أحدث الأخبارلبنانمحور المقاومة

ردا على عرض وزير إعلام حكومة الإرتزاق .؟!

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسامة القاضي

وقاحة هذا الوزير تفوق كل خيال هذا الخائن في رسالة يحاول مسأومتي براتب شهري من مال الشعب مقابل الصمت عن جرائم العدوان في اليمن يرغبون عدم أبرازي المظلومية في الصحف العربية ومنظمات حقوق الإنسان سأظل أنتمي للإنسان وأقول أنا لست عبدا لأحد ولم اكن يوما لا لأجل سواد عيون الأنصار خوفا أو طمعا لكن وجدتها حقيقة واضحة كوضوح الشمس في كبدالسماء ولتسفكوا دمي أهون لى أن اصمت عن جرائم عدوانكم الغشوم .

سأظل أقاتلكم بقلمي وأهزمكم كل يوم حتى وأن لطختم أيديكم بدمي أو أزهقتم روحي التي لطالما عشقت الحرية والمغامرة من والأنتصار للمظلوميين الأبرياء والوفاءللناس البسطاء والطيبين ستظل روحي عنيدة ووثابة إلى الموت أو الجحيم طالما كان هذا من أجل العدالة والكرامة والناس الذي أنتمي لهم وأنحاز إليهم ولقضاياهم العادلة ولمظلومية وطن .

سأظل أتحداكم فمن سقفه الموت لن يخاف ما دونه شماريخ شموخي بين جدرانها ستبلغ السماء طولا جربوا فأنا جاهز لها على الدوام لن تكسروني وستزيدني فوق التحدي والصلابة تحدي وصلابة مضاعفة سيظل صوتي كزئير الأسد يصد بصدئه أصوات طائراتكم ويكسر ظلام تحالفكم الغشوة .

أن السر في قوتنا وتفوقنا عليكم هو نزاهتنا التي عانينا من أجلها وجُعنا وجالدنا من أجل ان تبقى ونبقي كما نحن شامخين أيادينا بيضاء بياض الفل على تيجان الحسان الفواتن بيضاء كالسحاب فوق شماريخ الجبال العالية فيما أيديكم ملطخة بالدماء والدمامة مجذومة بالجرائم والانتهاكات والمظالم صانعة الخراب والدمار وااتخلف قامرتم بوطن وأضعتهوه من بين اليدين .

سر قوتنا إننا نزهاء مملوئين بعفة لم ولن تعرفوها لأنكم لم تكونوا يوما قادمين منها ولم تسلكوا يوما طريقها، ولم تطرقوا مرة بابها .

أقلامنا مثل هاماتنا شامخة وعالية لا تفتري ولا تسفسف ولا تقتات من الكيد والفرية فيما أقلامكم تشرب من المستنقعات الراكدة والآسنة والموبوءة و الممولة من مال المدنس ومال الشعب وعرقه ودم قلبه ورواتبه المغتصبة ولأنكم تهاجموننا في سر قوتنا فلن تحصدون غير الخيبة والخسران المبين .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى