أحدث الأخبارالخليج الفارسيةالسعودية

صحيفة روسية: هل تراعي مدينة ابن سلمان الجديدة حقوق القبائل المحلية؟

مجلة تحليلات العصر الدولية / نيزافيسيمايا غازيتا

نشرت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية تقريرا تحدثت فيه عن إطلاق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مشروع مدينة “ذا لاين” في إطار مشروع نيوم المستقبلي، والمخاوف من استمرار سياسة تهجير القبائل المحلية.
وقالت الصحيفة في تقريرها إن المشروع الذي تتراوح تكلفته بين 100 و200 مليار دولار يقوم على إنشاء مدينة صديقة للبيئة يبلغ طولها 170 كيلومترًا بطرق سريعة تحت الأرض، وتأمل السلطات في أن يستقر بالمدينة مليون نسمة بحلول عام 2030، مع تأمين حوالي 380 ألف وظيفة.
وقد أوضح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن العمود الفقري للاستثمار في “ذا لاين” سيكون الدعم الذي تقدمه الحكومة السعودية والصندوق السيادي السعودي، بالإضافة إلى الاستثمارات المحلية والأجنبية.
وتُعتبر مدينة “ذا لاين” جزءا من مشروع نيوم الذي تم الإعلان عنه عام 2017 ويتضمن إنشاء مدينة عابرة للحدود تبلغ مساحتها 26.5 ألف كيلومتر مربع شمال شرق البلاد، وهو المكان الوحيد الذي تتساقط به الثلوج في المملكة العربية السعودية.
ووفقًا لمهندسي المشروع، ستحافظ المدينة على 95 بالمئة من طبيعة المنطقة وتسمح بالسفر من نقطة إلى أخرى في مدة لا تزيد عن 20 دقيقة، وتتكفل الروبوتات والذكاء الاصطناعي بتثبيت معظم الخدمات والبنية التحتية تحت الأرض.
وحسب الصحيفة، يأتي مشروع نيوم في إطار سعي السعودية لتنويع مصادر الدخل وجذب المستثمرين الأجانب في ظل انخفاض أسعار النفط والاتجاه العالمي نحو الطاقات البديلة.
لكن مشروع مدينة “ذا لاين” الذي أعلن عنه ولي العهد خلال الأيام الماضية، يثير مخاوف العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان، والذين يخشون من أن تنفذ الحكومة السعودية هذا المشروع دون مراعاة لحقوق سكان المنطقة، وأن تستمر في سياسة تهجير القبائل المحلية.
ويرى نشطاء أن حديث السلطات السعودية عن مراعاة الطبيعة لم يشمل الالتزام بالحفاظ على الهوية السكانية للمنطقة. وقد قدم عدد من الحقوقيين في أيلول/ سبتمبر 2020 شكوى إلى الأمم المتحدة تفيد أن السلطات أجبرت عددا من السكان من قبيلة الحويطات على مغادرة أرضهم، وارتكبت تجاوزات ضد كل من يرفض تطبيق الأوامر.
من جانبه، يرى الخبير الروسي غليب دوروشينكو، أن المستثمرين الغربيين كانوا في البداية متحمسين للاستثمار في نيوم، لكن الكثير منهم عدلوا عن ذلك بعد تورط ولي العهد السعودي في اغتيال الصحفي جمال خاشقجي.
لكنه يؤكد أن المعطيات تغيرت مجددا، حيث عاد الاهتمام مجددا بالاستثمار في هذا المشروع الضخم، وأكدت عدة دول أنها ستساهم في تمويله، بينها كوريا الجنوبية واليابان، كما أن العواقب المترتبة عن تفشي فيروس كورونا لم تؤثر على تطوير المشروع .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى