أحدث الأخبارالإسلامية

فشل المشروع الإبراهيمي يثير “غضبهم”..

مجلة تحليلات العصر الدولية - إياد الإمارة

▪️ توهم الإبراهيميون كثيراً وهم يعولون على “معاول” التجهيل والتضليل ووو الخ، لإرساء معالم مشروعهم الضال “الإبراهيمية”..
وتوهموا مرة أخرى وهم يجمعون مَن يجمعونه ليشكلوا قوة مشتركة مدججة بالجهل وبعض السلاح والمال الحرام “العام”..
فما كانت لهم هذه وتلك وجاء نصر الله والفتح وبهت الذي كفر ولم يرجع الصبي ومرتزقته حتى بخفي حنين!

ومزقهم الرعب..
وقطعت آمالهم الهزيمة..
وهم يشهدون حسينية العراقي بهذا الحجم من الوعي والزخم.
العراقيون برغم كل ما يحيط بهم كانوا أكثر إصراراً على “حسينيتهم” وإرتباطهم الوثيق بهذه المسيرة التي لا تزال ممتدة من العاشر من محرم الحرام وحتى تُشرق الأرض بنور ربها.
وبين الرعب والهزيمة لم يسيطر البعض على نفسه ليخرج بصورة بائسة محاولة منه التكدير على الحشديين الحسينيين وما استطاع إلى ذلك سبيلا، إذ هو أكثر رعباً وهزيمة بهذه التصرفات الباهتة التي ذهبت جفاء كما ذهبت وذهبوا من قبل ولن يكونوا حتى مجرد سطر في كشاكيل “المساطيل”.
وعليهم أن يعتبروا كثيراً من الدرس وهم لن يعتبروا وستكون عواقبهم سيئة والعياذ بالله.

المسير الأربعيني حشدي بإمتياز اصطف فيه الحسينيون الحشديون بنياناً مرصوصاً لم تفرقهم الأسماء أو العناوين أو المناطق والجنسيات..
كتبوا بخطواتهم الربانية الشجاعة رسالة بليغة بأن الحسين “ع” منتصر وإن السائرين على نهجه منتصرون..
السمة البارزة في مسير هذا العام هي خطوات “الوحدة” التي كانت تدك مخططات الظالمين، وهي سمة أرعبت الجميع فدفعت ببعض لأن يحاولوا تمزيق هذه الوحدة بطريقة بائسة فيها تعد واضح على سيد الشهداء الحسين عليه السلام ودمه الطاهر الزكي وسيرى هذا “البعض” غضب الله تبارك وتعالى الذي سينخرهم ويجعلهم طرائق قددا ولن ترضى عنهم “السفارات” أبدا.

انا متافئل جداً..
أرى النصر أقرب من كل هذه المحاولات اليائسة الجوفاء التي يصنعها الأعداء لكي يخففوا قليلاً من هول هزائمهم..
أرى النصر في عيون الحشديين..
في عيون السائرين نحو الحسين عليه السلام..
في عيون كل عراقي يؤمن بالمقاومة ويعمل معها منتمياً أو داعماً أو محباً لها يدعوا الله عز وجل لنصرها وإن كان ذلك سراً وليس جهرا.
أرى النصر في ملامح المنهزمين الذين سيقتلهم الخوف وعار الفضيحة بأنهم لم يقفوا مع الحق ولم ينصروه ورفعوا راية الباطل فأبطل الله كيدهم.

عن الكاتب

اعلامي at العراق | + المقالات

(إياد حسين عامر)
-كاتب وصحفي.
-من البصرة.
- بكلوريوس فنون جميلة.
- لدي عدة مؤلفات:
١. الإصلاح في الشرق الاوسط بين المشروع الأمريكية والرغبة العربية.
٢. الأمن القومي الأمريكي واقع وأهداف.
٣. ثقافة الإنتصار.
٤. أنا والبصرة والسيد عادل عبد المهدي.
٥. شعب وشغب.
وتحت الطبع:
١. قائد الشمس الشهيد قاسم سليماني.
٢. مائة عام على ثورة العشرين.
وعشرات المقالات المنشورة في الصحف والمجلات وعلى مواقع الأنترنيت.
- كتبت وقدمت عددا من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في إذاعات وفضائيات مختلفة..
- مدير إذاعة وتلفزيون النخيل.
- مدير إذاعة صوت البصرة الحكومية.
- مدير إعلام محافظة البصرة.
- المتحدث الرسمي بإسم محافظ البصرة.
- رئيس تحرير ومدير تحرير لجريدة المربد، البصرة، الفيحا، مجلة البصرة.

[email protected]

ليس لدي حسابات على تويتر او الفيس بوك كان لدي وتم تهكيرهما ولم أفكر بإنشاء صفحات جدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى