل المحرمة دولياً
جربوا كل مالديهم من الصواريخ والقنابل والتي تعادل
ثلاثه اضعاف القنبلة الذرية التي ضربة بهوريشيما علي اليابان

يامعالي الوزير الصيني السعودية دولة مجرمة لاتحترم حقوق الانسان ولا حق الجوار ولا حق الانسانية
السعودية تتعجرف علي اليمن كونه شعب تسحقه كراهيتها وعداوانها من قديم وهي حاقده علينا
والان وكما تعلمون كم يامجازر بحق اليمنيين الذين اصبحوا بقائمة النسيان لدي المجتمع الدولي وحقوق الانسان والامم المتحدة

نحن نعاني الامرين من جور ال سعود والامارات بئعاز امريكي صهيوني

الشعب اليمني قيادة وشعبا يكن لدولة الصين الشعبيه الاحترام والتقدير
ونثمن مواقفها تجاه الشعوب المستضعفة

لكن مانتلمسة في الفترة الاخيرة من بداية العدوان علي اليمن غض الطرف علي تلك الدول التي تجاوزة حد الحروب البشرية والانسانية

واطبقين علينا حصار خانقا برا وابحر واجوا

دون اي سبب يقتل اربعين مليونا من رئيس منتهية صلاحيتة

انتم يامعالي الوزير تحاكمون رئيس الدولة علي محضر غش بالثنوية العامة او اي مخالفه صدرة منه

بينما يقف العالم مع احقر وادنى واتعس وارذل رئيس شهدتة اليمن والتي تدافع عنه تلك الدول وتقتل شعبا باكملة كي تفرضه علينا
نحن يامعالي الوزير الصيني نقتل بدم وبمجازر جماعيه ويكلب علينا ادوات الارهاب والتي تحرك العالم باسرة لقتالهم من تنظيمى القاعدة وداعش الارهابيتيين
لن تكون مصالح العالم في مامن مادامة امريكا واسرائيل تدعمان الارهاب وتصدره للعالم
وتتقرصن لتتحكم بمياه العالم وحركة التجارة العالمية عبر البحار والمحيطات

امريكا واسرائيل سقطة في مزابل التاريخ وبذات في دعمها العلني لتلك المجموعات الارهابية المسلحة بالشرق الاوسط وشمال اسيا

كنا متوقعين ان تكون لروسيا والصين والهند وباكستان
واندونيسيا
وجميع دول اسيا
ان يشكلوا اتحادا اسيويا يمنع تلك الدول من دعم ال سعود ودولة والامارات وقطر والبحرين
كل هذا الدولة تعصر شعوبها عصر وتصادر الحقوق والحريات العامة
وتسعي بخدمة المشروع الصهيوني الامريكي بالمنطقة
وتحارب اي توجه لغير تلك الدول وتعمل علي اخضاعها بكل ادوات الهيمنه القائمة والمعلنة

نحن ندعوا القيادة الصينية ان تعمل مراجعة لتلك المواقف المساندة المعلنة والخفية
مع دول تحالف العداون علي اليمن

نحن لا نريد اي خدمة من دولة الصين الشعبيه سوء تكف من تسليحها لتك الدول التي تستخدمها في حرب الإبادة الجماعية علي الشعب اليمني.

Related Articles

Back to top button