أحدث الأخبارالإماراتالخليج الفارسية

دويلة الإمارات غير آمنة

مجلة تحليلات العصر الدولية - محمد شمس الدين

ماقامت به دول العدوان وعلى رأسها السعودية والإمارات من حصارٍ وتجويع، وارتكابها للجرائم بحق هذا الشعب ستدّفع ثمنهُ غالياً، فقواتنا الصاروخية والطيران المسير لهم بالمرصاد، زعملية إعصار اليمن الأولى والثانية هي مجرد تهديدًا فقط؛ إن لم يوقفوا عدوانهم السافر؛ فسوف تهُب أعاصير يمانيةٌ أُخرى إلى نطاقٍ أوسع سيصل مداهُ إلى مابعد الإمارات.

إن دويلة الإمارات أصبحت دولةً غير آمنة لتماديها، وقيادتنا إذا أصدرت قراراً ستنفذهُ، وستريهم البأس الشديد، فمايحصل في الإمارات هو ردًا على عدوانهم، ولنا حق في الرد المزلزل، كما قال الله في محكم كتابه :
﴿فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللهَ وَاعْلَـمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ الْـمُتَّقِينَ﴾.

فتَّرقبوا ضربة إلهية قوية ساحقة على أيدي رجالنا الأبطال يادويلة الإمارات الحقيرة ستصل إلى عُمق أهدافٍ حساسة جدًا، فما تعَّنتكم هذا إلا دليلًا على خسارتكم وعدم صمودكم، فدويلتِكم هذه ليست سوى أبراجًا زجاجية سوف تُدَّك بالكامل بعمليات أعاصير اليمن المزلزة من صواريخنا الباليستية وطائِراتُنا المسيرة، ولقد قالها الناطق الرسمي لإنصارالله محمد عبدالسلام :« عندما يتوقف العدو عن الاعتداء على بلدنا عندها فقط يتوقف ردُّنا» فالتصعيد بالتصعيد، والرد حقنا ومشروع لدفاع عن أنفسنا أيها الأوغاد.

وتصنيفكم لأنصارالله كـ منظمة إرهابية لاقيمة له، فالرد مستمر طالما استمريتم بعدوانكم وحصاركم على الشعب اليمني، وإن لم تكفوا أذيتكم عنا وعن شعبنا، فستصبح الدويلات المُسانِدةُ للعدوان غير آمنة وقد أعذر من أنذر فهذا ماسنراهُ وسترونهُ في القريب العاجل بإذن الله؛ فترقبوا إنّ القادم أعظم، فأهدافنا حساسة جدًا وستصل إلى تل أبيب وإلى البيت الأبيض.
،،،
الرحمة للشهداء
الشفاء للجرحى
الفك للاسرى
العودة للمفقودين
،،،
الله اكبر
الموت لإمريكا
الموت لاسرائيل
اللعنة على اليهود
النصر للاسلام
،،،،
اللهم احفظ السيد المجاهد قائد المسيرة القرانية عبد الملك ابن بدرالدين الحوثي حفظة الله ،

Related Articles

Back to top button