أحدث الأخبارسوريا

ساعة الحساب.. القوات الامريكية ستدفع ثمن جرائمها بسوريا

مجلة تحليلات العصر الدولية

▪️في ظل اشتداد العدوان الامريكي على الشعب السوري برزت قوات مقاومة شعبية في سوريا ذات طابع عسكري بهدف دعم الكفاح المسلح ضد أي تواجد أجنبي غير شرعي على الاراضي السورية.

🔸اعتبر باحثون سياسيون انه كان من المتوقع انطلاق مقاومة شعبية في سوريا واستدلوا على ذلك بانه منذ انتخاب الرئيس الامريكي دونالد ترامب عام 2016 وبداية عام 2017 واختياره تيلرسون وزيرا للخارجية وجيمس ماتيس وزيرا للدفاع كانوا يقولون ان هدفهم القضاء على الدواعش في سوريا والحقيقة ان محور المقاومة هو من قضى على الدواعش، وهدفهم الثاني اقامة مناطق استقرار في سوريا والتي تعني في الحقيقة اقامة مناطق تسيطر عليها من يرثون الارهاب من المتعاملين مع الامريكيين بحماية امريكية، والهدف الثالت البدء بسلة الحوكمة اي تغير النظام السياسي في سوريا.

▪️وقال خبراء عسكريون ان القوات الامريكية عندما دخلت سوريا اعتقدت انها تستطيع انشاء مجموعات مواليه لها من بعض المكونات استنادا لاعلانها انها ستحارب تنظيم داعش الارهابي في حين ان الحقيقة ان داعش هي عباره عن جيوش بديلة امريكية.مؤكدين ان المقاومة الشعبية موجوده منذ فترة لكنها لم تكن بهذا الحجم ولم يسلط عليها الضوء بهذا المستوى وكانت عبارة عن ردود افعال لمواطنين وبعض قرى لكنها اليوم بدأت باستخدام كل القوى والوسائط المتاحة لتظهر عجز الامريكيان عن مواجهة المقاومة الوطنية الشعبية.

واشار الباحثون السياسون ان امريكا لا تستكين وعندما فشلت بحرب الوكلاء عن طريق الارهابيين فرضت نوع من العقوبات الاقتصادية واتى قانون قيصر ليكملها كما احتلت امريكا امكان الموارد في سوريا وغيرها من العوامل كل ذلك لم يجعل امام سوريا لتتحرر من هذا الاحتلال الا اطلاق المقاومة الشعبية وهي قوات قانونية طبق قانون الامم المتحدة.

وعن اهمية اعلان العشائر تشكيل مقاومة شعبية ضد الاحتلال الامريكي اكد الباحثون ان العشائر لها كرمتها في سوريا ولا ترضى ان يكون هناك محتل لاراضيها، وعندما ارادت داعش كسر كرامة احد العشائر في بلدة شحيل رفضت هذا الموضوع وطردت داعش منفرده.مشيرين الى ان المقاومة التي اعلانتها العشائر تأتي مباشرة على المحتل الامريكي وهذا يدل وعي سياسي وعسكري كبير لانه بالرد على قسد ربما تدخل العشائر في استنزاف لها.

وهو ما ايده الخبراء العسكريون بان المقاومة اليوم بدات باستخدام كل القوى والوسائط المتاحة واظهرت عجز الجيش الامريكي عن مواجهة المقاومة الوطنية الشعبية وفضحت “قسد” والذين يدعون انهم يمثلون الشعب السوري او المنطقة الامنة من الامريكيين البدلاء بانهم لا يشكلون شيئا امام تعاظم المستوى المقاوم لابناء المنطقة.

🔸واضافوا انه كلما ارتفعت فاتورة الحساب والاشلاء العائدة لامريكا فتزداد فرص اتخاذ ترامب او من ياتي بعده للقرار المناسب ولن يطيل فترة بقاءه في سوريا. اما “قسد” فامريكا تحاول ان تورطها في معركة مع العشائر ليستثمر في استنزاف قدرات العشائر وتفعيل حرب اهلية بين المكونات السورية فيما تبقى هي متفرجه لكن مستوى الوعي عالي عند العشائر.

#مرصدطهالأخباري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى