أحدث الأخبارالعراقمحور المقاومة

ضرورة تشكيل حشد شعبي “ثقافي”..

مجلة تحليلات العصر الدولية - إياد الإمارة

▪ منذ مدة ليست قصيرة تحدثت لأكثر من مرة مع أكثر من طرف حول ضرورة الإهتمام بالجانب الثقافي وتدعيم وسائل وأساليب ومراكز التوعية الثقافية بين العراقيين خصوصاً في مدننا الجنوبية التي تتعرض لهجمة ثقافية معادية شرسة من أكثر من جهة تستهدفها بوسائل شيطانية مختلفة.
ولا يوجد لدينا أي جهد مخصص يواجه هذا الإستهداف العدواني يُعتد به سواء كان ذلك من جهات دينية معنية بهذا الموضوع أو جهات سياسية من واجباتها الأساسية الإهتمام به..
وما حدث هو العكس بأن تُركت الأرض والسماء والمواقع الإفتراضية مفتوحة للجميع لكي ينفثوا سمومهم من خلالها بسهولة ويسر!

وفاتنا كثيراً إن الهجمة الثقافية الشعواء التي نتعرض لها لا تقل تأثيراً وضرراً وضراوة عن هجمات داعش الإرهابية التي تعرضنا لها خلال الفترة السابقة بل لعلها ستكون أكثر وطأة على العراقيين إن لم يُلتفت لها كما ينبغي، وشعوري الخاص إن بعضنا لن يلتفت لها “وسيقع الفأس بالرأس” وعندها لن ينفعنا الندب ولا الندم .. هذه الحقيقة التي إتضحت معالمها الأولية تماماَ.
وأقولها وبكل صراحة وجدية: المشكلةُ ليستْ سهلةً!

لقد تعرضت ثقافتنا إلى هزة عنيفة جداً وأسباب هذه الهزة مركبة، فهناك سبب متعلق بضراوة الهجمة الثقافية التي نتعرض لها “غزو ثقافي شرس”، وسبب آخر يتعلق بمناهجنا ومطالعاتنا ووسائلنا التي تحتاج إلى مراجعة شاملة.

وفي نفس الوقت الذي نعد له ما استطعنا “من قوة ومن رباط الخيل” ونشحذ هممنا جميعاً لمواجهة العدو في جبهات القتال ونحصن ثغورنا أمامه، فنحن مدعوون لأن نعد ما استطعنا “من قوة ومن رباط الفكر والوعي..” ونشحذ هممنا جميعاً لمواجهة غزو العدوان الثقافي الذي يستهدف قيمنا وأخلاقنا وعاداتنا وَتقاليدنا ويسعى جاهداً لنسخ ذلك ببدائل غير سوية تقوض بنياننا وتتركنا نهباً لمخططاته الإذلالية والإستعبادية التي تسلب إرادتنا وتنهب خيراتنا وتجعلنا طرائق قددا..

تأسيس الحشد الشعبي الثقافي ضرورة ملحة يجب أن يضعها جميع المتصدين نصب أعينهم ويعملوا جاهدين على تأسيسه بالشكل الصحيح..
يجب تأسيس الحشد الشعبي الثقافي لكي:
١. يحفظ لنا النصر في العقول والقلوب ويتحول إلى منهج تنهل منه الأجيال القادمة.
٢. يقوي رجال المعركة في الحشد الشعبي المقدس ويرفدهم بمختلف القدرات المعنوية والمادية.
٣. يحصن جبهتنا الداخلية..
٤. يواجه مخططات العدوان التآمرية..

لذا لنُعلن عن فتح باب التطوع “عيناً” لكي نؤسس حشدنا الشعبي الثقافي بطريقة منظمة تؤتي أُكلها كل حين بإذن ربها تبارك وتعالى وما النصر إلا من عنده إنه قوي عزيز.

عن الكاتب

اعلامي at العراق | + المقالات

(إياد حسين عامر)
-كاتب وصحفي.
-من البصرة.
- بكلوريوس فنون جميلة.
- لدي عدة مؤلفات:
١. الإصلاح في الشرق الاوسط بين المشروع الأمريكية والرغبة العربية.
٢. الأمن القومي الأمريكي واقع وأهداف.
٣. ثقافة الإنتصار.
٤. أنا والبصرة والسيد عادل عبد المهدي.
٥. شعب وشغب.
وتحت الطبع:
١. قائد الشمس الشهيد قاسم سليماني.
٢. مائة عام على ثورة العشرين.
وعشرات المقالات المنشورة في الصحف والمجلات وعلى مواقع الأنترنيت.
- كتبت وقدمت عددا من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في إذاعات وفضائيات مختلفة..
- مدير إذاعة وتلفزيون النخيل.
- مدير إذاعة صوت البصرة الحكومية.
- مدير إعلام محافظة البصرة.
- المتحدث الرسمي بإسم محافظ البصرة.
- رئيس تحرير ومدير تحرير لجريدة المربد، البصرة، الفيحا، مجلة البصرة.

[email protected]

ليس لدي حسابات على تويتر او الفيس بوك كان لدي وتم تهكيرهما ولم أفكر بإنشاء صفحات جدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى