أحدث الأخبارلبنانمحور المقاومة

زمانُ المقاومةِ يقبلُ وعهدُ الانتصارِ يقدمُ “1”

مجلة تحليلات العصر الدولية - د. مصطفى يوسف اللداوي

معادلاتٌ للصراع جديدةٌ تُفرض، وقواعدٌ للاشتباك قوية تُخلق، وحقائق على الأرض راسخة ترسم، لو أنها كانت قديمةً ما هُجِّرنا من فلسطين ولا طردنا منها، ولا فقدنا أرضنا ولا خسرنا مقدساتنا، ولا تمكن العدو منا ولا استعلى علينا، ولا أسس كيانه على أرضنا ولا اعتدى بقوته على حقوقنا، وقد كان بإمكاننا لو صدق قادتنا واستقلت إرادتنا، أن نفرضها على عدونا، ونُكْرِهه على احترامها والخضوع لها، ونجبره على الرحيل من أرضنا والتخلي عن أحلامه بيننا.

 

شعوبنا العربية والإسلامية التي كانت إبان النكبة وما قبلها، وزمن النكسة وما بعدها، لا تقل عن شعوبنا اليوم عزماً وإرادةً، وغيرةً وإيماناً، وقوةً وعنفواناً، ووعياً ودرايةً، ولكنها للأسف كانت مسلوبة الإرادة، مصادرة القرار، خاضعة للاحتلال وقوى الاستعمار، وممنوعٌ عليها السلاح، ويقتل حامله ويضيق على ناقله، حتى بات العدو المحمي والمصان من انجلترا، والمدعوم من فرنسا والتشيك وغيرهما، أكثر عدداً، وأقوى سلاحاً، وأسرع انتشاراً وإحلالاً مكان قوات الانتداب الراحلة.

 

لن نكون كآبائنا ضعافاً، ولا كأجدادنا خائفين، وإن كانوا جميعاً حقاً مظلومين، ولن نترك أرضنا ولن نتخلى عن حقوقنا، ولن نفرط في كل شبرٍ من أرضنا، وسنقاتل بكل ما أوتينا من قوة، وما امتلكنا من عزمٍ، وإننا اليوم أقدر على القتال بعقيدتنا الراسخة، ومقاومتنا الباسلة، وبيئاتنا الصابرة، ورجالنا الشجعان، وقادتنا المخلصين، وحلفائنا الصادقين، وسلاحنا القوي الذي نصنعه بأيدينا، ونطوره بقدراتنا، ونحسنه مدىً ودقة إصابة وشدة أثر بأنفسنا، فقد بتنا نمتلك سلاحنا الوطني، ونعزز صمودنا، ونخطط لمستقبلنا، ونعد العدة للمعركة الخاتم مع عدونا، وإننا وإياه لعلى موعدٍ لن نخلفه سوى، فيه يتحقق الوعد الإلهي الخالد لنا، فندخل المسجد كما دخلناه أول مرةٍ، ونتبر بالقوة ما علو تتبيراً.

 

ها نحن قد أثبتنا في الميدان، في غزة ولبنان، مرةً تلو أخرى، استعلاءنا الأنضى، وقوتنا الأمضى، وأظهرت الجبهات تفوقنا الأعلى، وكشفت ساحات القتال شدتنا، ومعادلات الصراع قوتنا، وأثبتنا للعدو جاهزيتنا، وأعلمناه بالفعل استعدادنا، فخيبنا آماله بردنا في القدس التي ظنها حرمه الآمن وعاصمته المعصومة، وفي شماله الذي اعتقده مصوناً بالقوة ومحمياً بالردع، ولكن صواريخ المقاومة من الجنوب أذهلته إذ أصابت في القدس قلبهم، وفي الشمال أيقظتهم من سكرتهم ونبهتهم من غفوتهم، فكان الرد على عدوانهم بالقدر والمثل، وبالعمق والأثر.

 

ينشغل الإسرائيليون ومراكز دراساتهم المتعددة بدراسة التطور الحادث في ذهنية الأمة وعقلية المقاومة، التي باتت تعد بالنصر وتحققه، وتهدد بهزيمتهم وتوقعها، وعمدوا إلى إعداد الخطط ووضع البرامج والتصورات لمواجهتها والسيطرة عليها، وقد وقَرَ في أذهانهم واستقر في عقولهم، أن القوة وحدها لا تكفي لتحقيق ما يريدون، ولا تستطيع حماية ما بنوا والدفاع عما أسسوا، فترى بعضهم يقول بعالي الصوت وجريء العبارة، توقفوا عن العدوان على الفلسطينيين وغيرهم وأعطوهم ما يريدون، تعيشون بأمنٍ وسلامٍ، وتتخلصون من هواجس الحرب وكوابيس القتال.

 

أو اعملوا على تفتيت بنيتهم العسكرية والشعبية، وتمزيق بيئتهم وتسميم حاضنتهم، فهم أقوياء بجبهتهم الداخلية، وبعمقهم الشعبي، وحاضنتهم الوطنية، التي باتت تردفهم بالسند والمدد، وتؤيدهم بالقوة والعاطفة، وتحفظهم من الغدر والخيانة، وتصبر معهم على المحنة والابتلاء، وتتحمل معهم القصف والعدوان، ولا تنجر بسهولةٍ إلى الفتنة الداخلية والانقلاب، ولا تستجيب للاقتتال الطائفي والتناحر المذهبي، أو التناقض القومي والصراع الحزبي، ورغم ذلك لا بد من العمل بلا يأسٍ ولا كللٍ ولا مللٍ، بكل السبل الممكنة، وبالتعاون مع كل الأصدقاء والحلفاء، والاستفادة من بعض الأنظمة العربية، على اختراق جبهتهم الداخلية وإضعافها، والتأثير على حاضنتها وبث الخلافات بينها، وإلا فإن قوة المقاومة في تعاظم، ومجتمعاتهم تتماسك أكثر، وكلمتها تتحد وإرادتها تتوافق.

 

لكن شعبنا بات يعي أكثر ويخطط أفضل، ويدرك مرامي العدو وأهدافه، ويكتشف نواياه ويعرف مؤامراته، ويطلع على أسراره ويفضح أدواته، ويعرف أنه بات اليوم أضعف من أي وقتٍ مضى، وأكثر هشاشةً من أي مرحلةٍ سبقت، وأنه المفكك حكومياً، والمعزول سياسياً، والخائف داخلياً، والفاقد للثقة في حكومته وغير الواثق في جيشه وقيادته، لا يستطيع أن يخوض غمار حربٍ جديدةٍ طويلةٍ متعددة الجبهات، استعدت لها المقاومة بكل أسمائها، وتهيأت لها واستعجلت وقوعها، ليقينها أنها فيها ستنتصر، وأن العدو فيها وأمامها لن يثبت، وأن كيانه بعدها سينهار ويضعف، وقد يتفكك وينتهي ويزول.

 

لن ينتصر اليوم علينا العدو بسهولةٍ، ولن ينال منا كما كان يأملُ يتمنى، بل سننتصر عليه بإذن الله حتماً، وسننال منه وعداً، وسترتفع رايات المقاومة في كل السوح والجبهات خفاقةً عليةً، عزيزةً أبيةً، فهذا الزمان زماننا، وهو وعد الله الخالد لنا، فثقوا بعد الله عز وجل في مقاومتكم، وكونوا معها والتفوا حولها، وأيدوها ودافعوا عنها، وادعموها بالمال والسلاح، وذبوا عنها المتآمرين، وردوا المرجفين، وكفوا عنها سهام المعادين.

 

وثقوا أننا لن نهزم بعد اليوم، توكلاً على الله عز وجل واعتماداً عليه، من قلةٍ، ولن نتراجع عجزاً أو ننكفئ فراراً، ولن تكسر شوكتنا ضعفاً، ولن تخضع شعوبنا خوفاً، ولن تخنع نفوسنا جبناً، ولن نركع ذلاً، ولن تنحني قاماتنا لمحتلٍ، أو تتطأطأ رؤوسنا لغاصبٍ، ولن تضعف عزائمنا أمام متآمر، بل سنتشامخ ونتعالى، ونتيه ونفخر، وترتفع جبهانا وتتسامى أرواحنا، فنحن الأقوى والأقدر، ونحن الأبقى والأنقى، ونحن الأنذر وإلينا المحشر.

يتبع….

 

عن الكاتب

قيادي at حماس | + المقالات

من مواليد مخيم جباليا ـ قطاع غزة العام 1964. يحمل درجة الدكتوراه في العلوم السياسية، وليسانس في الشريعة الإسلامية. معتقل سابق في السجون الإسرائيلية تسع مرات؛ أُبعدته سلطات الاحتلال الإسرائيلية من سجن غزة المركزي وثلاثة آخرين إلى لبنان مطلع العام 1991.
عمل ممثلاً لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في سوريا ثم في لبنان، وكذلك في قسم العلاقات العربية للحركة. شارك في تأسيس مؤسسة القدس الدولية في لبنان، كما عمل مديراً عاماً لها. عضو مشارك في العديد من المؤتمرات القومية والإسلامية، باحث وكاتب في الشأن الإسرائيلي والشؤون العربية والفلسطينية.
لديه تسعة مؤلفات، ومئات المقالات والأبحاث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى