أحدث الأخبارفلسطين

فلسطين: أورشليم! «في كلّ حَجَرٍ تتناسل دبّابة»*

الأخبار
العصر-لم يتوقّف انتهاك مدينة القدس باحتلالها في عامَي النكبة والنكسة، ولا بإعلانها عاصمة للكيان الإسرائيلي في تموز، عام 1980، ولا حتى بالكتل الاستيطانية التي تغزوها.
فالقدس ليست محتلّة إسرائيلياً فقط، لكنها محتلة أيضاً من أميركا بخرقها للقانون الدولي، والاعتراف بالمدينة عاصمة للاحتلال، وقبولها بأرض مسروقة منهوبة من اللاجئين لإقامة سفارتها، وعلى الرغم من تراجعها، إلا أنها ساعدت وتساعد إسرائيل التي قتلت وسرقت وأبادت ونهبت وتحاول في ما تحاول أن تهوّد حتى الحجارة، بخلق أكاذيب لتاريخ غير موجود في القدس.
فالقدس التي جرّب التطبيع العربي انتهاك منازلها بصفقات تسريب مشبوهة كدوره، تلفظ كل هؤلاء، إسرائيل – أميركا – التطبيع، وتبقى صامدة بأهلها الذين يكبر طفلهم على هويتها الفلسطينية – العربية، وحين يشبّ الطفل، يخرج إلى حي الشيخ جراح ليطرد «يعقوب» السارق، ويؤرق حرس الحدود في مسيرة أعلام، كان يراد لها أن تعلن القدس «إسرائيلية»، لكنّ علماً فلسطينياً طار فوق الجميع، وأعلن القدس فلسطينية فقط


* إشارة إلى قصيدة أدونيس «كونشيرتو القدس» (2012، دار الساقي) حيث يقول الشاعر في مطوّلته: «أرضٌ _ في كلّ حَجرٍ تتناسَلُ دبّابةٌ، في كلّ شجرة تُعسكر قنبلة . فوقهما وَحْيٌ يتدلّى في شكل دُخانٍ أحمر »

Related Articles

Back to top button