أحدث الأخبارفلسطين

فلسطين:مسؤولية القوى الشعبية والنخب الفكرية

العصر*لا شك أن الحركة الوطنية الفلسطينية تسعى بمختلف تلاوينها الفكرية والأيدلوجية لتحقيق الأهداف العليا لشعبنا، كتحرير الأرض وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967، كحل مرحلي.

إلا الواقع يثبت أن الحركة الوطنية بمختلف مشاربها أبعد ما تكون عن تحقيق هذه الأهداف، ما دامت تناضل من أجل تحقيق الأهداف منفردةً منقسمةً، عبر أدوات ووسائل مختلفة تبدوا أحيانا متعاكسة.



الأمر الذي يفرض على القوى الشعبية والنخب الفكرية، العمل على انهاء حالة الاستعصاء السياسي، عبر تشكيل رأي عام شعبي وطني ضاغط على الجميع، لناحية تغليب المصالح الوطنية العليا، على حساب المصالح الحزبية، بما يكفل ذهاب الجميع إلى مصالحة حقيقية، على قاعدة الجميع رابح رابح، لجهة إعادة إحياء النظام السياسي الفلسطيني، من خلال إقرار برنامج وطني جامع، على الحد الأدنى من القواسم المشتركة وهي كثيرة.

Related Articles

Back to top button