أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

عقبات تعترض وساطة سلطنة عمان في اليمن

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزّوني

سواء إتفقنا أم إختلفنا مع السياسة الخارجية العمانية،إلا إننا نشهد لها بالحكمة والرزانة،وتحوز ثقة البعيد قبل القريب،وهذا ما جعلها سيّدة الموقف في موضوع الوساطات التي تحسب لها بنجاحاتها ،لأن قيادتها تنآى بنفسها عن الإنخراط في نزاعات وصراعات الإقليم والمنطقة غير المحسوبة،وها هي السلطنة وبعد أكثر من ست سنوات على إندلاع كارثة اليمن ،تتحرك لرأب الصدع الإقليمي وإنهاء العدوان الخارجي على الشعب اليمني،إنطلاقا من منطلق عقلاني لحل مشكلات الإقليم،خاصة وأن مسقط تتقن دور الوساطة المدروسة وتختار الوقت المناسب لذلك.
هناك أسباب عديدة وراء الحراك العماني الأخير في اليمن أهمها ردع الضب مبز الذي يتحرك ضمن مساحة إمبراطورية قوية ،وليس إمارة غنية قائمة على غسيل الأموال والدعم الصهيوني،ويعمل مبز الذي ورّط السعودية في هذا العدوان على مصادرة الموانيء اليمنية وتحويلها إلى قواعد بحرية عسكرية إسرائيلية مثل سوقطرى وميون،ونهب حجارة وأشجار سوقطرى التاريخية الأثرية ونقلها إلى الإمارات ،والترويج إنها جزء من تاريخ الإمارات”الذي يعود إلى ما قبل التاريخ لملايين السنوات الضوئية؟؟؟!!!”.
وجاء التحرك العماني أيضا بناء على طلب تقدمت به الرياض من أجل وضع حد لإنهيار قواتها وتحالفها في اليمن ،خاصة بعد المعارك الأخيرة التي هرب فيها الجيش السعودي والمرتزقة من أرض المعركة ،وإنتشروا في الجبال والوديان هربا من ساحات القتال بعد أن ألقوا أسلحتهم،وربما كان ذلك رسالة غير مشفرة للمتهور مبس، الذي ورّطه مبز في هذا العدوان وتخلّى عنه ليواجه مصيره ،ويخرج هو بالغنائم مؤقتا بطبيعة الحال.
طلبت السعودية من السلطنة التحرك لوقف إطلاق النار في اليمن ،بسبب علاقاتها المميزة مع الحوثي وإيران على وجه الخصوص،ولها سوابق في هذا المجال ،وهي مقبولة من قبل جميع الأطراف بسبب حياديتها حتى في أدق القضايا قربا ،ولا تظهر إنحيازا لأحد،إلى درجة إن البعض يظن إنها منعزلة عن العالم ،وهذا ليس صحيحا بطبيعة الحال،ولكنها كما أسلفنا تنآى بنفسها عن الزج بنفسها في خلافات الآخرين إحتراما لذاتها،وظهر ذلك جليا في ملف الحصار القطري على وجه الخصوص.
النشاط العماني في الملف اليمني بدأ ملموسا منذ عام تقريبا ،وكانت السلطنة محطة مهمة للحوثي الذي كان يعالج فيها جرحاه وكانت بوابته إلى العالم في ظل الحصار الغاشم المفروض على اليمن،ومع ذلك لم تزج السلطنة نفسها في أتون الصراع كما فعلت البحرين والإمارات بوقوفهما مع السعودية بغض النظر عن الأسباب ،بمعنى إن السلطنة لم تنزلق عسكريا في ملف اليمن رغم وقوعها على مضيق هرمز وإشتراكها مع اليمن في حدود جغرافية تمتد ل 300 كم،وكان إمتناعها عن الإنخراط في الصراع حتى لا تكتوي بناره.
يساعد السلطنة في مسعاها اليمني عدم وجود مصالح وأطماع لها في اليمن كما هو الحال بالنسبة للإمارات والسعودية،وهي تخشى من تقسيم اليمن حتى لا ينعكس ذلك سلبا على أمنها،وما هيأ لها النجاح في مسعاها اليمني هو عدم إنخراطها في التحالف السعودي العسكري المرتزق في اليمن “عاصفة الحزم”التي تحولت لاحقا بعد الهزائم إلى عاصفة الأمل،ناهيك كما أسلفنا عن نزاهة السلطنة ونجاحها في وساطتها في الملف النووي الإيراني،ولا ننسى إن السلطنة مستهدفة من قبل السعودية والإمارات ،وربما بذل مبز جهودا مضنية لإفشال المساعي العمانية ،رغبة منه في عدم إخراج السعودية من ورطتها في اليمن،وهذا هو سبب تعثر الوساطة العمانية المؤقت بطبيعة الحال.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : [email protected]
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى