أحدث الأخبارفلسطين

فلسطين:الكيان الإسرائيلي يخطط للاستيلاء الكامل على المسجد الأقصى

د. أسامة القاضي | الحملة الإعلامية الدولية للدفاع عن “القدس”.

العصر-ان قرارات الامم المتحدة صدرت تؤكد حقيقة ان المسجد الاقصى للمسلمين فقط بينما لا توجد مثل تلك القرارات فيما يتعلق بالحرم الابراهيمي وهم يريدون كسر هذا. وما يجري في الواقع من التقسيم المكاني والزماني في الخليل من منع رفع الآذان في الخليل عدة مرات بحجة عدم ازعاج المستوطنين فغدا سيكون هناك منع للآذان في المسجد الاقصى. ان المخطط الصهيوني هو عند فرض وقت لعبادة اليهود ليصبح امرا طبيعيا وللمسلمين وقتا اخر اذا فبامكانهم التحكم في الآذان لكن سيفشل مخططهم في حال استمرت المقاومة. فتقديم القرابين ليس في العقيدة اليهودية انما هو امر مركب مما يسمى بـ”الصهيونية الدينية” وهم يريدون ادخال مثل هذه الاساليب لينجزوا هذا الهدف وهو اولا فرض السيطرة العسكرية على الاقصى ثم فرض السيطرة الدينية ولو اقتساما في البداية. الاتصالات من جانب دول التطبيع اذا كانت تسعى لتهدئة الامور من خلال توقف المقاومة فهذا امر مستحيل لان المقاومة امر مشروع غير مرتبط باي حالة موجودة. وأن المقاومة مشروعة ومقاومة الشعب الفلسطيني بكل الوسائل هي مقاومة مشروعة بما فيها المقاومة المسلحة وكان هذا هو رد الفصائل للوساطات ان من يجب ان تقطع يده ويمنع عن العدوان هو المحتل. الاستقرار هو ذريعة يحاول الاحتلال من خلالها ان يمرر الرسائل التي يريدها فاذا كان الاستقرار يعني ان يتعرض الفلسطيني للقتل والتهجير ومنعه من الصلاة في المسجد الاقصى فهذا بعيد المنال.


والمقاومة مستمرة بكل وسائلها وبكل ساحاتها في فلسطين. وان الهدف من تلك الاتصالات هو انهم عقدوا اتفاقيات مع الكيان من اجل ان يخرج نفسه من ازمة لا يريد ان يدخل فيها والمطبعين راهنوا رهانا خاطئا اذا ما اعتقدوا ان علاقتهم بهذا الاحتلال يمكن ان يحقق مصالح تعود عليهم بالنفع. الهدف الاسرائيلي من التطبيع هو كسب اكبر عدد ممكن من الدول العربية من اجل مواجهة ايران وضرب دول محور المقاومة.

Related Articles

Back to top button