أحدث الأخبارالعراق

صدام يندم على إشعال الحرب مع إيران وأذنابه يحتفون بها إلى الآن!

مجلة تحليلات العصر الدولية

✍️ إياد الإمارة

▪ يا لحماقة أذنباب المقبور صدام السفهاء الذين أضاعوا كل شيء، الغيرة والشرف والقيم والمبادئ والوطن والدين والإنسانية، وبعد لهاثهم الطويل خلف طاغية أحمق أوصلهم إلى الدرك الأسفل من الخزي والعار والهزيمة، عادوا ليلهثوا مع داعش والتكفيريين وكل أعداء العراق، وعادوا ليلهثوا على ابواب سفارات ودوائر مخابرات العدوان، يبحثون في كل ذلك عن مذود مهما كان نتناً يعتلفون منه، هكذا عاشوا وتعودوا وهكذا سينتهي بهم الحال خزي وذل في الدنيا وعذاب الله أشد عند الآخرة..
ماذا جنى المقبور صدام من حربه الظالمة مدفوعة الثمن مع الجارة إيران؟
إتفاقية عام (١٩٧٥) التي أبرمها هو مع شاه إيران لعنهما الله وتنكر لها، عاد في آخر الحرب وهو يتوسل لإنهائها ليرجع لهذه الإتفاقية وتذهب كل خسائر ثمان أعوام من الحرب سدى!
ثمانية أعوام مضنية أنهكت العراق وأثقلته بالديون والتأخر والنكبات وفقد الأحبة، عاد صدام “ابو المراجل الكذابة” ليقول إنها مؤآمرة!
أي غباء هذا يا قائد الضرورة؟!
وأنتم البعثية “الذيول” شبيكم ما تفكرون ما عدكم عقول؟
إلى متى تبقون قطيعاً يقاد بطريقة مذلة؟
الحرب كانت مؤآمرة!
وأين قائد العروبة وحارس البوابة الشرقية من فهم التآمر؟!
والغريب إن بعض هؤلاء وغيرهم يتحدث عن إنتصار صدامي!
شو إتفاقية (١٩٧٥) ورجع الها صاغر، وماكو طرف دولي ما توسل بي حتى تنتهي الحرب، وما بقت اردن ولا مصر ولا السودان ولا اليمن ما ودت جيش يقاتل وما نفع، أريد اسأل النصر وين؟
وشلون يا حمقى؟
وطلع من حرب إيران شسوة القائد المهيب الركن بطل الحفرة؟
هجم على الكويت ابو العروبة والقومية، وهم سحلوه سحل من الكويت وطلعوه چلاليق وأنكسر الجيش العراقي كسرة لا صايرة ولا دايرة، والمايستحي يگول “العزة بخشوم الرجال” والبعثية على وزن “عفطية” و “كلاوچية” و “سيبندية” يصفگون ومن يوم النصر ليوم النداء لحفرة بائسة طلعوه منها مثل “المخبل” والمشكلة بعدهم البعثية الأذناب يطفرون، على يا عار؟ ما اعرف.
على يا ذل ويا هزيمة؟ ما اعرف.
وين بعد يوصل خزيهم؟ هم ما اعرف.
بس صدگ لو گالوا الخسيس والنذل والجبان يبقى خسيس ونذل وجبان، والبعثية من أعوان صدام إلى خدمة للسفارات وأعراب الذهن الخالي جماعة الربع الخالي.
وما تصير لهذا البلد چارة إلا بسحل آخر بعثي، ولا هذا البعثي خير وذك چان ويانا وعفا الله عما سلف ولا هم يحزنون، لأن ذيل “الچلب” حشاكم ما ينعدل

عن الكاتب

اعلامي at العراق | + المقالات

(إياد حسين عامر)
-كاتب وصحفي.
-من البصرة.
- بكلوريوس فنون جميلة.
- لدي عدة مؤلفات:
١. الإصلاح في الشرق الاوسط بين المشروع الأمريكية والرغبة العربية.
٢. الأمن القومي الأمريكي واقع وأهداف.
٣. ثقافة الإنتصار.
٤. أنا والبصرة والسيد عادل عبد المهدي.
٥. شعب وشغب.
وتحت الطبع:
١. قائد الشمس الشهيد قاسم سليماني.
٢. مائة عام على ثورة العشرين.
وعشرات المقالات المنشورة في الصحف والمجلات وعلى مواقع الأنترنيت.
- كتبت وقدمت عددا من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في إذاعات وفضائيات مختلفة..
- مدير إذاعة وتلفزيون النخيل.
- مدير إذاعة صوت البصرة الحكومية.
- مدير إعلام محافظة البصرة.
- المتحدث الرسمي بإسم محافظ البصرة.
- رئيس تحرير ومدير تحرير لجريدة المربد، البصرة، الفيحا، مجلة البصرة.

hayad54@yahoo.com

ليس لدي حسابات على تويتر او الفيس بوك كان لدي وتم تهكيرهما ولم أفكر بإنشاء صفحات جدد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق