أحدث الأخبارايران

في أكبر حدث سياسي عالمي يجمع العرب والمسلمين سنويا..هل هو للذكرى والندامة أو للتذكر لإستعادة الكرامة؟!

*عبدالجبار الغراب_ مايو* *_2020*

بقيامها وضعت أساسيات جوهرية تعيد من خلالها الحرية وتستعيد لشعبها الكرامة وتنشر القيم السمحاء والفضائل الحميدة بين عموم شعبها.
الجمهورية الإسلامية الإيرانية حققت بفعل ثورتها الخالدة التى استمرت أكثر من ستة عشر شهرا ، وهي بقيامها عام 1979 ، حملت على عاتقها هم الأمة الإسلامية التى جعلتها ضمن الأولويات والأهداف التى قامت عليها المبادئ والركائز الأساسية للثورة الإسلامية للجمهورية الإيرانية.

عندما تم القضاء على الحكم الملكي تحت حكم الشاة محمد رضاء بهلوي ، والتى حولت إيران من الحكم الملكي الذي كان له ارتباط وثيق بالولايات المتحدة الأمريكية لتكون ثوره عام 1979م ثورة عارمة رحلت سفارة إسرائيل ووضعت محلها منظمه التحرير الفلسطيني ، وهي ثورة شارك فيها جميع فئات الشعب الإيراني.

للتاريخ أحداثه المتسلسلة التى يجب علينا كمسلمين تذكار ما مضى منه لنجعله لنا عبر وعظات لمستقبل قد يكون للمتغيرات الحادثة حاليا فيه جوانب تسعدنا كعرب ومسلمين ، لنضع عليها كامل الأحداث الماضية الأليمة والتى بعضا منها رسمت لنا تذكار لتواريخها صانعو معالمها مجاهدون حقيقيون
،وهيأوا منها مناسبات نتذكرها لأجل عدم نسيانها.


هذه الجوانب كلها صنعت ملامحها المشهودة ووضحت مرتكزاتها النضالية وبنت معالمها الجهادية قيام الجمهورية الإسلامية الإيرانية ; التى جعلت من يوم انطلاق ثورتها تاريخيا لتذكير المسلمين والعالم جميعا يوما للقدس الشريف وفي شهر رمضان الكريم.

اليوم العالمي للقدس الشريف ، والذي تم تحديده واقتراحة من قبل الإمام أيه الله روح الله الخميني في عام 1979م بعد انتصار الثورة بعام ، على ان يكون هذا اليوم في أخر جمعة من شهر رمضان ، ليشكل هذا العام أول انطلاقة حقيقية يجتمع فيها المسلمون والعرب في يوم واحد ، ويشكل حدث سياسي يندد فية الكل بوحشية واحتلال فلسطين.

العديد من الذكريات التى تجعلنا نستفيق من مخيلات صنعتها لنا الكثير من الأحداث ، وبتذكرها ينبغي علينا جميعا إستشعار كامل المسؤلية من خلال التماشي مع الأحداث لخلق العديد من الرؤيا التى تجعلنا أمة لها كيانها الكلي المتمثل بالقرآن كمنهج وحيد وعترت رسوله الكريم صلوات الله عليه وعلى آله.

بقيام ثورتها ونجاحها شكلت الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحولا سياسيا وإقليميا ، بل وشكلت الكثير من الأحداث التاريخية والعسكرية التى كانت لها محل نهوض وازدهار ارتفعت لها وارتفع بفضلها العالم الإسلامي جميعا ، وبهذا اصبحت إيران محل شغل وتفكير وترقب من العالم كله.

إذن لنجعل من هذا اليوم يوما لإظهار مكانة القدس الحقيقية في قلوبنا كعرب ومسلمين ، لنخرج بمظاهرات عارمة منددة الأحتلال الإسرائيلي ورافضة لصفقة القرن الملعونة في بداية هذا العام 2020م والتى أعلنها المعتوة ترامب الأمريكي بمشاركة عربية خليجية حقيرة في اسم انتمائها للعرب والأسلام كمنهج ودين.
والعاقبة للمتقين
*من الأرشيف*

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى