أحدث الأخبارشؤون اوروبيية

“رسالة من لندن”..مجموعة قصصية جديدة للقاص أسعد العزّوني المجموعة تحمل رسائل كثيرة وتعالج قضايا رئيسية بأسلوب سردي واقعي ومريح قصص المجموعة تصلح لأعمال فنية هادفة العزّوني كان بطل قصصه ولذلك أبدع في كتابة ما يود إيصاله للآخر

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزّوني

صدرت عن دار “مرسال الحديثة /ناشرون وموزعون”في عمّان ،مجموعة قصصية قصيرة للقاص أسعد العزّوني بعنوان”رسالة من لندن”،وتضم عشر قصص واقعية كان هو بطلها،الأمر الذي جعل روايتها متماسكة وهادفة وواضحة المعالم،وأبرزها :”رسالة من لندن،أبي يتبرأ مني،التطبيع في مصنع الكرتون،رشيد النمر، ومريم”،وتقع المجموعة في 140 صفحة من القطع المتوسط،ورغم أن عنوان المجموعة هو “رسالة من لندن”،إلا أن العزّوني أرسل مقابلها مئات الرسائل في قصصه الواقعية ذات المغزى العميق .
تمتاز قصص العزّوني بواقعيتها وبعدها عن الخيال،ومع ذلك يجد القاريء فيها ما يشده لقراءة المحتوى كاملا،ويخرج منها بعبر ودروس،فلو أخذنا على سبيل المثال القصة الأولى التي تحمل نفس عنوان المجموعة”رسالة من لندن”،فإننا سنجد فيها مخزونا سياسيا وفكريا ،وربما ساعد القدر والظروف القاص العزّوني في كتابة هذه القصة ،التي تصلح كما بقية القصص أن تكون عملا فنيا هادفا ،يندرج ضمن ملف القضية الفلسطينية،ونجح الزميل العزّوني في هذه القصة بدمج الذكريات مع الواقع المعاش والهدف المتمثل في إخراج الصهاينة من فلسطين بكل الطرق الممكنة،وربما خدمته الظروف والصدفة في تحقيق هدفه،إذ توجه في أحد الأيام بعد عودته من الجامعة في العراق لزيارة أهله في مسقط رأسه عزّون،إلى زيارة صديقه وزميله الأستاذ محمد أبو مريم في قلقيلية صيف العام 1974.
رغم أن المسافة بين عزّون وقلقيلية تبلغ تسع كيلومترات فقط ،إلا أن العزّوني أوصل لنا ألف رسالة ورسالة من خلال سرده الواقعي،ورغم أن الزيارة لم تكن مرتبة بوقتها الحالي،إلا أنها جاءت مكتملة الأركان من حيث عناصر القضة:أصحاب أرض،مهاجرون جدد،حوار هادف،مقلوبة فلسطينية ،وعي لدى الطرفين ،وإصرار من قبل صاحب الحق وواقعية لدى الطرف الآخر بعد تشنج لا مثيل له.
أثناء زيارة العزّوني إلى بيت صديقه محمد أبو مريم في قلقيلية جمعته الصدفة بعائلة يهودية مهاجرة حديثا من بريطانيا، ودار نقاش سياسي حاد بينه وبين رب الأسرة د.إسحق الذي تقمص شخصية جابوتنسكي في البداية،وتمسك بالحق اليهودي في فلسطين،ولكن العزّوني الذي غادر السياسة إلى الإنسانية في تلك الجلسة،تمكن من إقناع د.إسحق بأنه أخطأ في الهجرة إلى فلسطين ،وأن أطفاله معرضون للموت ولو برصاص طائش في حال بقوا في فلسطين ،ليفاجأ العزوني يوم 10 أيلول 1974 برسالة تصله عبر بريد الجامعة في بغداد من لندن بتوقيع د.إسحق يخبره فيها أنه عاد وعائلته إلى بلدهم الأم بريطانيا وإنهم سوف لن يعودوا إلى “إسرائيل” مطلقا،وكان قد طلب العنوان من العزّوني إثر إنتهاء النقاش.
بعد ذلك وفي قصته الثانية يبقينا العزّوني في إطار الأرض ولكن بأسلوب إنساني حاد،إذ يسرد ما حصل مع والده الراحل إبان طلب الحاكم العسكري الإسرائيلي”دوف” منه الموافقة على بيع أو تأجير قطعة أرض في عزّون تطل على البحر المتوسط ،مقابل مبلغ فلكي،وبعد رفضه ،تعهد الحاكم العسكري “دوف” بالسماح لإبنه أسعد بالعودة ،مع ضمان عدم مساءلته من قبل سلطات الإحتلال،لكن والده تبرأ منه وأنكره وقال للحاكم العسكري أنه يتبرأ من ولده في حال كانت الأرض هي ثمن العودة.
يواصل العزّوني طرق الخزّان ونبش ذاكرة المخزون الوطني لديه من خلال سرده الواقعي الهادف في قصصة الأخرى،ويعرض في قصته الثالثة بعنوان”صراع في غرفة التحقيق”،ما جرى بينها وبين ضابط الإستخبارات الإسرائيلي في مخفر قلقيلية صيف العام 1974،وكيف أن ذلك الضابط فشل في إنتزاع أي معلومة منه أو كسبه عميلا للموساد في العراق رغم الإغراءات والتهديدات التي كان أكثرها غرابة إحضار عبدين أسودين لممارسة اللواط معه.
أما في قصته الرابعة وعنوانها “الفلسطيني موشيه هيرش”فيستعرض العزّوني المعارضة اليهودية ،المتمثلة في طائفة ناطوري كارتا المناهضة لإسرائيل والصهيونية ،من خلال توظيف لقاء صحفي جمعه بالحاخام الراحل موشيه هيرش مؤتمر بعمّان نظمه الدكتورأيمن خليل محمود مدير مركز الأمن افنساني التابع لجامعة الدول العربية في عمّان، وأكد له فلسطينيته ورفضه لإسرائيل والصهيونية،بينما يفتح ملف التطبيع الإقتصادي في قصته الخامسة بعنوان”التطبيع في مصنع الكرتون”،ويبين كيف يقوم الصهاينة بتزوير بلد المنشأ على عبوات الكرتون التي تحوي البضائع الإسرائيلية ،من خلال كتابة ” Made In U. K” على سبيل المثال عليها ،وتصديرها إلى الدول العرب…

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : [email protected]
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى