أحدث الأخبارشؤون آسيويةفلسطينمحور المقاومة

سيناريو لمسيرة الاعلام اليوم الثلاثاء

مجلة تحليلات العصر الدولية - مصطفى الصواف

ينتظر اليوم الكل الفلسطيني ما سيحدث عند انطلاق مسيرة الاعلام الصهيونية والذي تقرر ان يكون بعد ظهر اليوم الثلاثاء ووفق المخطط لها ، ويعتقد البعض ان ما حدث بعد الارهاب الصهبوني في القدس والشيخ جراح والاستغاثات التي صدرت من اهلنا في القدس للمقاومة فكانت معركة سيف القدس وكان فيها ما كان ولا نريد ان نطيل في الحديث عنها في هذا المقام ،ولكن نحن نتحدث عما سيجري بعد ظهر اليوم وهل ستقوم المقاومة بما قامت به في سيف القدس.
ما يحدث اليوم ليس نسخة عما حدث قبل معركة سيف القدس وان تشابهت في كثير منها ، ولءلك لا اعتقد ان رد المقاومة سيكون نفس الرد الذي كان في سيف القدس والامر اليوم معقود على فعل اهل القدس والضفة الغربية في التصدي لهذه المسيرة فيما لو سارت في الاحياء المقدسية والحرم القدسي ومن ثم ستك ن المقاومة من خلف اهلنا في القدس والضفة ،أما ان يكون اليوم ردا من قبل المقاومة اعتقد ان الحكمة تقتضي معالجة مختلفة.
عليه ما ننتظره هو التحرك الفاعل والتصدي الكامل لقطعان المستوطنين ووقف اي تقدم لهم في القدس وحرمها والاحياء فيها مهما كانت نتائج هذا التصدي من شهداء وجرحى واعتداءات ، وهذا هو التصرف الانسب في المرحلة الاولى ، في المرحلة الثانية يكون التصدي عبر تحرك كل الفلسطينيين في الثمانية والاربعين والضفة والقدس وغزة والخارج في انتفاضة عارمة وتصدي للاحتلال ، في المرحلة الثالثة هو تدخل المقاومة فيما لم يرتدع الاحتلال .
هذا ما اعتقد سيكون سيناريو التحرك لمواجهة المحتل وقطعان المستوطنين وسيكون له ما بعده وسيحقق ما يريد الشعب الفلسطيني بشكل تراكمي وسيسئ وجه الاحتلال اكثر واكثر وفيه رد واضح على الاحتلال وفق قاعدة المقاومة التي ارست في معركة سيف القدس والتي تقول إذا عدتم عدنا وإذا زدتم زدنا.
نسأل الله ان يمكن لشعبنا في مواجهة المحتل ويحقق نصرا على عدونا .

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / غزة | + المقالات

مصطفى حسني الصواف، واحد من أشهر الإعلاميين الفلسطينيين، يقطن مدينة غزة، ولد في خمسينات القرن الماضي. درس الإعلام في جامعة القاهرة، ويعد من أقدم الإعلاميين الفلسطينين في قطاع غزة، يمارس مهنة الإعلام منذ ثمانينات القرن الماضي، عمل مراسل ومحرر صحفي لعدد من وسائل الإعلام المختلفة، فلسطينية، وعربية، وعالمية، أهمها مراسلة شبكة بي بي سي، ومدير مكتب صحيفة النهار المقدسية في تسعينات القرن الماضي، وهو مؤسس ورئيس تحرير سابق لأول صحيفية يومية تصدر من قطاع غزة، يعد خبيراً في الشأن الفلسطيني، وفي شؤون المنظمات الفلسطينية، له مئات الكتابات والتحليلات الخاصة بالشأن السياسي والفلسطيني، ويكتب عموده اليومي في صحيفة فلسطين التي تخرج من قطاع غزة، ويدير حالياً مكتب الجيل للصحافة والنشر في غزة.

ادرجته الحكومة والمخابرات الإماراتية على قوائم المطلوبين لديها بعد ان وصف شيوخ الإمارات بالصبية واتهم اوباما بالتخطيط لضرب سوريا خدمة لإسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى