أحدث الأخبارفلسطينمحور المقاومة

فضيحة اللقاحات فضيحة بجلاجل لا يغسها إلا زوال المفسدين

مجلة تحليلات العصر الدولية - مصطفى الصواف

نحن نؤمن ان فضيحة اللقاحات منتهية الصلاحية لا تؤثر في محمود عباس وزمرته الفاسدين ولكن اصبحت فضيحة اللقاحات قضية رأي عام يتحدث بها العامة والخاصة لفداحة الجريمة المرتكبة من جهة من المفترض ان تكون امينة على من تدعي انها تمثلهم فهل هذا التمثيل يكون فقط في التفنن في التنازل عن الحقوق والثوابت والارض ، اما حماية الارواح من طعومات فاسدة فهذه ليست مسئوليتها او حماية المواطنين من ارهاب الاحتلال ايضا ليست مهمتها .
عباس سلطته لا يعنيه حياة الناس بقدر ما يعنيه ملء الجيوب حتى لو على حساب حياة الناس ، السلطة ورئيس ورئيس الوزراء وعميلهم الكبير حسين الشيخ على علم ان اللقاح ينتهي في نهاية الشهر الجاري وان التعاقد بينهم وبين الاحتلال على لقاح منتهي الصلاحية واشتروه ولولا لطف الله وانكشاف الامر وصحوة رجال الاعلام الجديد و معرفتهم بالخيانة التي ارتكبها حسين الشيخ ورئيسة ورئيس وزراءه لمضت الصفقة وتم تطعيم الابرياء بها وليمت بعد ذلك من يمت فالامر سيجدوا ما يبرروا فيه الموت.
بعد هذه الفضيحة لابد من التحرك كمواطنين يخشون على ارواحهم من اجل وقف العبث فيها ووضع حد للمفسدين داخل السلطة وعلى راسهم محمود عباس واشتية وحسن الشيخ ثلاثي الشر والفساد في الارض.
الخلاص من سلطة فاسدة متآمرة على شعبها يجب ان يكون الشغل الشاغل للفلسطينيين للتخلص منها ووضع نهاية لها بعد كل الجرائم التي ارتكبتها بحق الشعب القضية.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / غزة | + المقالات

مصطفى حسني الصواف، واحد من أشهر الإعلاميين الفلسطينيين، يقطن مدينة غزة، ولد في خمسينات القرن الماضي. درس الإعلام في جامعة القاهرة، ويعد من أقدم الإعلاميين الفلسطينين في قطاع غزة، يمارس مهنة الإعلام منذ ثمانينات القرن الماضي، عمل مراسل ومحرر صحفي لعدد من وسائل الإعلام المختلفة، فلسطينية، وعربية، وعالمية، أهمها مراسلة شبكة بي بي سي، ومدير مكتب صحيفة النهار المقدسية في تسعينات القرن الماضي، وهو مؤسس ورئيس تحرير سابق لأول صحيفية يومية تصدر من قطاع غزة، يعد خبيراً في الشأن الفلسطيني، وفي شؤون المنظمات الفلسطينية، له مئات الكتابات والتحليلات الخاصة بالشأن السياسي والفلسطيني، ويكتب عموده اليومي في صحيفة فلسطين التي تخرج من قطاع غزة، ويدير حالياً مكتب الجيل للصحافة والنشر في غزة.

ادرجته الحكومة والمخابرات الإماراتية على قوائم المطلوبين لديها بعد ان وصف شيوخ الإمارات بالصبية واتهم اوباما بالتخطيط لضرب سوريا خدمة لإسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى