أحدث الأخبارتونسشمال أفريقيا

شمال أفريقيا… بين نهجين وصراع النفوذ على تونس…

مجلة تحليلات العصر الدولية - محمد صادق الحسيني

▪️يوم تحالف ماوتسي تونغ مع الزعيم الوطني تشان كاي تشيك الموالي للولايات المتحدة، لإخراج جيوش الغزو الياباني للصين في نهاية ثلاثينات القرن الماضي، لم يكن مضموناً لدى ماوتسي انه سينجح في تحقيق كلّ ما يريد، سوى طرد المحتلّ الأجنبي.

🔹قيس سعيّد الرئيس التونسي الفلسطيني حتى العظم والمعروف بتوجهاته العروبية الصلبة، استشعر على ما يبدو، بأنّ ثمة مشروعاً كان يزحف بقوة لتحويل تونس باتجاهين:

💢 _ــــ التطبيع مع العدو الصهيوني.

2⃣- تحويل تونس الى رأس حربة ضدّ الجزائر القومية المحاصرة من الغرب الاستعماري.

▪️ولما رأى انّ الظروف الداخلية نضجت للقيام لما اعتبره خطراً أميركياً ـ بريطانياً داهماً على بلاده يستهدف تحقيق الهدفين أعلاه، قرّر الإقدام سريعاً على ما أقدم عليه، وهو الذي كان يعمل من أجله منذ فترة.

لمن تابع الرئيس سعيّد على الأشهر الماضية يُسجّل له الخطوات المهمة التالية:

ـ زيارة مهمة للجزائر قبل أشهر.

ـ زيارة أخرى لفرنسا أواسط نيسان.

ـ زيارة مصر وعقد قمة مع السيسي بتاريخ ٢٢ حزيران.

ليس قيس سعيّد الرئيس العربي الذي يصادق ويخاصم على أساس الايديولوجيا، لكنه كما أشرنا أعلاه العروبي والفلسطيني حتى العظم.

نعم هو قد يكون قام بانقلاب واضح وصريح على توافقات هشة مع أحزاب تونسية (رغم انّ دفاعياته تؤكد دستورية ما قام به حسب المادة ٨٠ من الدستور).

وهو قد يكون قضى على الربيع العربي (وهذه يعتبرها البعض هدية ربانية)، بخطوته التي يصفها الكثيرون على أنها انقلابية!

وهو قد لا يستطيع استكمال حلقات ما يريد لبلاده، سواء كان ليس أهلاً لذلك أو انّ الظروف الإقليمية والدولية لن تسمح له.

▪️في كلتا الحالتين، قيس سعيّد أصبح الآن جزءاً من تقاطع مصالح جزائرية فرنسية، مصرية، ومصر أدخلت الإمارات العبرية لتكون المموّلة لهذا التحالف غير المتجانس، لكنه بالضرورة يشترك بكلّ عناصره بهدف:

إخراج من يسمّونه مشروع الاخوان المسلمين من الإمساك بسلطة تونس وتالياً إخراج النفوذين القطري والتركي، وكذلك إضعاف النفوذ الأميركي البريطاني.

🔸يبدو انّ الرجل استشعر ربما انّ بإمكانه إعادة استحضار «التجربة الماوية» (بتصرف، والتاريخ لا يتكرّر بصيغ ثابتة وجامدة) لتجنيب ما يعتبره خطأ داهماً على بلاده.

ثمة من يسارع إلى القول بأنّ فرنسا والسيسي أيضاً يريدان لتونس ان تذهب الى التطبيع، طبعاً ومن باب أوْلى الإمارات الغارقة حتى أذنيها في التطبيع.

لكن الثابتة التي ينطلق منها سعيّد في حركته الأخيرة هي عقيدة سياسية خاصة به موزعة على شقين:

▪️حماية تونس من فوضى المنظومة «الماسونية» التي يُقال إنها لم تغادر بورقيبية تونس رغم كلّ «ديمقراطية» الربيع العربي الرنانة التي روّج لها الغرب يوم ركب موجة نهضة الشعوب العربية!

🔸منع انزلاق تونس الى التطبيع وبيع فلسطين التي يعشقها، وتحول بلده الذي يعشق أيضاً، الى رأس حربة ضدّ الشقيقة الجزائر، التي يريد الغرب أن يضعها بين فكي كماشة شرقاً من تونس وغرباً من مراكش الذي بات نظامها يتفاخر باستتباعه للكيان الصهيوني.

💢 ــــــــــــــــــــــــــــ السؤال الآن :

▪️هل سينجح سعيّد في التحوّل الى شرارة تطيح بالنفوذ الأميركي الصهيوني في شمال أفريقيا، ويعيد بناء الدولة التونسية على قواعد جديدة، غير قواعد الربيع العربي المفخخ أصلاً بكلّ ما هو «إسرائيلي»؟

ام ستتحوّل تونس الى ساحة صراع إقليمية دولية تتقاذفها الرياح العاتية والمضطربة؟

▪️الأمر يعتمد على صلابة الرجل ومدى قدرته على إدارة الصراع، وتوظيف الظروف الخارجية لصالح المصلحة التونسية العروبية الفلسطينية العليا التي يؤمن بها بقوة.

🔸بعدنا طيّبين قولوا الله…

عن الكاتب

كاتب at ايران | + المقالات

- كاتب وباحث إيراني.

- له العديد من المؤلفات والأبحاث أهمها:

• الشيخ الرئيس (هاشمي رفسنجاني).

• هويات حائرة في عالم مضطرب.

• الخاتمية : المصالحة بين الدين والحرية.

• إيران : سباق الإصلاح من الرئاسة إلى البرلمان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى