أحدث الأخبارفلسطينمحور المقاومة

فلسطين قضيتي وستبقى قضيتي

مجلة تحليلات العصر الدولية - شيماء الحوثي

سأتحدث اليوم في مقالي عن “فلسطين القضية”

أيتها الأرض المُقدسة.. والأرض المُشرفة.. يـ أرض مسرى النبوة..
عليكِ سلام الله يـ أرض أولى القبلتين وثاني الحرمين الشريفين..

فلسطين قضيتي وستبقى قضيتي..والله لو قصفتمونا ستبقى فلسطين قضيتنا..والله لو دمرتمونا ستبقى فلسطين قضيتنا..والله لو حاصرتمونا ستبقى فلسطين قضيتنا..والله لو دمرتوا منازلنا ستبقى فلسطين قضيتنا..والله لو شردتمونا ستبقى فلسطين قضيتنا..والله لو منعتوا عنا الدواء والغذاء ستبقى فلسطين قضيتنا..والله لو قطعتوا عنا الوقود ستبقى فلسطين قضيتنا..والله لو قطعتم رواتبنا ستبقى فلسطين قضيتنا..والله لو حرمتونا من كل مقومات الحياة ستبقى فلسطين قضيتنا..

فقد أصبحت صنعاء هي غزة وغزة هي صنعاء..فالعدو واحد والسلاح واحد وقتلكم للأبرياء بشكلٍ مروع واحد..كيف لا تكون قضيتنا وهي التي أسماها رسول اللّه “بغزة هاشم” كيف لا تكون قضيتنا وهي مسرى نبوة خير البشر كيف لا تكون قضيتنا وقد جاء الحديث عنها في أم السور..هي أرضُ البشارات والإنتصارات..هي موطن الأحرار والشجعان..هي أرضُ مُرعبّي أركان الفُجار..والله يافلسطين لو حاربونا ألف عام وحاصرونا ألفي عام لما تخلينا عنكِ وسنبقى على عهدكِ أننا محرريِ أرضكِ الطاهرة من دنس الصهاينة الفجار..والله يافلسطين لو طبع العالم بأسره مع عدوكِ لن نكون معهم ولن نكون أبداً فإنا على العهد باقون وعلى تحريركِ عازمون..والله يافلسطين لو خذلكِ أرباب صهاينة العرب لن نخذلكِ ونحنُ إلى جانبكِ وسيبقى ويبقى دمُنا واحد..

ياعاراه على عرباً تجردوا من إسلامهم وعروبتهم وسارعوا إلى التطبيع بكل ما أوتوا من قوة مع العدو الصهيوني..ياعاراه على عرباً خانوا بلداً عمرها آلاف السنين تسمى “فلسطين”..فلسطين التي جذورها وعروقها في الأرض من قبل الميلاد..ياعاراه على عرباً سارعوا إلى الإعتراف بدويلةٍ ليس لها تاريخٌ ولا حضارة سارعوا إلى الإعتراف بدويلةٍ ليس عمرها إلا سبعين سنةٍ كلها إجرام وزيف وعدوان وظلم..خسئتم يـ أيها الأعراب يامن لاتحملون أي قيماً إسلامية ولا تحملون أي نخوةٍ عربية لغيرة ونصرة أرضاً هي جزءاً من أمتكم..فللأسف الشديد أنتم مجرد متشدقون بثوب العروبة فأنتم تكتسون حلة الصهيونية العبرية وليس العربية..

ما أحقركم يا صهاينة العرب عندما تبررون تطبيعكم بأنها عملية سلام وأنه من أجل حق الشعب الفلسطيني..وفي الواقع عكس ذلك فأنتم تطمعون إلى بيع القدس إلى ساداتكم الصهاينة عبر صفقتكم المشؤومة”صفقة القرن”..فأنتم قد قلتوها وبكل بجاحةٍ أن اليهود أبناء عمومتكم فأصبحتم لاتستحون..قلتم أن الأرض ملك اليهود..اي ملك لليهود هي ملك الفلسطينيين وحقهم وحق المسلمين الأحرار..ففلسطين عربية مسلمة وستبقى عربية مسلمة وسنجتثكم أيها الصهاينة العرب فإذا أزلناكم من المنطقة ستزول الغدة السرطانية”إسرائيل”

لنكن صادقين في عهدنا مع القدس..ولنكن في آخرِ جمعةٍ من شهر رمضان المبارك في يوم قدسنا العالمي لنكون في الساحات لنسمع العالم بأن القدس قضيتنا وستبقى قضيتنا لتكن هذه الساحات في يوم القدس العالمي أول شرارةٍ لتحرير بيت المقدس من أيدي اليهود الغاصبين..لنسمع صهاينة العرب بأن فلسطين ليست وحيدة وأن يمن الإيمان هنا ومعها وسنبقى معها مهما حاربتمونا وحاصرتمونا سنبقى مع القدس وستبقى قضيتنا..

فرتقبي ياقدسنا..إنى بتوكلنا على الله لقادمون..وبصرختنا لمحررون..وبقائدنا لواثقون..وآتون مهما طال الزمن أو قصُر..وسنبقى على العهد فالدمُ واحد.

Related Articles

Back to top button