أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

عملية اعصار اليمن وادانات العالم المدان

مجلة تحليلات العصر الدولية - هاشم علوي

قام العالم ولم يقعد بعد توجيه القوات المسلحة اليمنية ضربتي اعصار اليمن النوعيتين على العدو الاماراتي والسعودي حيث سارعت دول العالم لادانة الرد المشروع للڜعب اليمني على تحالف العدوان الاجرامي الذي يقتل ويحاصر الشعب اليمني العزيز منذ سبع سنوات تملقا ومجاملة ونفاقا لدويلتي الامارات والسعودية متناسية ان تحالف العدوان السعوصهيوامريكي ارتكب مجازر في سجن صعدة واتصالات الحديدة والمدينة الليبية بصنعاء في جرائم غير اخلاقية يندى لها جبين الانسانية بوقوع اكثر من اربعمائة شهيد وجريح وهذا الاجرام لم يكلف المتباكون على دويلة الامارات الالتفات اليها ولو من باب الأدمية التي تجمعهم بالضحايا ايا كانت جنسيتهم.
دويلةالاماراتالقذرةاستنفرت العالم واستغاثت بالمجتمع الدولي الذي ملئ الدنياضجيجا وعويلا وتباكيا.
لايهم الشعب اليمني تلك الادانات سواء من مجلس الحمير الدولي او جامعةالخرفان العربية، وغيرها من المنظمات المنبطحة تحت اقدام المال الخليجي والمستغرب لذلك الانحطاط ان اجتماع وادانةجامعة الخرفان العربية جاء بعد ان ارتكبت دول الحقد الخليجية مجزرة كبيرة في سجن صعدة فاي حقارة هذه ياترى؟
بل ان السؤال الاهم هو ماذا ستفعل تلك الادانات؟وهل اوقفت القوات المسلحة اليمنية عن تنفيذ الرد المناسب في عملية اعصار اليمن الثانية؟
وهل دعوات تصنيف حركة انصار الله اليمنية منظمة ارهابية كماتطالب دويلة الامارات وحكومة المرتزقة وغيرما ستغير من معادلة الردع شيئاً؟
القوات المسلحة اليمنية اصلت رسائلها بوضوح ووصول صواريخها الى فوق رؤس القوات الامريكية والفرنسية في قاعدة الظفرة رسالة واضحة المعاني وان الملاجئ لن تكون آمنة للقوات المختبئة.
اسرائيل تدرك المخاوف وتعيش القلق الحقيقي وصنعاء ترسل الرسائل بان صواريخها ستطال كل المعتدين على اليمن وسينالهم إعصار اليمن عاجلا ام آجلا فدرجات الاعصار في تصاعد وان لم يدركوا فليسئلوا خبراء المناخ والطقس والارصاد ربمايفيدونهم بمعنى إعصار اكثر من المحللين الكذابين والمظللين.
اعصار اليمن سيستمر مادام العدوان والحصار والتواجد الاجنبي بالاراضي اليمنية مستمر.
اقتصاد دول العدوان الاماراتي والسعودي بالمحك والاستثمارات في خطر والقواعد العسكرية في مرمى القوة الصاروخية وسلاح الجوالمسير للقوات المسلحة اليمنيةوعلى الباغي تدور الدوائر والقادم اعظم.
وقد اعذر من انذر.
اليمن ينتصر… العدوان ينكسر.

Related Articles

Back to top button